نور العالم
اهلا ومرحبا بك في موقع نور العالم .... موقع نور العالم موقع ديني مسيحي يعرض الموضوعات بحيادية وبموضوعية ... نتمنى ان تستمتع بوقتك معنا

نور العالم

منتدى دينى مسيحى
 
البوابة*الرئيسيةس .و .جدخولبحـثالتسجيل

شاطر | 
 

 تدبير الخلاص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ


عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: تدبير الخلاص   الجمعة أبريل 04, 2008 1:55 am

اعداد الفهم

وقد سلك هذا الاعداد على مراحل كثيرة ، اراد الله لكل مرحلة منها ان ترسخ فى العقول بممارستها زمناً كافيا . وهذه هى المراحل .

1 ـ اخطأ ابوانا الاولان فشعر بإنهما عريانان ، فغطيا عريهما بورق التين . ورأى الله ان اوراق التين لا تصلح " فصنع لهما اقمصة من جلد والبسهما" ( تك 3 : 21 ) .
وطبعاً هذا الجلد نتج من ذبيحة . وهكذا تعلم الانسان هذه القاعده :
. الخطيه تسبب العرى . والذبيحه نتيجتها الستر

2 ـ بعد ذلك تعلم البشر تقديم الذبائح . وكانت اول ذبيحة ذكرها الكتاب هى تقدمة هابيل البار ، الذى قدم لله " من ابكار غنمه ومن سمانها " ( تك 4 :4 ) وهى التى قبلها الرب منه ،
وهنا اخذت البشرية الدرس الثانى وهو :
تقديم البكر ذبيحة وتقديم الافضل .

3 ـ فى الامر بيقديم اسحق محرقة قال الرب لابراهيم " خذ ابنك وحيدك الذى تحبه ، اسحق .. واعصعده محلاقة على الجبل الذى اريك اياه " ( تك 22 : 2 ) .
وهنا اخت البشريه مبدأ ثالث وهو :
تقديم الابن الوحيد المحبوب

4 ـ نلاحظ ان كل الذبائح التى قدمت من سفر التكوين كانت كلها محرقات . والمحرقات تأكلها النار حتى تتحول الى رماد ( لا 6 : 10 ) . فلا يكون للانسان نصيب منها .

كانت المحرقات كلها لله ، تأكلها النار الالهية لإرضاء قلب الله .

وهذه النار كانت ناراً مقدسة . هى النار الاولى التى نزلت من السماء لتأكل المحرقة وظلوا محتفظين بهذه النار، ولم يكن الله يسمح بنار غريبه ( لا 10 : 1 ، 2 ) .

5 ـ بعد هذا قدم لهم الله شريعة الفصح : كان الملاك المهلك سيخرج فى تلك الليله ليهلك الابكار . اما نجاة ابكار العبرانيين ، فكانت حسب امر الله ـ برش دم خروف الفصح على ابوابهم . وقال لهم الرب فى ذلك " حين ارى الدم اعبر عنكم " ( خر 12 : 13 )
When I see the blood , I shall pass over you .

ومن هنا اُخذ اسم الفصح pass over ، ومنها البصخة . واخذ العبرانيون درساً آخر وهو : الدم وسيلة للخلاص من الموت . اذ قد ُسفك دم خروف الفصح ، فداءً لهم

فكرة الفداء

وفيما بعد نرى بولس الرسول يقول " لان فصحنا ايضاً المسيح قد ذبح لأجلنا " ( 1 كو 5 : 7 ) . بالفصح بدأوا يعرفون معنى الفداء . اذ قد سفك دم هذه الذبيحة البريئة وماتت بدلاً منهم . واصبح معنى الفداء هو : برئ يموت عن مذنب .

6- ثم نظم الله لهم الذبائح فى سفر اللاويين بحيث ان كل ذبيحة منها تدل على عمل معين فى

قصة الفداء

فاصبح مقدم الذبيحه يضع يده على الذبيحة ويعترف بخطاياه قبل ان تذبح وهكذا تحمل الذبيحة

خطاياه نيابة عنه

واصبح الحمل الذى يذبح عنه يمثل الحقيقة الاتيه

برىء بلا خطية ولكنه حامل خطية .. اى خطية غيره

وايضا برىء لا يستحق الموت يموت عن مذنب محكوم عليه بالموت

ثم يأتى اشعياء النبى فيتنبأ عن ذبيحة السيد المسيح فيقول

كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد الى طريقه والرب وضع عليه اثم جميعنا ( اش 53 : 6 )

هذا اذن الفادى الذى يحمل خطايا الجميع

7- يقدم لنا الكتاب معنى آخر فى يوم الكفاره العظيم (لا16 )

فيما تحمله تقدمة ( عزازيل ) وهو الذى يضع هارون يديه عليه ويقر عليه بكل ذنوب الشعب

وكل سيئاتهم وخطاياهم ثم يلقيه فى البرية حاملا كل ذنوبهم ( لا 16 : 20 – 22 )

ولا يعودون يرونه فيما بعد

وعن هذا الامر يقول داود النبى عن الرب

كبعد المشرق عن المغرب ابعد عنا معاصينا ( مز 103 : 12 )

8- كان لابد من مدى زمنى يدرك فيه الناس معنى الفداء وصفات الفديه التى ستقدم عنهم

فى شخص المسيح من خلال النبؤات والرموز

اعداد الاشخاص

9- اعداد العذراء التى يولد منها الفادى

بحيث تكون انسانه قديسه تستحق ان يولد منها الفادى وفى نفس الوقت تكون انسانه

متواضعه تستطيع ان تحتمل هذا المجد العظيم

وقد وجد هذا فى مريم العذراء { لانه نظر الى اتضاع امته } (لو1 : 48 )

وتخضع للاراده الالهيه { ليكن لى كقولك } ( لو 1 : 28 )

10- كذلك كان لابد من اعداد ذلك الشيخ البار يوسف النجار الذى يحفظ مريم ويرعاها ويعيش معها كبتول ويصدق ما قاله الملاك

ان الذى حبل به فيها هو من الروح القدس ( مت 1 : 20 )


11- وكان لابد ايضا من اعداد الملاك الذى يهيىء الطريق قدامه

الذى يعد الشعب بمعمودية التوبة وفى نفس الوقت لا ينسب المجد لنفسه بل يقول

يأتى بعدى الذى صار قدامى الذى لست انا مستعدا ان انحنى واحل سيور حذاءه ( يو1 : 27 )
هذا الذى ان قيل له هل انت المسيح ؟ يجيب لست انا ( يو 1 : 20 )

12- كان لابد ايضا من اعداد الرسل الذين سيحملون رسالة المسيح الى اقصى الارض
وينشرون الايمان فى قوة وفى احتمال لكل انواع الاضطهاد الذى يقع عليهم

13- كان ملء الزمان ينتظر ايضا مناسبة وجود الاشرار الذين يقدمون الفادى للصلب

الكهنه ورؤساء الكهنه الذين يحسدونه ويسعون لقتله

ويهوذا الخائن الذى يبيع سيده بثلاثين من الفضه والذى ينطبق عليه قول المزمور

الذى اكل خبزى رفع علىّ عقبه ( مز 41 :9 )

وكذلك الحاكم الجبان بيلاطس الذى يحكم بصلب المسيح خوفا من اليهود وهو موقن انه بار

( اع 3 : 13 ) , ( يو 17 :33 )

14- كان لابد من ملء الزمان الذى يولد فيه الفادى ان يجتمع كل هذا معا ان تكتمل فيه كل النبوات وتجتمع فيه كل الرموز مع فهم الناس لها

وان يجتمع فى نفس الوقت الاشخاص الابرار والاشرار الذين يشتركون كلهم معا فى العمل الذى يحدث
وماذا ايضا فى الاعداد لميلاد المسيح وللقيام برسالته

اعداد اللغة والطرق

كان لابد من انتشار لغة عالميه تنتشر بها الكرازة

وهكذا دخل اليونان الى بلاد الشرق الاوسط على يد الاسكندر الاكبر فى سنة 323 قبل الميلاد وانتشرت معهم اللغة اليونانية واصبحت لغة عالميه كتبت بها الاناجيل فيما بعد وتحدث بها الاباء القديسون

بل فى عهد الامبراطور بطليموس فيلادلفوس البطليموس الثانى من خلفاء الاسكندر ترجم العهد القديم فى الاسكندريه الى اللغة اليونانية بالترجمة التى عرفت باسم الترجمة السبعينية وساعدت فى اعداد الفكر اليونانى لقبول ما فى العهد القديم من تمهيد لميلاد المسيح وما احتاج الى لغات اخرى دبر الله موهبة التكلم بالسنة

ولما دخل الرومان مهدوا الطرق كعادة حضارتهم

وكان ذلك نافعا فيما بعد لانتقال الكارزين والمبشرين ليحملوا معهم بشرى الخلاص فى كل انحاء تلك الامبراطورية المترامية الاطراف

لما تم ذلك

جاء ملء الزمان فارسل الله ابنه مولودا من امرأه تحت الناموس ليفتدى الذين تحت الناموس لننال التبنى ( غل 4 : 4 , 5 )

تدبير الخلاص

والله الذى دبر امور الخلق دبر ايضا علم الخلاص دبر خلاص الانسان قبل ان يخطىء بل قبل ان يخلق .. دبر عمل التجسد العجيب وعمل الفداء الالهى ودبر فهم الانسان لهذه الامور الاهوتيه بتعليم طويل عن الذبائح والمحرقات وممارسة الانسان لتقديمها

دبر تقبل البشريه لكل عمل الخلاص بنبؤات كثيرة عن ولادة الرب من العذراء وعن صلبه وموته وعن قيامته وصعوده

وكما دبر الله الفداء للخلاص دبر كل اسرار الكنيسه التى هى وسائط الخلاص

وبتدبيره الحكيم لم يتركنا يتامى بل ارسل لنا الروح القدس المعزى واعطانا مواهبه المتعددة ورسم لنا الرعاة والمعلمين ونظم امور كنيسته حسب مشيئته الصالحة الطوباويه ولم يدعنا معوزين شىء من اعمال كرامته

ما اجمل قول داود النبى ليس لك شبيه فى الالهة يا رب .... من مثلك انه حكيم فى تدبيره وفى اختيار الوقت المناسب لذلك يقول ليس لكم ان تعرفوا الازمنة والاوقات التى جعلها الاب فى سلطانه ( اع 1 : 7 )

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
 
تدبير الخلاص
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور العالم :: المنتديات المسيحية :: منتدى العقائد المسيحية-
انتقل الى: