نور العالم
اهلا ومرحبا بك في موقع نور العالم .... موقع نور العالم موقع ديني مسيحي يعرض الموضوعات بحيادية وبموضوعية ... نتمنى ان تستمتع بوقتك معنا

نور العالم

منتدى دينى مسيحى
 
البوابة*الرئيسيةس .و .جدخولبحـثالتسجيل

شاطر | 
 

 قضايا زنى فى الكتاب المقدس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 649
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: قضايا زنى فى الكتاب المقدس   الثلاثاء أغسطس 28, 2007 10:17 pm

اثيرت قضايا زنى فى الكتاب المقدس ولكى نبحث هذه القضايا لابد اولاً ان نعرف ماذا يقول الكتاب عن وصية لا تزن( خر 20 : 14 ) ، ( تث 5 : 18 )

بشاعة هذه الخطية
 اهربوا من الزنى كل خطية يفعلها الانسان هي خارجة عن الجسد لكن الذي يزني يخطئ الى جسده.( 1كو6 : 18 )

وما هى الخطورة فى ان يخطئ الانسان الى جسده
الخطورة يركزها القديس بولس الرسول فى سببين
1. الستم تعلمون ان اجسادكم هي اعضاء المسيح افاخذ اعضاء المسيح و اجعلها اعضاء زانية حاشا.( 1كو 6 : 15 )
2. ام لستم تعلمون ان جسدكم هو هيكل للروح القدس الذي فيكم الذي لكم من الله و انكم لستم لانفسكم لانكم قد اشتريتم بثمن فمجدوا الله في اجسادكم و في ارواحكم التي هي لله ( 1كو6 : 19 ، 20 )
فانكم انتم هيكل الله الحي كما قال الله اني ساسكن فيهم و اسير بينهم و اكون لهم الها و هم يكونون لي شعبا.(2كو6 : 16 )
اما تعلمون انكم هيكل الله و روح الله يسكن فيكم. ان كان احد يفسد هيكل الله فسيفسده الله لان هيكل الله مقدس الذي انتم هو.
(1كو 3 : 16 ، 17 )
إذن فالذى يزنى انما يخطئ إلى اعضاء المسيح
ويفسد هيكل الله هيكل الروح القدس !
ما ابشع هذا الامر ... وماذا ايضا عن خطورة هذه الوصية ؟؟؟

 إنه من فرط بشاعتها يطلق عليها اسم النجاسة
يقول بطرس الرسول ان الله يحفظ الاثمة الى يوم الدين معاقبين. و لا سيما الذين يذهبون وراء الجسد في شهوة النجاسة و يستهينون بالسيادة جسورون معجبون بانفسهم لا يرتعبون ان يفتروا على ذوي الامجاد. ( 2 بط 2 : 9 ، 10 )
وهكذا استخدم تعبير شهوة النجاسة بدلاً ان يقول شهوة الزنا
وعندما زنى شكيم مع دينه ابنة يعقوب يقول الكتاب وسمع ىيعقوب انه نجس دينة ابنته ( تك 34 : 5 )
اما اولاد يعقوب فغضبوا جداً ودبروا حيلة قتلوا بها شكيم وكل رجال مدينته لانه كان قد دنس دينه أختهم ( تك 34 : 13 ، 17 )
ويقول حزقيال النبى عن الرجل الذى يزنى إنه نجس إمراة قريبه ( حز18 : 11 )
ويقول يهوذا الرسول ان المحتلمين ينجسون الجسد ( يه 8 )
وقد شرح لنا يوحنا الرسول فى سفر الرؤيا دينونة الزانية العظيمة من اجل رجاسات ونجاسات زناها ( رؤ 17 : 1، 4 )
وشرح لنا عظمة المائة والاربعة والاربع الفا الذين لم يستطع احد غيرهم ان يرنم تلك الترنيمة الجديدة فقال هؤلاء هم الذين لم يتنجسوا مع النساء لانهم اطهار هؤلاء هم الذين يتبعون الخروف حيثما ذهب هؤلاء اشتروا من بين الناس باكورة لله و للخروف. ( رؤ 14 : 4 )
وقال لملاك ساردس عندك اسماء قليلة في ساردس لم ينجسوا ثيابهم فسيمشون معي في ثياب بيض لانهم مستحقون.
( رؤ 3 : 4 )
من كل هذا نرى ان خطية الزنا سميت نجاسة وان الزناة ينجسون اجسادهم وينجسون ثيابهم وينجسون النساء ويتنجسون معهم ويذهبون وراء الجسد فى شهوة النجاسة ...

وماذا ايضاً ؟؟؟
 يقول الرب على لسان ارميا النبى انه بهذا الامر تتنجس الارض نجاسة
ويقول لتلك العاصية نجست الارض بذناك ( ار 3 : 1 ، 2)
ان الزنا لا ينجس اصحابه فقط وانما ينجس الارض ايضا
ينجسها نجاسة يا للهول !!!
وتسمة هذه الخطية بالنجاسة وما يشبهها من معانى ورد فى رسائل القديس بولس الرسول ايضا اذ قال
و اعمال الجسد ظاهرة التي هي زنى عهارة نجاسة دعارة.
( غل 5 : 19 )
وقال ايضا فاميتوا اعضاءكم التي على الارض الزنى النجاسة الهوى الشهوة الردية ( كو 3 : 5 )
وايضا قال و اما الزنى و كل نجاسة او طمع فلا يسم بينكم كما يليق بقديسين. لانه بسبب هذه الامور ياتي غضب الله على ابناء المعصية. ( اف 5 : 3 ـ 6 )
بكل هذه الاوصاف وصفت خطية الزنا وصفت بالنجاسة والدعارة والعهارة والهوى والشهوة الرديئة ...
وماذا ايضا ؟؟؟

 من فرط بشاعتها سميت عبادة الاوثان زنى
فعندما عبد بنى اسرائيل الاصنام فى عصر القضاة قال عنهم الكتاب انهم و لقضاتهم ايضا لم يسمعوا بل زنوا وراء الهة اخرى و سجدوا لها حادوا سريعا عن الطريق التي سار بها اباؤهم لسمع وصايا الرب لم يفعلوا هكذا. ( قض 2 : 17 )
واصبح هذا التعبير مألوفاً فى الكتاب المقدس فلما وقعت مملكة اسرائل ومن بعدها مملكة يهوذا فى عبادة الاصنام قال الرب على لسان ارمياء النبى و قال الرب لي في ايام يوشيا الملك هل رايت ما فعلت العاصية اسرائيل انطلقت الى كل جبل عال و الى كل شجرة خضراء و زنت هناك. فقلت بعدما فعلت كل هذه ارجعي الي فلم ترجع فرات اختها الخائنة يهوذا. فرايت انه لاجل كل الاسباب اذ زنت العاصية اسرائيل فطلقتها و اعطيتها كتاب طلاقها لم تخف الخائنة يهوذا اختها بل مضت و زنت هي ايضا. و كان من هوان زناها انها نجست الارض و زنت مع الحجر و مع الشجر. ( ار 3 : 6 ـ 9 )
وبنفس المعنى قال الرب على لسان هوشع النبى .. زنى افرايم تنجس اسرائيل ( هو 6 : 10 )
ويعوزنا الوقت ان اوردنا كل النصوص المقدسة التى يطلق فيها تعبير الزنى على عبادة الاصنام
وماذا ايضا عن بشاعة هذه الخطية ؟؟؟

 انه بسببها وقعت اشد عقوبات الله على الارض
ماذا كانت اشد عقوبة اوقعها الله على الارض فى العهد القديم
؟؟؟ انها بلا شك عقوبة الطوفان حيث قال الرب
نهاية كل بشر قد اتت امامي لان الارض امتلات ظلما منهم فها انا مهلكهم مع الارض. لا يدين روحي في الانسان الى الابد لزيغانه ( تك 6 : 13 ، 3 )
هذه هى عقوبة الافناء الجبارة التى لم يحدث مثلها فماذا كان سببها ؟؟؟ إنه الزنى يقول الكتاب
و حدث لما ابتدا الناس يكثرون على الارض و ولد لهم بنات. ان ابناء الله راوا بنات الناس انهن حسنات فاتخذوا لانفسهم نساء من كل ما اختاروا. ( تك 6 : 1 ، 2 )
ان بلعام الذى استأجره بالاق ليلعن اسرائيل كان يعرف الامور التي من اجلها ياتي غضب الله على ابناء المعصية (كو 3 : 6) ما قاله القديس بولس الرسول فيما بعد ، لذلك رأى ان افضل وسيلة لإهلاكهم هى ان يأكلوا ما ذبح للا وثان ويزنوا
( رؤ 2 : 14 ) .
وحدث ذلك فعلاً وتحققت ضلالة بلعام إذ يقول الكتاب و اقام اسرائيل في شطيم و ابتدا الشعب يزنون مع بنات مواب.
( عد 25 : 1 )
فحل غضب الرب على الشعب وضربهم بالوبأ ولم ينقذهم منها الا فينحاس الذى قام بغيرة مقدسة وقتل الرجل الاسرائيلى والمرأة التى يزنى معها فامتنع الوبا عن بني اسرائيل. و كان الذين ماتوا بالوبا اربعة و عشرين الفا. ( عد 25 : 8 ، 9 )
ومدح الرب فنحاس لانه رد سخطه عن الشعب والا كان سيفنيهم
وبسبب الزنا حرق الرب سدوم وعموره فامطر الرب على سدوم و عمورة كبريتا و نارا من عند الرب من السماء.
و قلب تلك المدن و كل الدائرة و جميع سكان المدن و نبات الارض. ( تك 19 : 24 ، 15 )
وتذكر القديس يهوذا الرسول هذه الحادثة المرعبة فقال كما ان سدوم و عمورة و المدن التي حولهما اذ زنت على طريق مثلهما و مضت وراء جسد اخر جعلت عبرة مكابدة عقاب نار ابدية. ( يه 7 )
ونحن نعلم انه قبل هاتين المدينتين وبسبب الزنا ايضا ضرب الملاكان كثيراً من اهل سادوم وعموره ( تك 19 : 11 )
ثم احترق هؤلاء الزناة عمياناً
وبسبب الزنا ايضا كاد يفنى سبط بنيامين كله ( قض 20 )
وبسببه اهلك الله كثيرين عندما زنوا ببنات مؤاب ... و لا نزن كما زنى اناس منهم فسقط في يوم واحد ثلاثة و عشرون الفا. ( 1 كو 10 : 8 )
وبسبب الزنا حكم بولس الرسول على خاطئ كورنثوس حكما خطيراً جعله يكاد ُيبتلع من الحزن المفرط اذ قال ان يسلم مثل هذا للشيطان لهلاك الجسد لكي تخلص الروح في يوم الرب يسوع. ( 1 كو 5 : 5 )

 بالاضافة الى هذه الامثلة من العقوبات الشديدة توجد ايضا عقوبة سماوية وهى الهلاك الابدى
وفى ذلك يقول بولس الرسول ام لستم تعلمون ان الظالمين لا يرثون ملكوت الله لا تضلوا لا زناة و لا عبدة اوثان و لا فاسقون و لا مابونون و لا مضاجعو ذكور. و لا سارقون و لا طماعون و لا سكيرون و لا شتامون و لا خاطفون يرثون ملكوت الله. ( 1 كو 9 ، 10 )
ونلاحظ ان القديس وضع اسم الزناة قبل عبدة الاوثان مما يدل على خطورة هذه الخطية وبشاعتها .
وماذا ايضا عن خطورة هذه الخطية ؟؟؟

 بسبب هذه الخطية وحدها ينحل رباط الزوجية المقدس
هذا السر العظيم الذى ُشبه به اتحاد المسيح بالكنيسة ( اف 5 : 22 ـ 32 )
والذى قال عنه السيد الرب الذى جمعه الرب لا يفرقه انسان ( مت 19 : 9 )
هذا الرباط المقدس الذى لا تقوى جميع الاسباب على حله يمكن ان ينحل بواسطة هذا السبب الواحد إلا وهو الزنا
ان الرب يعرف ان الرجل يمكن ان يتحمل المرأة فى كل شئ ويغفر اى ذنب اياً كان ماعدا الزنا فانه لا يحتمل ولا يستطيع الرجل ان يعيش مع المرأ ة ... إنه يحل رابطة (الجسد الواحد)
ويرجع الزوجان إثنين وليس واحداً كما كانا قبل الزواج

 دلائل أخرى على بشاعة هذه الخطية
من البراهين القوية على بشاعة هذه الخطية أن القديس بولس الرسول يأمرنا قائلاً كتبت اليكم في الرسالة ان لا تخالطوا الزناة. لا تخالطوا و لا تؤاكلوا مثل هذا. فاعزلوا الخبيث من بينكم ( 1 كو 5 : 9 ـ 13 )
فالاخ الزانى يعزله المجتمع المسيحى ولا يختلط به كشئ نجس خبيث كسبب عدوى ما اقسى هذا الامر عندما تعرض له خاطئ كورنثوس كاد ان يبتلع من الحزن المفرط ( 2 كو 2 : 7 )

 وخطية الزنا خطية مركبة
فهى ليست قاصرة على خطية الانسان نحو غيره بأشتهائه او تدنيسه او إعثاره او إغرائه ... وانما بها ايضا يخطئ الانسان الى نفسه اذ يفقد عفته وطهارته ويدنس صحته ويتلف صحته
ويخطئ ايضا الى الله اذ يأخذ اعضاء المسيح ويجعلها اعضاء زانية ويدنس هيكل الروح القدس الذى هو جسده
وهكذا نرى ان داود النبى عندما زنى بأمرأة أوريا الحثى صرخ اى الله قائلاً لك وحدك اخطات والشر قدامك صنعت
( مز 51 : 4 )

 وقد يتطور الزنى فتكون له نتائج اخرى خطيرة
مثل فقد البكوريةاو الحبل او الاجهاض او الطلاق وربما تغيير الدين ايضا لتلافى نتائج الخطية او تكميلاً لشهوة تحكمت فى الانسان !!!
ونحن فى هذه الايام ـ للاسف الشديد ـ غالبية الذين يتركون دينهم انما يتركونه لهذا السبب : وقعوا فى خطية زنا ولم يستطيعوا ان يتخلصوا من نتائجها !!!
وهذا يعطينا مثالاً عن مدى ما توصل اليه الخطية ...

 وخطية الزنا تشمل الانسان كله كل ما فيه يخطئ اثناء ارتكابها فكره حواسه قلبه جسده وروحه ...
الخطية تسود كله وتستقطبه
بالذات الخطايا الشهوانية عموما والانفعالية يشترك فيها الانسان كله بعكس خطايا اخرى تكون قاصرة على جزء واحد من الانسان فخطية الشك مثلاً من الجائز ان تكون قاصرة فقط على فكر الانسان وبعض خطايا الكلام تكون قاصرة على اللسان ...

 ومن بشاعة خطية الزنا انها تعتبر عداوة لله ومحبة للعالم
وفى ذلك قال القديس يعقوب الرسول ايها الزناة و الزواني اما تعلمون ان محبة العالم عداوة لله فمن اراد ان يكون محبا للعالم فقد صار عدوا لله. ( يع 4 : 4 )

 ومن اهمية هذه الوصية ان الرسل عندما بحثوا مسألة الامم الداخلين الى الايمان وار ادوا ان يخففوا عنهم غلا يثقل عليهم بوصايا كثيرة اقتصروا على منعهم عن اشياء قليلة هى ابشع ما عند الامم وكان الزنا احدى هذه البشاعات
فقال يعقوب الرسول لذلك انا ارى ان لا يثقل على الراجعين الى الله من الامم. بل يرسل اليهم ان يمتنعوا عن نجاسات الاصنام و الزنا و المخنوق و الدم. ( اع 15 : 19 ، 20 )

 ومن بشاعة خطية الزنا ظن البعض انها خطية ادم وحواء
التى جرت الويل على العالم كله ولنى لااوافق على هذا الامر لاسباب كثيرة وذلك مشروح فى كتاب سنوات مع اسئلة الناس جـ ا
 ومن خطورة هذه الخطية انها اسقطت كثيرين من الاقوياء
منهم انبياء كداود ولذلك قال عنها سليمان الحكيم عن خبرة انها طرحت كثيرين جرحى وكل قتلاها اقوياء ( ام 7 : 26 )
ان شيطان الزنا شيطان عنيف يحتاج الى احتراس شديد والى معونة قوية من الروح القدس

 وتزداد خطية الرجل بشاعة إذا اكره المراة اكراهاً على الزنا معه واغتصبها اغتصاباً
اذ يكون بذلك كأنه وحش لا انسان وفى هذه الحالة يحم خطيته وخطيتها وبخاصة اذا قاومت المراة بكل قوتها واستغاثت ولم يغثها احد ولم تكن راضية عن الخطية فى قلبها ...
وفى ذلك تقول الشريعة
و لكن ان وجد الرجل الفتاة المخطوبة في الحقل و امسكها الرجل و اضطجع معها يموت الرجل الذي اضطجع معها وحده. و اما الفتاة فلا تفعل بها شيئا ليس على الفتاة خطية للموت بل كما يقوم رجل على صاحبه و يقتله قتلا هكذا هذا الامر.
( تث 22 : 25 ، 26 )
وهكذا كانت الشريعة تفرق فى مسئولية المرأة إن حدث الزنا فى المدينة حيث يوجد من يغيث او حدث ذلك فى الحقل حيث لا يوجد من يسمع
اما اذا حدث ذلك فى المدينة فتقول الشريعة
فاخرجوهما كليهما الى باب تلك المدينة و ارجموهما بالحجارة حتى يموتا الفتاة من اجل انها لم تصرخ في المدينة و الرجل من اجل انه اذل امراة صاحبه فتنزع الشر من وسطك. ( تث 22 : 24 )

ويدخل فى نطاق الزنا بالاكراه ان حدث فى غير وعى الطرف الآخر
او حدث بغير معرفته وبغير ادراكه لحقيقة الامر كان يحدث ذلك مع الصغار الغير العارفين

 ويزيد خطية الزنا بشاعة إن حدثت مع المحرمات او كانت بخلاف الطبيعة
حسبما شرح بولس الرسول فى رسالته الى رومية ( 1 : 26 ، 27 )

او كانت بأختراع طرق للافتنان فى اشباع الشهوة ...



عدل سابقا من قبل نـور العالم في الثلاثاء يوليو 29, 2008 6:13 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 649
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: انواع من الزنا   الثلاثاء أغسطس 28, 2007 10:21 pm

انواع من الزنا

 الزنا بالحواس :
1. قد يقع الانسان فى الزنا بالنظر
ولذلك قال السيد الرب ان كل من ينظر الى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها فى قلبه ( مت 5 : 28 )
وهذا الامر ادركه ايضا ايوب الصديق فى العهد القديم فقال عبارته الجميلة عهدا ىقطعت لعينى فكيف اتطلع الى امرأة
( اى 31 : 1 )
لذلك فمن علامات العفه الحياء والنظرة المستحية اما الذى يشبع عينه من جمال جسدى أو من منظر مثير فإنه يدل على أن قلبه غير نقى ...
ولكن ليس معنى هذا أن كل نظرة خطية
ان النظرة الاولى قد لا تكون خطية لأن الانسان لا يستطيع أن يعيش مغمض العينين فقد تقع على عينيه على منظر جنسى او منظر مثير دون ان يدرى او دون أن يريد إلى هنا لا يكون قد أخطأ.
ولكن إذا أثارته هذه النظرة غير المقصودة فنظر بأرارته نظرة أخرى تكون هذه النظرة الثانية خطية مادامت لوناً من الاشباع
وقد لا تكون الخطية فى نظرة ثانية لأنه ربما يضبط نفسه من الخارج فلا ينظر ولكن تكمن الخطية فى داخله فى ما احدثته النظرة الاولى من شهوة فى قلبه ...

2 . وقد يقع الانسان فى الزنا بالسمع
عندما يشعر بلذة فى سماع الامور الجنسية سواء أثارته فى وقتها أو إخترنت فى عقله الباطن لتثيره فى وقت أخر

3 . وقد يقع الانسان فى الزنا اللمس أو بالشم
عندما تثيره رائحة معينة تشبع حواسه لذلك تستخدم العطور أحيانا بأسلوب يقصد به الاغراء ...

 الزنا بالفكر:
الحواس تعمل فى الخارج ولكن عندما يتدنس الفكر يبدأ الزنا يعمل فى الداخل فيتحول الفكر إلى شهوة فى القلب وقد يقتصر إشباعها على الفكر ذاته وما يدور فيه من أحلام اليقظة ومن تصورات كثيرة
والفكر الجنسى قد يتولد كمن القراءات او السماعات او المناظر او الخلطة بالمثيرات أيا كانت
على اننا يجب أن نفرق بين حرب الافكار والسقوط بالفكر فالشيطان ربما يحارب الانسان بأفكار الزنا فأن كانت الحرب خارجية تلح على الشخص وهو يرفضها ويهرب منها فهو الى الان لم يسقط وانما يصارع الخطية اما السقوط بالفكر فهو قبول فكر الخطية والتفاوض معه والتلذذ به وإختراع أفكار جديدة لإشباع شهوة القلب .

 الزنا بالقلب (بالشهوة)
إن كانت الحرب فى الفكر فقط ولم يشتغل بها القلب بعد فهى ما تزال حربا خفيفة ولكن الحرب إذا إختلطت بالعاطفة وتزداد كلما سيطرت الرغبة على الانسان عندئذ تصبح الحالة خطيرة وقد تتحول الى الزنا بالفعل أى بالجسد
وقد يكون الزنا بالقلب مجرد نية فى القلب لا تساعدها الظروف على اتمام العمل وربما يصرفها الإنسان روحيا فيتخلص منها .

 الزنا باللسان وبالكتابة
يشمل كل كلام جنسى مثير وينطوى تحته كلام المجون والمغازلة والفكاهات الجنسية والقصص الغرامية والاغانى العابثة ويدخل فى ذلك أيضا الكلام اللين الشهوانى وكل هذا ينطوى تحت عنوان العثرة يخطئ فيه الانسان الى نفسه والى سامعيه ...
وقد يعبر عن هذه المعانى كلها بالكتابه سواء فى الروايات او القصص او الاشعار او الرسائل وتؤدى الى نفس العثرة ...
العثرة

 قد تانى العثرة من الصغر فى طريقة التربية من الوالدين
من الجائز ان الاب فى الاسرة يريد ان يرفه عن اولاده فياخذهم الى احدى الرويات فى السنيما ربما تكون معثرة تفتح عيونهم على اشياء تفقدهم بساتطهم الروحية وقد يقول الاب ان تلك الرواية ليس فيها شئ ضار وانها لم تترك فى نفسه اثرا رديئا وينسى فارق السن بينه وبين اولاده فهو فى سن نضوج يتحكم فيه العقل وهم فى سن تتحكم فيه الحواس والغرائز
وينسى ايضا ان وضعه الاجتماعى يختلف عن وضعهم فهو متزوج لا يقاسى من كبت وهم ليسوا مثله
كذلك ينسى ان العثرة التى لا تؤثر الان ربما تؤثر بعد حين فتتعبهم هذه المناظر فيما بعد ...
أب اخر يريد ان يكون بيته راقيا حسب مفهومه الخاص للرقى فيزود هذا البيت بكل وسائل الترفيه يضع تليفزيون ودش ويكون هذا التلفيزيون عبارة عن سنيما منزليه تجلس اليه الزوجة والاولاد وقد يدعى هذا الاب انه يمكن التحكم فيما يشاهدونه ويسمعونه وتثبت التجربة انهم لا يستطيعون ان يتحكموا ...
وقد يكون الاب سبب عثرة لبيته ويغرس فى اولاده صورا تحاربهم فى فكرهم وفى احلامهم وفى شهواتهم وويل لمن تاتى من قبله العثرات ( يو 17 : 1 )
وتزداد مسئولية الاب إن كان يرغم اولاده على الدخول فى العثرات مقابلا تدينهم واحتراسهم بالتهكم المثير ...
ومثال العثرة ايضا تلك الام التى تريد زواج ابنتها وترغمها على لون من التزين ومن الملابس يجذب اليها الانظار ويوقعها ويوقع الناظرين اليها فى عثرة ...
وقد تاتى العثرة من الاصدقاء والمعاشرات الرديئه التى قال عنها الكتاب انها تفسد الاخلاق الجيدة ( 1 كو 15 : 33 ) وما فى تلك المعاشرات من احاديث معثرة وجلسات ونزهات غير بريئة وتوجيهات خاطئة تصور الرجولة والسعادة فى الفساد ...

 وقد تاتى العثرة من اباحية المجتمع واغراء الجنس الاخر
نحن فى جيل اخذ فى الانحلال وبخاصة فى ازياءة وفى زينته وفى اباحيته إن كانت الازياء لا يتفق مع الحياء والناس يرتدونها دون ان ُيحّكموا الدين او الضمير فيما يلبسون ...
يفعلون ذلك اما اباحية منهم او مجاراة للعصرية او خوفا من انتقاد الناس ...
والفتاة كثيرا ما يستهويها اعجاب الناس وتملق الساقطين وهكذا لا تتزين لبيتها وانما للخارج وكثيرا ما يلذ للمرأة اسقاط الرجال ويعطيها هذا الامر ثقة فى نفسها وفى تأثيرها غيرحاسبة امام ضميرها مسئولية هذه العثرة وقد لا تسقط هى فى الشهوة وانما فى الشعور بشخصيتها بطريقة عالمية ...
وقد تقول مثل هذه الفتاة انها لم تسقط فى الزنا ولكن الله سيطالبها بدماء الذين سقطوا بسببها وستحمل معهم خطاياهم فى يوم الدين
وقد قال السيد المسيح ويل لذلك الانسان الذي به تاتي العثرة. فخير له ان يعلق في عنقه حجر الرحى و يغرق في لجة البحر.
( مت 18 : 7 ، 6 )
هل تظنون ان عبارة (نجنى من الدماء يا الله ) التى نقولها فى المزمور الخمسين يقصد بها فقط دماء القتلة كلا بل ايضا كل شخص اعثرناه وسقط بسببنا ويطالبنا الله بدمه فى اليوم الاخير

_________________


عدل سابقا من قبل نـور العالم في الثلاثاء يوليو 29, 2008 6:14 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 649
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: علاقات زنا يحتمى بالقوانين   الثلاثاء أغسطس 28, 2007 10:25 pm

علاقات زنا يحتمى بالقوانين :

هناك علاقات اجتماعية تكم عليها المسيحية بالزنا مهما حاولت ان تحتمى وراء قوانين عالمية لا يوافق عليها الدين ومن اشهر العلاقات هذه العلاقات الزانية

 الزواج بعد التطليق الخاطئ
يقول السيد المسيح فى شريعة التطليق
و اقول لكم ان من طلق امراته الا بسبب الزنى و تزوج باخرى يزني ( مت 19 : 9 ،5 :32)
من طلق امرته وتزوج بأخرى يزنى عليها ( مر 10 : 11 )
كل من يطلق امرأته ويتزوج بأخرى يزنى ( لو 16 : 18 )
فمن طلق امرأته لسبب أخر مهما كانت الاحكام التى حصل عليها يعتبر طلاقه باطلا فى نظر المسيحية ويظل بالزواج الول فإن تزوج يكون كأنه أخذ زوجة أخرى على زوجته وهذا ما قصده الرب فى قوله يزنى عليها ( مر 10 : 11 )
ان كثيرين يحتالون على التطليق بطرق شتى
منها تغيير المذهب ويحتمون بالقانون الذى يقول انه اذا اختلف الزوجان فى المذهب تطبق عليهم الشريعة الاسلامية وتحكم محكمة الاحوال الشخصية فى هذه الحالة بتطليق الزوجة بتطبيق الشريعة الاسلامية ولكنه يبقى فى نظر الممسيحية مرتبطا بزوجته الاولى لان الرب يقول الذى جمعه الله لا يفرقه الانسان (مت 16 : 6 )
فأن تزوج الرجل الذى حصل على مثل هذا الطلاق فأنه يزنى حسب قول الرب فى الانجيل
وقد يحاول ان يدافع عن نفسه بأن الكنيسة هى التى زوجته فنقول
اما انه خدع الكنيسة واما ان الكاهن الذى ابرم له عقد الزواج قد أخطأ وفى كلا الحالتين يعتبر الزواج باطلا فى نظر الدين والعلاقة زنا
يجب على الكاهن ان يمتنع عن تزويج المطلقين ويرعى حكم الانجيل ويمكنه تحويل الموضوع الى المجلس الاكليريكى الاعلى لفحصه
ويجب على الزوجة الجديدة ان يفحصوا ويتأكدوا

 الزواج بمطلقة
من الامور التى تحروها المسيحية الزواج بالمطلقات بقول الرب فى الانجيل
ومن يتزوج بمطلقة فانه يزنى (مت 5 : 32 ،19 :9 )
وكل من يتزوج بمطلقة برجل يزنى (لو 16 : 18)
وان طلقت امرأة زوجها وتزوجت بأخر تزنى (مر 10 : 12)
الرجل فى هذا الزواج يزنى والمرأة تزنى فلماذا ؟؟؟!!!
ذلك لان الطلاق اما ان يكون قد حدث بسبب الزنا او لغير هذا السبب
فأن كان الطلاق قد تم بسبب غير الزنا
فأنه طلاق باطل ويعتبر الزواج الاول قائما وان تزوجت المرأة بغير رجلها الاول تكون كمن تجمع بين رجلين وتعتبر زانية
وان كانت المرأة قد طلقت لزناها
فعقوبتها ان تبقى بلا زواج لايصلح ان تؤتمن على زواج جديد وان احتج البعض بأن السيد المسيح قد غفر للزانية
نقول ان هذه المغفرة تنقذها من الهلاك الابدى اما على الارض فلا يصح ان تتزوج مرة اخرى حسب وصية السيد المسيح الغفور نفسه الذى وضع هذه الشريعة

** الزواج بالمحرمات
يتعبر زنا أن يتزوج رجل بأمرأة لا تحل ان تكون له زوجة ومن هذا القبيل وقوف يوحنا المعمدان فى وجه هيرودس قائلا له لا يحل ان تكون لك امرأة اخيك ( مر 6 : 18 )
وقد وردت قائمة بالمحرمات فى سفر اللاويين (18 : 6 ـ 18) وقوانين المحرمات محفوظة فى الكنيسة

** التسرى وتعدد الزوجات
هذا الامر محرم فى المسيحية ويدخل فى نطاق الزنا وقد تحدثنا عن هذا الامر بالتفصيل فى كتاب (شريعة الزوجة الواحدة فى المسيحية)
( عن كتاب الوصايا العشر ـ الكتاب الرابع ـ الوصايا الاربع الاخيرة ) لقداسة البابا شنودة الثالث


عدل سابقا من قبل نـور العالم في الثلاثاء يوليو 29, 2008 6:15 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
ixos
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 02/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قضايا زنى فى الكتاب المقدس   الجمعة نوفمبر 02, 2007 1:10 am

موضوع جميل اخى الحبيب نور العالم الرب يبارك حياتك
على فكرة انا عضو جديد جدا وهذه اول مشاركة لى وارجو ان تقبلوا شخص ضعيف مثلى معكم فى هذا المنتدى الرائع.
وشكرى ومحبتى للجميع
صلوا لأجلى
Embarassed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 649
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: قضايا زنى فى الكتاب المقدس   السبت نوفمبر 03, 2007 1:41 am

ixos كتب:
موضوع جميل اخى الحبيب نور العالم الرب يبارك حياتك
على فكرة انا عضو جديد جدا وهذه اول مشاركة لى وارجو ان تقبلوا شخص ضعيف مثلى معكم فى هذا المنتدى الرائع.
وشكرى ومحبتى للجميع
صلوا لأجلى
Embarassed
اهلاً وسهلاً بك اخى الحبيب انت فى منتداك نتمنى ان تشارك معنا فى الحوار وطرح المواضيع
ونحن مستعدون بنعمة الله على اجابة اسئلتك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 649
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: قضايا زنى فى الكتاب المقدس   الثلاثاء يوليو 29, 2008 5:53 am

اقتباس :

سؤال
كيف يكون سفر نشيد الاناشيد وحى من عند الله وهو يحتوى عبارات والفاظ جسدية جنسيه لايجب ان تكون فى كتاب سماوى ؟؟؟



وللرد نورد مقدمة كتاب تأملات فى سفر نشيد الانشاد
لقداسة البابا شنودة الثالث
ولمن يريد الاستزادة فيتفضل ويقرأ الكتاب

اسمه نشيد الاناشيد او اغنية الاغنيات ترجمة إسم هذا السفر فى الانجليزية
the song of songs
اى انه لو اعتبرت جميع الاناشيد كلاما عاديا يكون هذا السفر هو نشيدها او اغنيتها ..
كتبه سليمان الحكيم شعرا
الروحيون يقراون هذا السفر فيزدادون محبة لله
اما الجسدانيون فيحتاجون فى قراءته الى مرشد لئلا يسيئوا فهمه ويخرجوا عن معناه السامى الى معان عالمية


هذا السفرهو سفر الحب :
نفهم منه ان الله منذ القدم كان يريد ان تكون العلاقة بيننا وبينه هى علاقة حب ولعل هذا اوضح مما ورد فى سفر التثنية تحب الرب الهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل قوتك (تث 6 : 5 )
وقد قال السيد المسيح ان وصية الحب هذه يتعلق بها الناموس كله والانبياء (مت 22 : 27 ـ 29 )




  • سفرالنشيد يتحدث عن المحبة الكائنة بين الله والنفس البشرية اوبين الله والكنيسة فى صورة الحب الكائن بين عريس وعروسه



  • سفر النشيد يتميز بكثير من الايات الذهبية الشهيرة التى يستخدمها الوعاظ مثل
    اجذبنى ورائك فنجرى
    خذوا لنا الثعالب الثعالب الصغار المفسدة للكروم
    انا نائمة وقلبى مستيقظ
    حبيبى لى وانا له الراعى بين السوسن
    حلقه حلاوة وكله مشتهيات
    المحبة قوية كالموت
    مياة كثيرة لا تسطيع ان تطفئ المحبة ...

  • ولكى نفهم سفر نشيد النشيد لابد ان نفهمه بطريقة رمزية وليس بتفسير حرفى
    ان التفسير الحرفى لسفر النشيد بمفهوم جسدانى هو تفسير منفر ولا يتفق مع روح الوحى ولا مع مدلول الالفاظ
    وهذا السفر لا يصلح الا للمتعمقين فى الروح الذين لهم عمق فى التامل والذين لا ياخذون الالفاظ بفهم سطحى
    انه ليس للمبتدئين بل للناضجين وقديما لم يكن احد يقراه الا باذن او باشراف ابيه الروحى

  • هناك ايات فى السفر لا يمكن ان تؤخذ بمعناها الحرفى
    مثال ذلك قوله
    من هى المشرقة مثل الصباح جميلة كالقمر طاهرة كالشمس مرهبة كجيش بألوية (نش 6 : 10 )
    وايضا ذكرت عبارة مرهبة كجيش بألوية فى (نش 6 : 4 )
    ان عبارة مرهبة كجيش بألوية لا يمكن ان تقبلها حبيبة على نفسها فكيف تقبل المرأة ان توصف انها تثير الرهبة والخوف بينم النساء من المفروض فيهن ان يتميزن بالرقة ؟؟؟!!!
    اما ان اخذنا العبارة مشيرة الى الكنيسة او الى النفس البشرية فأن المعنى يبدو واضحا فى مفهومه الروحى
    لان الكنيسة يمكن ان تكون مرهبة بالنسبة الى الشيطان والعالم مخيفة لقوى الشر مثل جيش بألوية اى من عدة لواءات كانت الكنيسة مرهبة للفسفة الوثنية ومرهبة لكهنة وعبدة الاصنام ومرهبة للانحراف والفساد لانها كانت طاهرة كالشمس
    ونفس الوضع بالنسبة الى النفس البشرية
    وعبارة جميلة كالقمر لا يمكن ان تتمشى مع عبارة
    انا سوداء وجميلة يا بنات اورشليم (نش 1 : 5)
    فكيف تكون سوداء كخيام قيدار
    وفى نفس الوقت جميلة كالقمر
    والقمر فى جماله ليس فيه سواد
    ولكن السواد ـ فى المفهوم الرمزى ـ هى كنيسة الامم
    التى لم تكن تنتمى الى الاباء والانبياء وكانت غريبة عن رعوية الله وعن العهود والمواعيد والشريعة وبلا رجاء (اف 2 : 12) ولكنها صارت جميلة كالقمر بالبر الذى نالته فى المسيح وصار جمالها كاملاً ببهائه الذى جعله عليها (حز 16 : 14)
    وبدمه الذى محا خطاياها
    فهى تخاطب مؤمنى العهد القديم بنات اورشليم وتقول لهن
    انا سوداء وجميلة يا بنات اورشليم
    سوداء فى اصلى وماضى وجميلة فى حاضرى ومستقبلى
    وعبارة جميلة كالقمر تحوى معنى روحيا وعلميا فى منتهى العمق والجمال
    فالمعروف عن القمر انه كوكب مظلم يستمد نوره من الشمس فطالما تلقي الشمس عليه نورها يصير جميلا
    فهذه الشعوب السوداء التى كانت بلا ايمان وليس لها جمال فى ذاتها :عندما القى الله عليها نوره صارت جميلة كالقمر الذى ليس له جمال فى ذاته وانما يستمد نوره وجماله من الشمس
    التشبيه اذن واضح فى اسواد وفى الجمال فى السواد التى تتصف به طبيعتنا الخاطئة والجمال الذى يهبه لنا الرب فى قدائه العجيب وفى الطبيعة الجديدة التى نولد بها فى المعمودية

  • وعبارة عيناك حمامتان(نش 1 : 5)
    تحمل نفس المعنى الروحى الجميل
    وقد تكررت عيناك حمامتان فى (نش 4 : 1)
    العين تمثل البصيرة والحمام يرمز احيانا الى الروح القدس
    كما يظهر هذا فى قصة العماد (مت 3 : 16)
    واحيانا يمثل المحرقة التى يقدمها الفقير الى الله (لا 1 : 14)
    فعندما العينان بالمعنى الاول فمعنى ذلك ان الانسان يتميز ببصيرة روحية او بفهم روحى كأن عينه هى الحمامه التى ترمز الى الروح القدس فنظرته الى كل الامور هى نظرة روحية مقدسة غير نظرة اهل العالم
    وعندما تكون العين حمامة بمعنى ذبيحة الفقير المسكين
    انما تعنى انسحاق النفس اى مسكنة الروح (مت 5 : 3)
    كأنسان يقدم ذاته ذيحة مرضية لله حسبما امر الرسول (رو 12 : 1)
    فى انكسار قلب يطيع حتى الموت
    وعندما تكون العينان حمامتان فانهما تمثلان المعنيين معا
    وبنفس المعنى الاخير يكننا ان نفهم قول الرب
    حولى عينيك عنى فأنهما قد غلبتانى (نش 6 : 5)
    فالنفس البشرية التى لها عينان منسحقتان مملوءتان بالدموع يظهر فيها انسحاق القلب هى النفس التى تجاهد مع الله وتغلب ويقول لها الرب حولى عينيك عنى فأنهما قد غلبتانى
    انها مثل يعقوب المنكسر الضعيف الذى جاهد مع الله وغلب قائلا للرب لا اتركك حتى تباركنى (تك 32 : 26 ، 28)
    ويقول عنه هوشع النبى
    جاهد مع الملاك و غلب بكى و استرحمه وجده في بيت ايل و هناك تكلم معنا (هو 12 : 4)
    ونال البركة هناك
    لان الذبيحة لله روح منسحق القلب المتخشع المتواضع لا يرذله الله (مز 51 : 17)
    حقا ان النفس الباكية التى ترفع عينيها الى الله مملوءتين بالدموع هى التى قال لها حولى عينيك عنى
    وتشبيه المعنى بالحمامة يحمل معنى روحيا اخر
    فالحمام رمز للبساطة والنقاوة ولذلك يقول الرب كزنوا بسطاء كالحمام (مت 10 : 16)
    فالعين التى تشبه بالحمامة انما تتصف ايضا بالبساطة
    وقد قال الرب عن ذلك
    ان كانت عينك بسيطة فجسدك كله يكون نيرا (مت 6 : 22)
    فالعين التى تشبه بالحمامة ترمز للنظرة البسيطة الى كافة الامور الى الحياة البريئة الطاهرة البعيدة عن التعقيد ..
    كان ادم فى بداية حياته بسيطا لا يعرف سوى الخير قبل ان تتعقد حياته وتصبح خليطا مركبا من خير وشر بعد ان اكل من شجرة الخير والشر ...
    وهكذا فى سفر النشيد نجد العروس تقول عن العريس الذى هو المسيح : عيناه كالحمام على مجارى المياه (نش 5 : 12 )
    اى ان بصيرته بالروح القدس لانه ان كان المؤمن العادى تفيض من بطنه انهار ماء حى اى الروح القدس (يو 7 : 38 ، 39)
    فكم بالاولى السيد المسيح الذى الروح القدس ثابت فيه اقنومياً ..
    ولذلك قيل كالحمام على مجارى المياه فبهذا شبه الرجل فى المزمور الاول مثل الشجرة المغروسة على مجارى المياه (مز 1 : 3)

  • ان سفر النشيد ليس غزلا كما يتهمه بعض الناقدين وانما هو تعبير عن المحبة المتبادلة بين الله والنفس البشرية او بين الله والكنيسة
    كما انه يشرح صفات الله وصفات النفس التى تحبه
    فالله لايريد ان تكون علاقتنا به علاقة رسميات اوعلاقة خوف ورعب من لاهوته ومن جلاله
    انما يريد ان نكون احباء له لانه محب البشر وهو الذى قال لا اعود اسميكم عبيدا بل احباء (يو 15 : 15)
    كل ما فى الله من صفات جميلة يدعونا الى ان نحبه : وكل حنوه وعطفه ولطفه من اجل هذا قيل فى سفر النشيد
    لذلك احبتك العذارى (نش 1 : 3)
    والمقصود بالعذارى النفوس التى لا تهب ذاتها لآخر
    اى النفوس المتفرغة لله وحده المخصصة له
    كما قال الشاعر عن اما نيه وآماله التى لم تخطر بقلب آخر
    أمان عذارى لم يجلن بخاطر وبعض أمانى القوم شمطاء ثيّب
    اى انه تحبك يا رب النفس العذراء التى لا تهب ذاتها للعالم ولا لشهواته ولم يمتلك قلبها حب انسان ما
    وفى ذلك قال القديس بولس الرسول
    خطبتكم لرجل واحد لأقدم عذراء عفيفة للمسيح (2 كو 11 : 2)
    ومن اجل هذا ايضا شبه الرب النفوس التى تطلبه وتنتظر ملكوته بخمس عذارى حكيمات والمقصود بهن كل المؤمنين الصالحين رجالا ونساء متزوجين او بتولين ما داموا لم يهبوا انفسهم للعالم
    ايضا عبارة احبتك العذارى لا تدل ان السفر هو اغنية غزلية من محبوبة الى حبيبها فالتى تحب شخصا حبا جسديا لا تحتمل غيرتها ان تحبه عذارى غيرها ...
    ولا تجاهر بحب العذارى له فى افتخار بل يقال مثل هذا عن المحبة الالهية فالنفس التى تحب الله تريد ان جميع الناس يحبونه وتفرح بهذا
    وكيف تقبل محبوبة ان يقول حبيبها بالاكثر
    هن ستون ملكة وثمانون سرية وعذارى بلا عدد (نش 6 : 8)
    حتى ان كانت هى الفضلى بينهن
    وبهذا الحب الالهى فأن عذراء النشيد تشرك كثيرات معها فى محبتها ولهذا امثلة كثيرة
    فهى تقول اجذبنى وراءك فنجرى (نش 1 : 4)
    فى تريد الكل ان يجروا وراءه بل من قولها فأجرى
    وهى ايضا تقول بأسلوب الجمع
    نبتهج ونفرح بك نذكر حبك اكثر من الخمر بالحق يحبونك (نش 1 : 4)
    وهى تشرك بنات اورشليم فى علاقتها مع حبيبها
    فتقول
    احلفكن يا بنات اورشليم بالظباء وبأيائل الحقول الا تيقظن او تنبهن الحبيب حتى يشاء (نش 2 : 7)
    وتكرار نفس العبارة مرة اخرى فى (نش 3 : 5)
    ومرة ثالثة فى (نش 8 : 3)
    وهى ايضا تقول احلفكن يا بنات اورشليم ان وجدتن حبيبى ان تخبرنه بأننى ميضة حبا (نش 5 : 8)
    انما يجوز مثل هذه الصلة ان كانت كنيسة الامم تتخاطب مع كنيسة اورشليم بالطريقة الرمزية لفهم السفر
    كذلك كثير من التشبيهات فى السفر لا يمكن ان تؤخذ حرفيا بين حبيب وحبيبته فى غزل عالمى
    شبهتك ياحبيبتى بفرس فى مركبات فرعون (نش 1 : 9)
    هل توجد فتاة تقبل تشبيهها بفرس فى مركبات فرعون ام انها تقبل على العكس التشبيه الذى يدل على الرقة والانوثة ...؟؟؟
    عبارة فرس فى مركبات فرعون تذكرنا بعبارة مرهبة كجيش بألوية (نش 6 : 10)
    وايضا من هى الحبية التى تقبل ان يقال فى مديحها عيناك مثل برك حشبون انفك كبرج لبنان الناظر تجاه دمشق (نش 7 : 4)؟؟؟
    كذلك من التى تقبل ان حبيبها يصف جمالها فيقول
    شعرك كقطيع ماعز رابط على جبل جلعاد (نش 4 : 1) ؟؟؟
    وايضا اسنانك كقطيع الجزائر الصادرة من الغسل (نش 4 : 2)
    وكذلك عنقك كبرج داود المبنى للاسلحة الف مجن ُعلق عليه كلها اتراس الجبابرة (نش 4 : 4)
    ان الكنيسة اذا وصفت بالقوة : بفرس بجيش ذى ألوية او ببرج اسلحة داود يكون هذا معقولا .. وبنفس الوضع توصف نفس المؤمن التى تحارب الشهوات والشياطين
    اما الغزل بين حبيبين فلا يمكن ان يكون بهذا الوصف

  • هناك كلمة أخرى قد يتحرج منها القارئ الجديد لسفر النشيد :
    وهى كلمة الثدى او الثديين
    الثديين هما مصدر الرضاعة ويرمزان الى مصدر التعليم فى الكنيسة
    ويدل على هذا قول النشيد
    ليتك كأخ لى الراضع ثديي امى (نش 8 : 1)
    وعن ذلك صرخت امرأة قائلة للسيد المسيح طوبى للبطن الذى حملك وللثديين اللذين رضعتهما (لو 11 : 27)
    وعن هذين قال ابونا يعقوب فى مباركته لابنه يوسف
    بركات الثديين والرحم (تك 49 : 15)
    اى بركات الولادة والرضاعة
    وكما ان الثديين هنا مصدر الرضاعة هما بالتالى مصدر الشبع
    وهكذا قيل فى سفر اشعياء النبى عن اورشليم
    لكى ترضعوا وتشبعوا من ثدى تعزياتها (اش 66 : 11)
    اما منع الطفل عن ثديي امه فهو شأن الظالمين الذين قيل عنهم فى سفر ايوب الصديق يخطفون اليتيم عن الثدى (اى 24 : 9)
    والثديات ـ مصدر التغذية والشبع ـ هما فى الكنيسة العهدان القديم والجديد
    (الكتاب المقدس ) او هو الناموس والنعمة (يو 1 : 17)
    اما بالنسبة لسفر النشيد (فى العهد القديم) فهو الناموس والانبياء
    بهما يرضع الانسان التعليم الصحيح من مصدر الهى فتشبع نفسه وينمو فى القامة الروحية
    ولانهما معا لذلك قيل عنهما انهما كخشفتين توأمى ظبية
    (نش7 :3 ) ، (نش 4 : 5)
    منهما يرضع المؤمن وبتعليمهما يطمئن
    كما قيل فى المزمور انت جذبتنى من البطن جعلتنى مطمئنا على ثديي امى (مز 22 : 9)
    والام هى الكنيسة التى ترضعه الايمان
    وهذه الام ـ الكنيسة ـ تقول عن كل ابن من ابنائها بين ثديي يبيت
    ( نش 1 : 3) اى يبيت يرضع من التعليم السليم من العهدين القديم والجديد من الناموس والانبياء من الناموس والنعمة ..
    ولان تعاليم الكنيسة سامية وعالية شبهت الكنيسة بالنخلة واثداؤها بالعناقيد كما قيل فى المزمور الصديق كالنخلة يزهو كالارز فى لبنان يزهو (مز 92 : 12)
    بنفس الوصف قيل عن الكنيسة فى سفر النشيد قامتك هذه شبيهة بالنخلة وثدياك بالعناقيد (نش 7 : 7)
    فالمؤمن الذى يريد ان ينمو فى قامته الروحية عليه ان يصعد فى مستواها ليمسك بثديي امه الكنيسة ويرضع منها التعليم الروحى واللاهوتى ويقول مع سفر النشيد قلت انى اصعد الى النخلة وامسك بعنقودها (نش 7 : 8)
    ويتنبأ سفر النشيد عن كنيسة الامم الناشئة ويسميها اخت صغيرة (نش 8 : 8)
    هى التى منها المرأة الكوشية التى تزوجها موسى النبى (عد 12 : 1)
    وملكة سبأ التى اتت من اقاصى الارض لتسمع حكمة سليمان (مت 12 : 42)
    وكذلك اهل نينوى الذين تابوا بمناداة يونان وقبل هؤ لاء راحاب التى من اريحا وراعوث التى من موآب (مت 1 : 5)
    وفى العهد الجديد كرنيليوس الذى عمده بطرس الرسول
    كل ذلك وامثالهم يذكرهم سفر النشيد قائلا
    لنا اخت صغيرة ليس لها ثديان فماذا نصنع لاختنا يوم تخطب (نش 8 : 8)
    نعم ليس لها ناموس ولا انبياء
    ماذا نقول لهذه الاممية حينما يقول القديس بولس الرسول
    لانى خطبتكم لرجل واحد لاقدم عذراء عفيفة للمسيح (2كو 11 : 2)
    ترضعها الكنسة الامم من ثدييها حت ينبت لها ثديان .
    تطعمها الزيتونة الاصلية من دسمها مادامت قد صارت شريكة فى اصل الزيتونة ودسمها (رو11 : 17)
    وعن كل مؤمن جديد تقول له عذراء النشيد
    ليتك كأخ لى الراضع ثديي امى فأجدك فى الخارج فأقبلك ولا يخزوننى( نش 8 : 1)
    اجدك بالافتقاد وبالكرازة والرعاية وانت فى الخارج من الامم او من خارج الكنيسة فأقبّلك ولا يخزوننى (اى فأقبلك مرحباً بك) كما قبل بطرس كرنيليوس الاممى ولم يخزه احد لقبول هذا الاممى واسرته بعد ان رأى السماء مفتوحة وقيل له ما طهره الله لا تدنسه انت (اع 10 : 11 ، 15)
    وبهذا نفهم سفر النشيد فى معناه الرمزى
    ليس فى هذه الكلمات فقط بل فى كل تعبيرات السفر
    ( ومن له اذنان للسمع فليسمع )

</FONT>

_________________


عدل سابقا من قبل نـور العالم في الثلاثاء يوليو 29, 2008 6:11 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 649
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: قضايا زنى فى الكتاب المقدس   الثلاثاء يوليو 29, 2008 6:04 am

اقتباس :

سؤال كيف يأمر الله نبيه ان يتخذ زوجة زانية ؟؟؟


كان غرض الرب من أمره بذلك لهوشع أن يصور علاقة إسرائيل بالرب ، إذ يقول بكل وضوح : " لأن الأرض قد زنت زنى تاركة الرب " (هو 1 : 2 ) .

فهو درس رمزى عملى يصور علاقة بنى اسرائيل بالله وخيانتهم له وترك الله لهم وعقابه ورجوعهم اخيراً
كانت جومر زوجة أمينة لهوشع فى السنوات الأولى من الزواج
فلم تكتف جومر بعلاقتها بزوجها ، سعت وراء محبين آخرين ، وهو ما سارت عليه إسرائيل فى سعيها وزناها بعبادة آلهة الوثنيين ، ونسبوا كل الخير الذى صنعه إلههم الرحيم معهم ، إلى الأوثان ( هو 2 : 8 و 12 ) .
أما الأبناء الذين ولدتهم جومر ، فقد أُطلقت عليهم أسماء رمزية ، قسمى الأول " يزرعيل " (هو 1 : 4 )
للدلالة على أن الرب سيعاقب بيت ياهو من أجل قتله أولاد أخاب فى وادى يزرعيل ( 2 مل 10 : 1 – 11) .
وكان اسم البنت التى ولدت بعد ذلك " لورحامـة " ( هو 1 : 16 ) ، ومعناها " غير مرحومين "
فكان ذلك رمزاً لدينونة الرب لإسرائيل ففساد إسرائيل روحيا كان قد بلغ منتهاه ، فلابد أن تنهزم وتؤخذ للسبى (هو1 : 6 ).
وكان اسم الابن الثالث " لوعمى " ومعناه " لستم شعبى " (هو 1 : 8 و 9 ) .
رمز لرفض شعب إسرائيل - عهد الله - وكان رفضا وقتيا (هو 1 : 10 - 2 : 1 ) .

وكان الأبناء رمزا ًلبنى إسرائيل فى أيام هوشع
لان امهم قد زنت التي حبلت بهم صنعت خزيا لانها قالت اذهب وراء محبي الذين يعطون خبزي و مائي صوفي و كتاني زيتي و اشربتي. ( هو 2 : 2 - 5 )

أما التائبون منهم فيرجعون إلى محبتهم الأولى بعد أن يكتشفوا أنه لاشبع دائماً فى خطيتهم وابتعادهم عن الرب
فتتبع محبيها و لا تدركهم و تفتش عليهم و لا تجدهم فتقول اذهب و ارجع الى رجلي الاول لانه حينئذ كان خير لي من الان. ( هو 2 : 7 ).

لان إسرائيل قد استسلمت تماماً للفجور والانفصال عن الله
اسمعوا قول الرب يا بني اسرائيل ان للرب محاكمة مع سكان الارض لانه لا امانة و لا احسان و لا معرفة الله في الارض.
لعن و كذب و قتل و سرقة و فسق يعتنفون و دماء تلحق دماء. (هو 4 : 1 و 2 )
انظر ايضا ( حز 20 : 1 - 17 )

فقد رفض الشعب كلمة الله ، بعدم مبالاتهم ، وتضليل الكهنة لهم
قد هلك شعبي من عدم المعرفة لانك انت رفضت المعرفة ارفضك انا حتى لا تكهن لي و لانك نسيت شريعة الهك انسى انا ايضا بنيك. على حسبما كثروا هكذا اخطاوا الي فابدل كرامتهم بهوان. ياكلون خطية شعبي و الى اثمهم يحملون نفوسهم. فيكون كما الشعب هكذا الكاهن و اعاقبهم على طرقهم و ارد اعمالهم عليهم ( هو 4 : 6 - 9 ).
لقد سار الشعب على نهج قادتهم الروحيين الفاسدين ، كما أن الملوك ساروا فى طريق سالفيهم من الملوك الأشرار (هو 4 : 9 )
فبدلا من الرجوع إلى كلمة الله ، طلب بنو إسرائيل الإرشاد من الأوثان والعرافين والسحرة (هو 4 : 12 و 13 )

طلاق هوشع لجومر لزناها صورة لطلاق الرب ( يهوه) لإسرائيل لوثنيتها
حاكموا امكم حاكموا لانها ليست امراتي و انا لست رجلها لكي تعزل زناها عن وجهها و فسقها من بين ثدييها. ( هو 2 : 2 )
اذا طلق رجل امراته فانطلقت من عنده و صارت لرجل اخر فهل يرجع اليها بعد الا تتنجس تلك الارض نجاسة اما انت فقد زنيت باصحاب كثيرين لكن ارجعي الي يقول الرب. ارفعي عينيك الى الهضاب و انظري اين لم تضاجعي في الطرقات جلست لهم كاعرابي في البرية و نجست الارض بزناك و بشرك. فامتنع الغيث و لم يكن مطر متاخر و جبهة امراة زانية كانت لك ابيت ان تخجلي. (إرميا 3 : 1 - 4 ) .

وأيام انفصال جومر تمثل أيام سبى إسرائيل . وكان الهدف منها هو التطهير
و قلت لها تقعدين اياما كثيرة لا تزني و لا تكوني لرجل و انا كذلك لك. لان بني اسرائيل سيقعدون اياما كثيرة بلا ملك و بلا رئيس و بلا ذبيحة و بلا تمثال و بلا افود و ترافيم. ( هو 3 : 3 ، 4)

وبعد فترة السبى ، " بعد ذلك " ، " وفى آخر الأيام " تعود إسرائيل إلى بعلها لتستمتـع ببركات العلاقة المتجددة . وفى إشارة مسيانية ، يقول : " ويطلبون ... داود ملكهم " ليقودهم إلى الرب إلههم ( هو 3 : 5 )

أما صورة استعادة جومر فى الإصحاح الثالث ، فهى تعطى موجزاً لتاريخ إسرائيل
فعبودية إسرائيل للخطية والشيطان
فيرمز إليها الثمن الذى دفعه هوشع ليسترد جومر
فاشتريتها لنفسي بخمسة عشر شاقل فضة و بحومر و لثك شعير. ( هو 3 : 2 ) ، وهو ثمن جارية ، حيث ان جومر كانت قد أصبحت مستعبده لشهواتها .

وهى رمز للثمن الذى دفعه السيد المسيح لخلاص البشرية المستعبدة للخطية
فاذ قد تشارك الاولاد في اللحم و الدم اشترك هو ايضا كذلك فيهما لكي يبيد بالموت ذاك الذي له سلطان الموت اي ابليس. و يعتق اولئك الذين خوفا من الموت كانوا جميعا كل حياتهم تحت العبودية. ( عب 2 : 14 ، 15 )
( عن دائرة المعارف المسيحية )
( ومن له اذنان للسمع فليسمع )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 649
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: قضايا زنى فى الكتاب المقدس   الثلاثاء يوليو 29, 2008 6:18 am

اقتباس :

لماذا ذكر زنا المحارم فى الكتاب المقدس ؟؟؟


وقبل أن نبدأ أوضح حقيقة هامة وهي أن الكتاب المقدس يسجل لنا تاريخ
بشر في علاقتهم مع أنفسهم بعضهم البعض وفي علاقتهم مع الله وفي علاقة الله بهم
فمنهم من كان تحت ناموس وشريعة، وهي شريعة موسى
ومنهم من عاش تحت ناموس الضمير وشريعة لم تكن مكتوبة بعد، إنما مكتوبة على ضمائرهم وقد توارثوا جزء منها عمن سبقهم إلى أيام نوح وما قبل الطوفان.
ومنهم من كان في علاقة مباشرة مع الله كإبراهيم واسحق ويعقوب

ومنهم من كانوا مجرد أولادا لهؤلاء وليس أبن النبي نبي ولا ابن البار.
كما يقول القرآن أن أحد أبناء نوح عصاه ورفض أن يدخل معه الفلك
قائلا: " وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ قَالَ سَآوي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ قَالَ لا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ " (هود:42و 43).
وجاء في تفسير الرازي " واعلم أنه تعالى لما حكى عن نوح عليه السلام أنه دعاه إلى أن يركب السفينة حكى عن ابنه أنه قال : { سَاوِى إلى جَبَلٍ يَعْصِمُنِى مِنَ الماء } وهذا يدل على أن الابن كان متمادياً في الكفر مصراً عليه مكذباً لأبيه فيما أخبر عنه فعند هذا قال نوح عليه السلام : { لاَ عَاصِمَ اليوم مِنْ أَمْرِ الله إِلاَّ مَن رَّحِمَ } ".

وكذلك زوجات الأنبياء لم يكن كأزواجهن
كما يقول القرآن أيضاً: " ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئاً وَقِيلَ ادْخُلا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ " (التحريم:10).
وقد جاء في تفسير النسفي ( ضَرَبَ الله مَثَلاً لّلَّذِينَ كَفَرُواْ امرأت نُوحٍ وامرأت لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صالحين فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ الله شَيْئاً وَقِيلَ ادخلا النار مَعَ الداخلين ) مثل الله عز وجل حال الكفار في أنهم يعاقبون على كفرهم وعداوتهم للمؤمنين بلا محاباة ، ولا ينفعهم مع عداوتهم لهم ما كان بينهم وبينهم من النسب والمصاهرة وإن كان المؤمن الذي يتصل به الكافر نبياً بحال امرأة نوح وامرأة لوط لما نافقتا وخانتا الرسولين بإفشاء أسرارهما ، فلم يغن الرسولان عنهما أي عن المرأتين بحق ما بينهما وبينهما من الزواج اغناء ما من عذاب الله . وقيل لهما عند موتهما أو يوم القيامة : ادخلا النار مع سائر الداخلين الذين لا وصلة بينهم وبين الأنبياء ، أو مع داخليها من إخوانكما من قوم نوح وقوم لوط ".
فقط كل إنسان مسئول عن نفسه فالنفس التي تخطيء هي تموت، كما يقول الكتاب المقدس " النفس التي تخطئ هي تموت.الابن لا يحمل من إثم الآب والآب لا يحمل من أثم الابن. بر البار عليه يكون وشر الشرير عليه يكون "
(حز18 :20).
كما أن الكتاب المقدس لم يقدم لنا فئة محددة من البشر هي فئة الأبرار دون أن يذكر الأشرار، فنتصور، على غير الحقيقة أن من كانوا قبلنا هم الأبرار فقط، هذا مستحيل!! بل سجل لنا حياة الأبرار، ولكن بما يتناسب مع عصورهم وأزمنتهم وبيئاتهم التي عاشوا فيها، كما صور لنا ما حدث من البعض من شر، ولكن يجب أن نضع في الاعتبار، أيضاً أن لا ننظر إليهم بزماننا ولا بزمن ما بعد الإنجيل، بل بحسب زمانهم هم وعصورهم هم والبيئات التي تربوا ونشئوا فيها وتأثيرها عليهم سلباً أم إيجاباً.

وكما سجل لنا الكتاب حياة الأبرار وما نالوه بسبب برهم، سواء ما سجله الكتاب المقدس عنهم أو عن مكافأتهم في الأبدية، سجل لنا أيضا حياة من فعلوا الخطايا وما سجله الكتاب عن خطيئتهم ولومهم عليها وما نالوه من عقوبة بسببها سجل أيضا.
ولنبدأ الآن بكل موقف على حده.


(1) لوط وبناته
يقول الكتاب: " وحدث لما أخرب الله مدن الدائرة أن الله ذكر إبراهيم وأرسل لوطا من وسط الانقلاب.حين قلب المدن التي سكن فيها لوط وصعد لوط من صوغر وسكن في الجبل وابنتاه معه. لأنه خاف أن يسكن في صوغر. فسكن في المغارة هو وابنتاه. وقالت البكر للصغيرة أبونا قد شاخ وليس في الأرض رجل ليدخل علينا كعادة كل الأرض. هلم نسقي أبانا خمرا ونضطجع معه. فنحيي من أبينانسلا. فسقتا أباهما خمرا في تلك الليلة. ودخلت البكر واضطجعت مع أبيها. ولم يعلم باضطجاعها ولا بقيامها. وحدث في الغد أن البكر قالت للصغيرة إني قد اضطجعت البارحة مع أبي. نسقيه خمرا الليلة أيضا فادخلي اضطجعي معه. فنحيي من أبينا نسلا. فسقتا أباهما خمرا في تلك الليلة أيضا. وقامت الصغيرةواضطجعت معه. ولم يعلم باضطجاعها ولا بقيامها. فحبلت ابنتا لوط من أبيهما. فولدت البكر ابنا ودعت اسمه موآب. وهو أبو الموآبيين إلى اليوم. والصغيرة أيضا ولدت ابنا ودعت اسمه بن عمي. وهو أبو بني عمون إلى اليوم " (تك19 :29-38).
وعندما نقرأ الموضوع بروح البحث والدراسة والعلم والتجرد، لا بروح لا تنظر للأمور إلا بنظارة ذات لون محدد، قاتم وداكن، ولا ترى لون بغير لونها هذا القاتم الداكن، ونخلع مثل هذه النضارة، نرى الحقيقة ساطعة. وهي الآتي:
أ – خروج بنات لوط مع أبيهما فقط وسكناهما في مغارة تصورتا أنها كل العالم المحيط بهما وأنه لا يوجد بشر سواهما وأبيهما.
ب – لا أمل في وجود رجال للزواج والإنجاب منهم. وبالتالي فلن يكون لهما ولا لأبيهما نسل.
ج – ولذلك فكرتا في الإنجاب من والدهما، ونظرا لمعرفتهما بعدم موافقته على ذلك فكرتا في أن تسقياه خمر حتى لا يشعر بما سيحدث منهما معه. ونفذتا ما أرادتا.

والسؤال الآن هل فعلتا ذلك بغرض الزنا وهل وافق لوط على الزنا؟
والإجابة، كلا، فلا كان غرضهما الزنا ولا سقط أبيها في الزنا لأنه لم يشعر ولم يعرف وقتها بما حدث. لقد تم ذلك نتيجة جهل وعدم فهم وتصور خاطئ أن العالم كله خلا من البشر سواهما وأبيهما.
ومع ذلك فقد صار نسل موآب وعمون مضرب المثل في العار بسبب إنجابهم بهذه الطريقة: " فقال لي الرب لا تعاد موآب ولا تثر عليهم حربا لأني لا أعطيك من أرضهم ميراثا. لأني لبني لوط قد أعطيت عار ميراثا 000 أنت مار اليوم بتخم موآب بعار " (تث2 : 18).

السؤال الثاني هل أخطأ لوط بشرب الخمر؟
والإجابة هي؛ أن ذلك حدث حوالي سنة 2000 ق م تقريبا، فهل كانت الخمر محرمة وقتها؟ والإجابة بالقطع لا، ولن نجادل في ذلك، بل أوجه لك سؤالا وهو إذا كانت الخمر محرمة قبل ميلاد المسيح بألفي سنة وقبل القرآن بألفين وسبعمائة سنة فلماذا لم تكن محرمة في بداية الإسلام ثم حرمت بعد ذلك؟
+ " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ " (النساء الآية43).
+ " يَسْأَلونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا " (البقرة: 219).
+ " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " (المائدة:90
عزيزي الفاضل يجب أن يتحلى الدارس والباحث بروح الحق والمنطق والصواب والبحث العلمي السليم لا أن يتصيد ما تصوره له نظارته القاتمه أنه قاتم

(2) (رأوبين وسرية أبيه)
لا يذكر الكتاب عن هذا الموقف سوى النص التالي: " وحدث إذ كان إسرائيل ساكنا في تلك الأرض أن رأوبين ذهب واضطجع مع بلهة سرّية أبيه. وسمع إسرائيل وكان بنو يعقوب اثني عشر " (تك35 :22)
ولكن الكتاب يقول لنا أنه أخطأ خطأ شنيعا وعاقبه أبيه وخسر بكوريته بسبب فعله هذا: " رأوبين أنت بكري قوتي وأول قدرتي فضل الرفعة وفضل العزّ. فائرا كالماء لا تتفضل. لأنك صعدت على مضجع أبيك. حينئذدنسته. على فراشي صعد " ( تك49 :3 -4 )
وأيضاً " وبنو رأوبين بكر إسرائيل. لأنه هو البكر ولأجل تدنيسهفراش أبيه أعطيت بكوريته لبني يوسف بن إسرائيل فلم ينسب بكرا " (1أخ 5 : 1)
ونكرر أنه أخطأ ولا ندافع عن خطأه ولكنه إنسان غير معصوم وأن كان أبيه نبي فلا عصمة لإنسان ولا ابن نبي، وقد ذكرنا أعلاه كيف أن القرآن ذكر كفر ابن نوح بدعوة أبيه وكيف كفرت زوجتا نبيان بدعوة زوجيهما وليس بعد الكفر إثم أو ذنب. ومهما كانت خطية الزنا فهي لا تساوي شيء إلى جانب الكفر!!

(3) يهوذا مع كنته ثامار(تك38)
والحالة الثالثة هنا هي ليهوذا مع كنته (زوجة ابنه) ثامار.
وتلخص القصة في الآتي
أن ثامار كانت متزوجة من ابنه عير الذي مات وكانت العادة أن تتزوج من أخيه لتنجب منه نسلا يحيي به ذكرى أخيه " فقال يهوذا لأونان ادخل على امرأة أخيك وتزوج بها وأقم نسلا لأخيك "، ولكنه لم يرد أن يقم نسل لأخيه ومات وخاف يهوذا على أبنه التالي " شيلة " لئلا يموت: " فقال يهوذا لثامار كنته اقعدي أرملة في بيت أبيك حتى يكبر شيلة ابني. لأنه قال لعله يموت هو أيضا كأخويه.فمضت ثامار وقعدت في بيت أبيها ". وهنا لجأت ثامار لحيلة وهي أنها انتهزت فرصة ذهاب يهوذا ليجز غنمه فوقفت في طريقه وتظاهرت أنها زانية فمال إليها وأخذت خاتمه رهنا، ولما علم فيما بعد أنها حامل وظن أنه زنت طلب أن تحرق فكشفت له أنه حامل منه هو وأنها فعلت ذلك لأنه لم يوفي بوعده معها ".
ومن الواضح هنا أنه تصرفها كانت طبيعيا ومتفقا مع عادات وسلوك عصرها لذا قبل يهوذا وأهلها ذلك منها كأمر طبيعي. لكن ما يعنينا هنا هو أن يهوذا والذي ارتكب الزنا بالفعل لم يكن يعلم أنه زوجة ابنه ، بل ظن أنها مجرد زانية على الطريق، وأنها هي فعلت ذلك بحسب سلوكيات وعادات بيئتها وعصرها، ولكن ذلك لا يعفي يهوذا من خطية الزنا، ولكنه لم يكن يقصد زنا المحارم، بل مجرد الزنا مع زانية.

ويهوذا لم يكن نبياً بل أبن نبي
ونكرر أن خطية الزنا لا تساوي شيء بجانب الكفر لأنه ليس بعد الكفر إثم أو ذنب.
كما أن ثامار وأن صارت جدة للمسيح، فقد كانت الجدة السابقة لجدته لأمه بأكثر من 1700سنة!!!
كما أن المسيح قد جاء لخلاص كل العالم والجميع أخطئوا وكان من الطبيعي عندما يتجسد أن يكون ضمن أجداده بحسب الجسد مثل ثامار وغيرها.
والغريبة أن الزميل يسخر من كون ثامار التي جاءت قبل المسيح بحوالي 1700 سنة، كان إحدى جداته، ويبدوا أنه نسي أن والدي نبيه كانا من كفار قريش وقد ماتا على الكفر. نعم أنهما لا ذنب لهما في ذلك، ولكن أذكره بابن نوح وزوجتا نوح ولوط ، الذين كفروا وأقول له أنه ليس بعد الكفر إثم أو ذنب.


(4) ابن داود مع أخته
عند دراسة هذا الموضوع نلاحظ الآتي:
(1) أن أمنون كان مريض حبا بأخته غير الشقيقة ثامار.
(2) قد أشار عليه صديقه يوناداب بمشورة رديئة.
(3) وحاول الزنا معها ولكنها رفضت بشدة " فقالت له لا يا أخي لا تذلني لأنه لا يفعل هكذا في إسرائيل.لا تعمل هذه القباحة. أما أنا فأين اذهب بعاري وأما أنت فتكون كواحد من السفهاء في إسرائيل. والآن كلم الملك لأنه لا يمنعني منك ".
(4) "فلم يشأ أن يسمع لصوتها بل تمكن منها وقهرها واضطجع معها ".
(5) فبقيت ثامار ذليلة بسبب ذلك الفعل " وكان عليها ثوب ملون لان بنات الملك العذارى كنّ يلبسن جبّات مثل هذه. فأخرجها خادمه إلى الخارج واقفل الباب وراءها. فجعلت ثامار رمادا على رأسها ومزقت الثوب الملون الذي عليها ووضعت يدها على رأسها وكانت تذهب صارخة ".
(6) وقد ولد ذلك عداوة بين أمنون وأخيه أبشالوم شقيق ثامار " فقال لها ابشالوم أخوها هل كان أمنون أخوك معك.فالآن يا أختي اسكتي. أخوك هو. لا تضعي قلبك على هذا الأمر. فأقامت ثامار مستوحشة في بيت ابشالوم أخيها ".
(7) وكان ذلك سبب مرارة لدود وخاصة أنه ولد عداوة بين الأخوين " ولما سمع الملك داود بجميع هذه الأمور اغتاظ جدا ولم يكلم ابشالوم أمنون بشر ولا بخيرلان ابشالوم ابغض أمنون من اجل انه أذل ثامارأخته ".
(8) انتقام أبشالوم وأمره بقتل أخيه " وكان بعد سنتين من الزمان انه كان لابشالوم جزّازون في بعل حاصور التي عند افرايم.فدعا ابشالوم جميع بني الملك. 000 فقال ابشالوم إذا دع أخي امنون يذهب معنا. فقال الملك لماذا يذهب معك. فالحّ عليه ابشالوم فأرسل معه أمنون وجميع بني الملك فأوصى ابشالوم غلمانه قائلا انظروا.متى طاب قلب امنون بالخمر وقلت لكم اضربوا امنون فاقتلوه.لا تخافوا. أليس أني أنا أمرتكم. فتشددوا وكونوا ذوي بأس. ففعل غلمان ابشالوم بامنون كما أمر ابشالوم.فقام جميع بني الملك وركبوا كل واحد على بغله وهربوا ".
وهنا نرى أنها خطية بكل المقاييس، وقد سجلها الكتاب المقدس ليرينا ما يمكن أن يقع فيه أي إنسان من خطية مهما كان نوعها وبشاعة الخطية ونتيجتها وهي الموت. فقد مررت الخطية قلب ثامار وأذلتها وكرهت الأخ في أخيه وأذلت الأب وشقت بيت داود.
هذه هي نتيجة الخطية وهذا ما قصده الوحي الإلهي من ذكر مثل هذه الحادثة.
( من كتابات القس عبدالمسيح بسيط )
( ومن له اذنان لسمع فليسمع)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 649
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: قضايا زنى فى الكتاب المقدس   الثلاثاء يوليو 29, 2008 6:22 am

اقتباس :
السيد المسيح لم يقم حدود الله بعدم الحكم على المرأة الخاطئة
هذا الكلام ليس صحيحاً
والرد لقداسة البابا شنودة الثالث
من كتاب بدع حديثة الطبعة الاولى ديسمبر 2006
ان السيد المسيح فى انقاذ المرأة الزانيه من الرجم كان عادلاً وكان محباً ومحبته لا تنفصل ابداً عن عدله فكيف ذلك ؟
وكيف نثبت عدله فى انقاذها من الرجم ؟؟؟
1. لقد ضبطت فى ذات الفعل .
اى كان هناك خاطئان يزنيان رجل وامرأه فأخذوا المرأة لترجم وتركوا الرجل لم يقدموه ليأخذ عقوبة زناه! كان العدل هو معاقبة الاثنين لانه لا توجد امرأه تزنى بدون رجل يشترك معها فى الخطيه فلماذا تعاقب المرأه وحدها ؟!
يذكرنى هذا الامر بقصيده قرأتها فى بداية الاربعينات فى مجلة الشئون الاجتماعية منذ اكثر من خمسين عاماً عن امراه خاطئه يقول فيها الشاعر
اسـألت من نبذوك نبذ المنكر كم بينهم من فاجر متستر؟
الصائمون المفطرون على الدما الظامئون الى النجيع الاحمر
ودعـوك بائعة الاثـم من الهوى كذبوا فأن الذنب ذنب المشترى
اذن العدل ان تلك المرأة لا ترجم وحدها

2.ايضا كان الذين يقدموها للرجم هم خطاة ايضا فلماذا تعاقب هى وهم يبقون بلا عقاب
فكان العدل هو انقاذها
وهكذا قال لهم الرب : من كان منكم بلا خطيه فليرمها بأول حجر لانه ان كان العدل يقضى بمعاقبة الخطاة فينبغى معاملة الكل بلا تمييز اذن كان المسيح عادلاً حينما قال "من كان منكم بلا خطية فليرمها اولاً بحجر"

3. اما قوله " وانا ايضاً لا ادينك " المقصود به : لا ادينك وحدك لانه فى نفس الوقت ادان خطيتها فى قوله لها " اذهبى ولا تخطئى ايضا" ( يو 8 : 11 )
غير انه لم يعاقبها ولماذا؟

4. كان يكفى المرأة ما لاقته من ذل وعار وفضيحة .
وقد اقاموها فى الوسط وشهروا بها
قائلين " هذه المرأه امسكت وهى تزنى فى ذات الفعل" ..
وبكل قسوه طالبوا بتطبيق الشريعة عليها ، دون ان يطبقوا الشريعة على انفسهم!!
لذلك اعطاهم الرب درساً على قسوتهم وعلى ريائهم وعلى عدم عدلهم فى ترك الزانى معها يفلت من العقوبه

5. وكيف ان السيد المسيح يبيح الزنا
اليس هو القائل من نظر الى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها فى قلبه (مت 5 : 28 )
( ومن له اذنان للسمع فليسمع )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 649
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: قضايا زنى فى الكتاب المقدس   الثلاثاء يوليو 29, 2008 6:28 am

اقتباس :
جاء في : الاصحاح الثالث والعشرين من سفر حزقيال

" وكان إلى كلام الرب قائلاً : يا ابن آدم . كان امرأتان ابنتا أم واحدة . وزنتا بمصر .

في صباهما زنتا . هناك دغدغت ثديهما . وهناك تزغزغت ترائب عذرتهما . واسمهما

أهولة الكبيرة وأهوليبة أختها . وكانتا لي . وولدتا بنين وبنات . وأسماهما . السامرة أهولة .

وأورشليم أهوليبة . وزنت أهولة من تحتي وعشقت محبيها أشور . الأبطال اللابسين

الأسمانجوني . ولاة . وشحنا . كلهم شبان شهوة . فرسان راكبون الخيل . فدفعت لهم

عقرها لمختاري بني أشور كلهم وتنجست بكل من عشقتهم . بكل أصنامهم .

ولم تترك زناها من مصر أيضاً . لأنهم ضاجعوها في صباها . وزغزغوا ترائب عذرتها وسكبوا

عليها زناهم . لذلك سلمتها ليد عاشقها ليد بني أشور الذين عشقتهم .

هم كشفوا عورتها . أخذوا بنيها وبناتها وذبحوها بالسيف . فصارت عبرة للنساء .

وأجروا عليها حكماً . فلما رأت أختها ألوهيبة ذلك . أفسدت في عشقها أكثر منها .

وفي زناها أكثر من زنا أختها . عشقت بني أشور . الولاة والشحن الأبطال اللابسين

أفخر لباس فرساناً راكبين الخيل . كلهم شبان شهوة . فرأيت أنها قد تنجست ولكلتيهما

طريق واحدة . وزادت زناها . ولما نظرت إلى رجال مصورين على الحائط . صور الكلدانيين

مصورة بمغرة . منطقين بمناطق على أحقائهم . عمائمهم مسدولة على رؤوسهم .

كلهم في المنظر رؤساء مركبات . شبه بني بابل الكلدانيين . أرض ميلادهم .

عشقتهم عند لمحعيناها إياهم . وأرسلت إليهم رسلاً إلى أرض الكلدانيين .

فأتاها بنو بابل في مضجع الحب ونجسوها بزناهم . فتنجست بهم وجفتهم نفسها .

وكشفت زناها . وكشفت عورتها . فجفتها نفسي . كما جفت نفسي أختها .

وأكثرت زناها بذكرها أيام صباها التي فيها زنت بأرض مصر . وعشقت معشوقيهم

الذين لحمهم كلحم الحمير . ومنيُّهم كمني الخيل . وافتقدت رذيلة صباك بزغزغة المصريين ترائبك . لأجل ثدي صباك "
( حزقيال 23 : 1 - 21 )



كثيراً ما يعترض المعترض قائلاً :
ان بنص هذه الايات كلمات وتعبيرات جنسية لا يليق ان توجد بالكتاب المقدس

وللرد نقول

اولاً السيد الرب يشبه الامه الاسرائيلية الخائنة التاركة عبادة الله لتعبد الهة اخرى غير حقيقية بالمرأة الزانية التى تخون زوجها مع رجال آخرين

ثانيا استخدم الرب الاله الاعضاء الجنسية فى التشبيه
ليظهر عظم خطية الامه الاسرائيلية
فكما ان المرأة الزانية تقدم نفسها بالكامل لمن تزنى معه ولا يخفى عليه اى عضو من اعضائها وكما ان الزانى مع هذه المرأة يستبيح لنفسه كل شئ
ايضا الامه الاسرائيلية قدمت نفسها بالكامل الى الالهة الاخرى تاركة الرب وفعلوا بها ما ارادوا

ثالثا ان استخدام الله تبارك اسمه للاعضاء الجنسية فى التشبيه ليس عيبا او خزى
1- لان الله خلق الانسان بالكامل مقدس وكل اعضاءه مقدسة و الاعضاء الجنسية ليس بها عيبا لان الله الكامل لا يمكن ان يخلق شيئاً به نقص او عيب
2- ولكن النظرة اليها بطريقة نجسة هى التى تنجس الانسان
والانسان الطاهر ينظر اليها كأى عضو من اعضاء الجسد الاخرى مثل العين او الاذن او الفم .........الخ
3- والله تبارك اسمه حينما خلق الاعضاء الجنسية خلقها لعمل محدد هو تكاثر الانسان بطريقة شرعية اذن هى ليست شراً وانما التعامل معها بطريقة غير شرعية هو الشر
وبما ان الاعضاء الجنسية فى ذاتها كأى عضو من اعضاء الجسد ، مقدسة ، ليست شراً ، وليس بها نقص او عيب
اذن استخداهما فى التشبيه يجوز و ليس خطأ

رابعاً ان الله حينما يضرب مثلاً ويذكر به سلبيات لا يقصد ان يتعلم الناس السلبيات وانما ان يتركوا هذه السلبيات ويعودوا الى عمل الايجابيات
وهنا يقصد ان يترك الناس عبادة الالهة الاخرى يرجعوا اليه بالتوبة والعبادة

اذا دخلت الحكمة الى قلبك ولذت المعرفة لنفسك فالعقل يحفظك والفهم ينصرك ( ام 2 : 10 ، 11 )


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 649
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: قضايا زنى فى الكتاب المقدس   الثلاثاء يوليو 29, 2008 6:35 am

اقتباس :

الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ الْعَشَّارِينَ وَالزَّوَانِيَ يَسْبِقُونَكُمْ إِلَى مَلَكُوتِ اللَّهِ ( مت 21 : 31 )


هل هذه دعوة للزنى ؟؟؟
الحقيقة ان الموضوع هو من خليفة مواضيع قص النصوص و تقطيفها, و بذلك الرد عليها يكون في اطار التوضيح و ذكر النص كاملا, و لا يحتاج الى بحث

العدد 31 كاملا يقول:
31- فاي الاثنين عمل ارادة الاب قالوا له الاول قال لهم يسوع الحق اقول لكم ان العشارين و الزواني يسبقونكم الى ملكوت الله.


نرى ان المسيح سأل سؤال و اجابه رؤساء الكهنة و شيوخ الشعب وهو ردهم

فالكلام به سابق و به لاحق, لمن يريد ان يفهم ما الذي يقال في هذا النص

فلو رجعنا بضعة سطور فقط و تحديدا عن العدد 28
نرى ان المسيح يذكر للكهنة و الشيوخ مثلا نصه كالاتي:

28- ماذا تظنون كان لانسان ابنان فجاء الى الاول و قال يا ابني اذهب اليوم اعمل في كرمي.
29- فاجاب و قال ما اريد و لكنه ندم اخيرا و مضى.
30- و جاء الى الثاني و قال كذلك فاجاب و قال ها انا يا سيد و لم يمض.
31- فاي الاثنين عمل ارادة الاب قالوا له الاول قال لهم يسوع الحق اقول لكم ان العشارين و الزواني يسبقونكم الى ملكوت الله.

32- لان يوحنا جاءكم في طريق الحق فلم تؤمنوا به و اما العشارون و الزواني فامنوا به و انتم اذ رايتم لم تندموا اخيرا لتؤمنوا به.


المثل يتكلم عن انسان له ابنان, دعى ابناه للعمل في كرمته
فالاول رفض, لكنه ندم اخيرا و عمل في الكرمة
الثاني قبل, لكنه لم يذهب و لم يعمل في الكرمة

المسيح يقصد بالابنان فئتين من الشعب, فئة الكهنة و الشيوخ التي قالت نعم و لم تذهب للعمل في الكرمة

و فئة الخطاة التي رفضت الطلب و لكنها ندمت على خطيئتها لاحقا و ذهبت للعمل في الكرمة

و بعدها يسأل المسيح سؤاله:
31- فاي الاثنين عمل ارادة الاب قالوا له الاول قال لهم يسوع الحق اقول لكم ان العشارين و الزواني يسبقونكم الى ملكوت الله.

فالمسيح يسأل, من الذي عمل ارادة الاب؟ الاول الذي رفض و ندم ثم مضى و عمل في الكرمة؟ ام الثاني الذي قبل و لم يذهب و لم يعمل؟

فاجابه الكنهة و الشيوخ, بأن الاول هو الذي عمل مشيئة الله, و الاول يمثل هذه الفئة التي رفضت طلب الله اولا, و بعدها ندمت و عمل ارادته و المسيح يوضح من هم هؤلاء في نفس العدد اذ يقول : الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ الْعَشَّارِينَ وَالزَّوَانِيَ يَسْبِقُونَكُمْ إِلَى مَلَكُوتِ اللَّهِ
فالعشارين و الزواني رفوضا طلب الله اولا, لكنهم ندموا ثم قبلوا و عملوا حسب مشيئة الله

كلام المسيح لا ينتهي هنا, بل يوضح في العدد 32 من هم العشارين و الزواني الذين يسبقون الذين وافقوا على طلب الرب يكن لم يفعولا به, الى الملكوت اذ يقول

31- فاي الاثنين عمل ارادة الاب قالوا له الاول قال لهم يسوع الحق اقول لكم ان العشارين و الزواني يسبقونكم الى ملكوت الله.
32- لان يوحنا جاءكم في طريق الحق فلم تؤمنوا به و اما العشارون و الزواني فامنوا به و انتم اذ رايتم لم تندموا اخيرا لتؤمنوا به.


كيف للعشارين و الزواني ان يدخلوا ملكوت الله؟
المسيح يرد و يقول الْعَشَّارُونَ وَالزَّوَانِي فَآمَنُوا بِهِ
اي امنوا بيوحنا المعمدان و رسالته التي هي تشير الي المسيح, فهم ندموا على افعالهم و امنوا, فخلصوا
اما الكهنة و الشيوخ, فلم يندموا و لم يؤمنوا ( وَأَنْتُمْ إِذْ رَأَيْتُمْ لَمْ تَنْدَمُوا أَخِيراً لِتُؤْمِنُوا بِهِ)

بذلك نرى, ان المسيح يضمن الملكوت للعشارين و الزواني لا بسبب زناهم و خطيئتهم, بل بسبب ايمانهم برسالة يوحنا المعمدان و بسبب ندمهم على خطيئتهم و على رفضهم للرب

و هذا ما يريده الرب من كل واحد, فكلنا مخطئون و كلنا مستحقون ان نعاقب, لكن من يتوب و يؤمن, ينال الخلاص

فالسيد المسيح يرفض الزنى, فكما قال قبلا في الشريعة لا تزن, يعيد نفس المفهوم و يصف الزنى بالفكر الشرير

متى الأصحاح 15 العدد 19

لان من القلب تخرج افكار شريرة قتل زنى فسق سرقة شهادة زور تجديف.

فالباب مفتوح لكل عشار و لكل زاني و لكل خاطئ, ان ندم و تاب و عمل ارادة الاب, فله ملكوت الله

الرب يفتح عقولكم و اذهانكم لتقبل الحق على حقيقته, لا تزويره و تقطيفه و تغيير معناه



مـ نـ قـ و ل
عـ ن الـ ز عـ يـ م
http://www.arabchurch.com/forums/sho...901#post635901

و
اذا دخلت الحكمة قلبك ولذت المعرفة لنفسك فالعقل يحفظك والفهم ينصرك (ام 2 : 10 ، 11)






_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
 
قضايا زنى فى الكتاب المقدس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور العالم :: المنتديات المسيحية :: منتدى الرد على الشبهات الوهمية-
انتقل الى: