نور العالم
اهلا ومرحبا بك في موقع نور العالم .... موقع نور العالم موقع ديني مسيحي يعرض الموضوعات بحيادية وبموضوعية ... نتمنى ان تستمتع بوقتك معنا

نور العالم

منتدى دينى مسيحى
 
البوابة*الرئيسيةس .و .جدخولبحـثالتسجيل

شاطر | 
 

 البحث فى ذات الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ


عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: البحث فى ذات الله   الأحد سبتمبر 02, 2007 10:37 am

اولا يتحدد ذات اى شىء من خلال الصفات المميزه له والتى
تمتنع ان توجد فى اى شىء غيره

ثانيا الاشياء الماديه يمكن ادراك ذاتها من خلال صفاتها الماديه بالحواس المجرده
1 - النظر هيئة الشىء تحدد ذاته
الانسان يختلف فى الهيئه عن الحيوان عن النبات

• والانسان يختلف من شخص الى اخر فى الهيئه
من حيث النوع هناك ذكر وانثى
من حيث السن هناك الطفل والشاب والرجل والشيخ
ومن حيث الشكل العام والطول ولون العينين ولون
الشعر وبصمة الصوت وبصمة اليد

• والحيوان فكل حيوان له هيئه مميزهفهناك الثدييات والطيور والزواحف والحشرات والاسماك

• والنبات فكل نبات له هيئه مميزهفهناك الاعشاب والاشجار والزهور والخضراوات والفاكهه
اذن من خلال الهيئه تستطيع ان تحدد ذات الشىء

2 - السمع صوت الشىء يحدد ذاته
• فلكل انسان صوت مميز به حينما تسمعه تستطيع ان تعرف صاحبه

• ولكل حيوان صوت مميز به حينما تسمعه تستطيع ان تعرف صاحبه
فللاسد الزئير وللحمار النهيق وللديك الصياح وللكلب النباح
وللقطه المواء وللضفدعه النقيق وللخيل الصهيل وللحيه الفحيح

• واشياء لها اصوات خاصه
الماء الجارى خرير الامواج هدير الرياح صفير الاشجار حفيف السيوف صليل الاسنان صرير الرعد هزيم

3-اللمس تستطيع بحاسة اللمس ان تحدد ذات الشىء
اذا كان صلب ام سائل واذا كان بارد ام ساخن
ومثلا تستطيع ان تحدد نوع قماش معين من خلال لمسه
اذا كان قطن ام صوف ام حرير

4 التذوق تستطيع بحاسة التذوق ان تحدد ذات الشىء
فلكل نوع من الفاكهه والخضراوات طعم مميز
وطعم السكر غير طعم الملح

5الشم تستطيع بحاسة الشم ان تحدد ذات الشىء
فلكل نوع من الفاكهه رائحه مميزه
ولكل نوع من الزهور رائحه مميزه
ولكل نوع من الاطعمه رائحه مميزهد

6- الحركه بملاحظة الحركه تستطيع ان تحدد ذات الشىء
فالطيور تحددها بالطيران والسمك بالانزلاق والثعبان بالزحف والدوده بالانقباض والتمدد والحصان بالركض والنمر بالرمح والقط بالمشى والدرفيل بالسباحه والضفدع بالقفز والجمال بالعدو



عدل سابقا من قبل في الأربعاء ديسمبر 26, 2007 4:53 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ


عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: البحث فى ذات الله   الأحد سبتمبر 02, 2007 10:46 am


ثالثا ذات الله لا تحددها الحواس الماديه لان ( الله روح )
والله له صفات خاصه به وحده وتحدد ذاته

من صفات الله التى تحدد ذاته انه واحد
اسمع يا اسرائيل الرب الهنا رب واحد(تث 6 : 4)
لنا اله واحد ( اتى 3 : 5 )
الله واحد و ليس اخر سواه (مر 12 : 32)
الله واحد (رو 3 : 30) (غل 3 : 20)
انك قد اريت لتعلم ان الرب هو الاله ليس اخر سواه (تث 4 : 35)
فاعلم اليوم و ردد في قلبك ان الرب هو الاله في السماء من فوق و على الارض من اسفل ليس سواه (تث 4 : 39)
هكذا يقول الرب ملك اسرائيل و فاديه رب الجنود انا الاول و انا الاخر و لا اله غيري (اش 44 : 6)
لا ترتعبوا و لا ترتاعوا اما اعلمتك منذ القديم و اخبرتك فانتم شهودي هل يوجد اله غيري و لا صخرة لا اعلم بها (اش 44 : 8)
لكي يعلموا من مشرق الشمس و من مغربها ان ليس غيري انا الرب و ليس اخر (اش 45 : 6)
اخبروا قدموا و ليتشاوروا معا من اعلم بهذه منذ القديم اخبر بها منذ زمان اليس انا الرب و لا اله اخر غيري اله بار و مخلص ليس سواي (اش 45 : 21)
و انا الرب الهك من ارض مصر و الها سواي لست تعرف و لا مخلص غيري (هو 13 : 4)
لكن لنا اله واحد الاب الذي منه جميع الاشياء و نحن له ورب واحد يسوع المسيح الذي به جميع الاشياء و نحن به (1كو 8 : 6)
لانه يوجد اله واحد و وسيط واحد بين الله و الناس الانسان يسوع المسيح (1تي 2 : 5)
رب واحد ايمان واحد معمودية واحدة (اف 4 : 5)
لانه يوجد اله واحد و وسيط واحد بين الله و الناس الانسان يسوع المسيح (1تي 2 : 5)
انت تؤمن ان الله واحد حسنا تفعل (يع 2 : 19)

لذلك نهى الله عن عبادة الاوثان
انا الرب الهك الذي اخرجك من ارض مصر من بيت العبودية.
لا يكن لك الهة اخرى امامي.
لا تصنع لك تمثالا منحوتا و لا صورة ما مما في السماء من فوق و ما في الارض من تحت و ما في الماء من تحت الارض.
لا تسجد لهن و لا تعبدهن لاني انا الرب الهك اله غيور افتقد ذنوب الاباء في الابناء في الجيل الثالث و الرابع من مبغضي.
(خر 20 :2 - 5 )
لا تصنعوا لكم اوثانا و لا تقيموا لكم تمثالا منحوتا او نصبا و لا تجعلوا في ارضكم حجرا مصورا لتسجدوا له لاني انا الرب الهكم (لا 26 : 1)
يخزى كل عابدي تمثال منحوت المفتخرين بالاصنام اسجدوا له يا جميع الالهة (مز 97 : 7)

ولان الله واحد فتحب الرب الهك من كل قلبك و من كل نفسك و من كل قوتك (تث 6 : 5)
بما اني اوصيتك اليوم ان تحب الرب الهك و تسلك في طرقه و تحفظ وصاياه و فرائضه و احكامه لكي تحيا و تنمو و يباركك الرب الهك في الارض التي انت داخل اليها لكي تمتلكها (تث 30 : 16)

ولذلك حينما كان بنو اسرائيل يتركوا عبادة الله كان الله يسلمهم فى ايدى اعدائهم ويستعبدونهم
و فعل بنو اسرائيل الشر في عيني الرب و عبدوا البعليم. و تركوا الرب اله ابائهم الذي اخرجهم من ارض مصر و ساروا وراء الهة اخرى من الهة الشعوب الذين حولهم و سجدوا لها و اغاظوا الرب. تركوا الرب و عبدوا البعل و عشتاروث. فحمي غضب الرب على اسرائيل فدفعهم بايدي ناهبين نهبوهم و باعهم بيد اعدائهم حولهم و لم يقدروا بعد على الوقوف امام اعدائهم. حيثما خرجوا كانت يد الرب عليهم للشر كما تكلم الرب و كما اقسم الرب لهم فضاق بهم الامر جدا. ( قض 2 : 11 - 15 )


عدل سابقا من قبل في الأربعاء ديسمبر 26, 2007 4:34 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ


عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: من الصفات التى تحدد ذات الله والتى تخصه وحده الخلق   الأحد سبتمبر 02, 2007 10:53 am

من الصفات التى تحدد ذات الله والتى تخصه وحده الخلق
ما أعجب عملية الخلق! إنها فى مستوى فوق العقل. نقترب اليه عن طريق الإيمان والوحى. فالخالق غير الصانع. الصانع يصنع أشياء من مادة موجودة. أما الخالق فيخلق من العدم، ينشئ شيئاً من لا شئ!!

والعجيب أن الله أوجد كل شئ من لا شئ
وليست الأمور المادية فقط، وإنما الأرواح أيضاً..
كما أننا نرى فى خلقه للكل آيات من القدرة والحكمة والفن والنظام والجمال. بل التواضع أيضاً. لأنه من تواضع الله، أنه لم يشأ أن يكون الوجود له وحده، فأوجد كائنات اخرى، منحها الوجود لتكون معه...
***

أما سبب خلقه لكل الكائنات، فهو جوده وكرمه ومحبته.
إنه لم يكن محتاجاً إلى هذا الكون. بل الكون هو المحتاج اليه.
كان الله مكتفياً بذاته، تمجده صفاته، وتمجده طبيعته الساميه التى لا تحد. ثم مرت على ذلك ما لا يُعد من السنين، بل لم تكن هناك مقاييس للسنين بعد. ثم فى وقت لا نعرفه بدأ الله عملية الخلق، فخلق السموات والأرض
ومع خلقه للطبيعة الجامدة، منح بعض مخلوقاته نعمة الحياة.
منح الحياة للنبات والحيوان والإنسان. ومن قبل ذلك للملائكة. ومن محبته منح للإنسان روحاً خالدة، وكذلك الملائكة. ومنح للحيوان نفساً تنتهى بموته. وهكذا جعل الحياة على درجات ومستويات تتنوع بين النبات والحيوان والانسان، والملائكة...
***

خلق الله كل مستويات الخليقة، حتى ما يبدو ضئيلاً منها...
خلق العاقل وغير العاقل. خلق الحى والجماد. خلق الفيل الضخم، كما خلق النملة الضئيلة، والدودة التى تسعى تحت حجر. خلق الأسود القوى الشجاع، كما خلق الأرنب الضعيف الخائف. خلق القرد كما خلق الغزال. خلق الجبل العالى، والوادى السحيق. خلق الحرّ والبرد، النور والظلام. الكل صنعة يديه
وكانت لله حكمة فى خلقه العالم بهذا التنوع...
تصوروا لو كان العالم كله طبيعة واحدة وشكلا واحداً، كيف كان يمكن أن تعيش؟!
***

ومن العجيب فى قدرة الله فى الخلق، العدد الهائل لمخلوقاته.
ملايين الملايين من المخلوقات، تتكرر كل جيل، وبعضها يتكرر كل سنة أو عدة سنوات. وبعضها لا يُحصى مثل رمل البحر، ومثل نجوم السماء، وما فى السماء من كواكب ومن مجرات وشهب...
ونحن نعرف الظاهر فقط من مخلوقات الله، ولا نعرف الخفى منها
أو نبذل الجهد لكى نعرف ما خفى منها. فنحن مثلاً لا نعرف كل ما فى باطن الأرض من أسرار. ولكن نبذل الجهد بحفريات كثيرة، لنعرف منابع الماء التى تحت الأرض، ومصادر البترول التى فى جوف الأرض، وما تلفظه البراكين من باطن الأرض. كذلك بالتنقيب يمكن أن نتعرف على ما فى جوف الجبال من ذهب وأحجار كريمة ومعادن وغير ذلك... أضف الى ذلك ما فى أعماق البحار، وما يمكن أن تكشفه دراسات علوم الفضاء. فما الذى نعرفه عن هذا الكون الواسع العجيب...؟!
***

والعجيب أيضاً أن الله قد خلق العالم فى نظام عجيب...
يكفى أن ننظر مثلاً الى الفلك، والروابط التى تربط الأجرام السمائية بقوانين تحفظها قائمة فى مكانها، وتدور حول بعضها البعض فى نظام ثابت، يدل على أن الذى نظّم هذه القوانين الفلكية هو – كما يسميه الفلاسفة – مهندس عظيم
إلى جوار هذا ما وضعه من نظام للأجواء من جهة الحر والبرد، والرياح والأمطار، والرطوبة والجفاف، والظلمة والنور...
***
وكالنظام والتناسق فى فلك السماء وأجواء الأرض، هكذا أيضاً فى جسم الإنسان، حتى يسمون الإنسان العالم الصغير Micro Kosmos
فالمتأمل فى تكوين أجهزة الإنسان وعلم وظائف الأعضاء، يرى عجباً يدل على قدرة الخالق سواء فى المخ ومراكزه وعمله وما يصدر عنه من أوامر لباقى أعضاء الجسد... أو القلب أو الكبد، وعمل كل منهما، وعمل الجهاز الدورى فى الجسم، وعمل الأعصاب، وفصائل الدم.. الخ
بل ان عجب خلق الله يظهر عميقاً فى بصمات أصابع الإنسان
هذه التى تدل على كل فرد، وتميزه عن غيره. وهنا نقف فى ذهول أمام مئات الملايين من بصمات الأصابع التى لا تتشابه أبداً. أىّ مهندس أو رسام – مهما كانت براعته – يستطيع أن يرسم أشكالاً متنوعه من بصمات الأصابع مثلما صنع الله الخالق؟!
هل نضم الى هذه بصمات الصوت أيضاً؟ بحيث يكلمك إنسان تليفونياً من آلاف الأميال، فتميز صوته وتتعرف عليه!!
وهل نضيف إلى كل هذا، ما خلقه الله من ملامح عديدة مميزة لملايين وعشرات الملايين من البشر...
***

وماذا نقول عن خلق الله للملائكة وقوتهم وإمكانياتهم العجيبة...
بحيث يمكن أن ينزل الملاك من السماء إلى الأرض فى لمح البصر، ويفعل ما يعهد به الله اليه من عمل أياً كان بقدرة عجيبة

وماذا نقول أيضاً عن روح الإنسان، الروح العاقلة الناطقة، ومدى صلتها بالجسد، وكيف تفارقه بالموت، وكيف تعود اليه بالقيامة... أليس فى هذا كله عجب أى عجب..!

ثم لننزل إلى بعض المخلوقات البسيطة كالنحلة والنملة
هنا نرى عجب الخالق العظيم فى أن يمنح النحلة حكمة التدبير فى نظامها وحكمة الانتاج للشهد وغذاء الملكات، كل ذلك من رحيق الأزهار. ويمكنها بدقة عجيبة أن تحفظه فى خلايا دقيقة أيضاً...

هكذا النملة أيضاً فى نظام حياتها النشيط الذى لا يهدأ، وفى تعاون افرادها، ودقة اتصال بعضهم ببعض، وطريقة تخزين طعامهم
إن عجائب الله فى خليقته لا تحصى، لا تكفيها مقالة أو مقالات...
( مقال لقداسة البابا شنوده الثالث )


عدل سابقا من قبل في الأربعاء ديسمبر 26, 2007 4:35 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ


عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: من صفات الله التى تحدد ذاته الله القوى القادر على كل شئ   الأحد سبتمبر 02, 2007 10:58 am

من صفات الله التى تحدد ذاته الله القوى القادر على كل شئ
قوة الله عجيبة تشمل كل شئ. وهى أولاً قوة ذاتية..
أى أن الله قوى فى ذاته، وليست قوته من أى مصدر خارجى مثل قوة البشر أو الملائكة، فكل هؤلاء مصدر قوتهم من الله خالقهم
فمن جهة البشر، إن قلنا إن العقل البشرى له قوة عجيبة استطاعت أن تصل فى الفضاء إلى بعض الكواكب، وأن تقوم باختراعات مذهلة... نقول إلى جوار ذلك إن العقل هو هبة من الله للبشر. والله هو الذى أعطاه هذه القوة
ونفس الوضع نقول عن الملائكة. أما الله فقوته فى ذاته كذلك يمكن لأى كائن قوى أن يفقد قوته، أو أن تقل القوة التى له، أو أن ينافسه أحد فى قوته ويعقل مفعولها ولو إلى حين. أما الله فقوته ثابتة بلا منافس، ولا تتغير...
***

نقطة اخرى تميز قوة الله عن أية قوة أخرى وهى أن الله وحده هو القادر على كل شئ
قد يوجد مخلوق قادر فى ناحية من النواحى. ولكن لا يوجد إطلاقا أى مخلوق قادر على كل شئ. فهذه الصفة هى لله وحده. وهى إحدى صفاته الذاتية
معروف أن الملائكة أقوياء يمكنهم أن يقوموا بأعمال معجزية، ولكنهم ليسوا قادرين على كل شئ. وبعض البشر قد يكونون مقتدرين فى بعض المجالات، ولكنهم بلا شك ليسوا قادرين على كل شئ. كما أن قوة البشر والملائكة مصدرها هو الله.
كذلك الطبيعة قد يكون لها قوة. فالزلازل والبراكين مثلاً قد تستطيع أن تهدم وتخرب وتحرق وتشرد البشر. ومع ذلك كله فقوة الطبيعة محدودة، وليست هى قادرة على كل شئ
***

نقطة اخرى، وهى أن الله بلا منافس فى قوته وقدرته
بعض الشعوب البدائية كانت تؤمن بوجود الهين: آله للخير. وآله للشر. ولكن ذلك ضد الإيمان بقوة الله. ونحن جميعاً نؤمن باله واحد تشمل قوته كل أحد. ولا نؤمن أن الشيطان منافس لله أو أنه اله للشر. فهو أيضاً من خليقة الله. والله قادر أن يفنيه أو يوقف عمله. ولكنه صابر عليه، وسيكون مصيره الهلاك فى اليوم الأخير
ولاشك أن معجزة اخراج الشياطين هى ضد قوة الشيطان. والشيطان أيضاً ليس قادراً على كل شئ، وإلا كان قد ضرّب العالم
***

أيضاً من دلائل قدرة الله على كل شئ: قدرته على الخلق..

هو وحده الذى يخلق. وهذه هى إحدى صفاته الذاتية.. أما الإنسان فأقصى ما يصل اليه، أن يكون صانعاً ومكتشفاً... يكتشف طبيعة الأشياء وخواصها، ويصنع منها ما يستطيعه عقله. وهذه الأشياء أو المواد التى يصنع منها الإنسان ما يقدر عليه هى من خلق الله، وعقله أيضاً هو من خلق الله. وقدرته وإبداعه هبه من الله. ولكنه لا يستطيع إطلاقاً أن يخلق، أى يُوجد شيئاً من العدم: فهذه قدرة الله وحده...
وتظهر قوة الله العجيبة فى الخلق، من جهة عدد الخليقة التى خلقها، وأنواعها: ما يُرى وما لا يُرى. مما لا يستطيع إحصاءه أى عقل بشرى...
***

قدرة الله على كل شئ، تظهر أيضاً فى إقامة الموتى
إنها معجزة فوق عقولنا جميعاً، أن يقدر الله على إقامة الموتى جميعاً، ملايين الملايين من البشر منذ آدم إلى آخر الدهور، فى كل بقاع الأرض، ممن قد تحولت أجسادهم وتحولت إلى تراب!! وتقوم كلها فى وقت واحد، وتدخل فيها أرواحا وتقف أمام الله فى يوم الدينونة، ليجازى كلاً منها حسب أعمالها!
***

أيضاً تظهر قوة الله على كل شئ، فى كثرة المعجزات والأعاجيب
إنها معجزات وأعاجيب لا نستطيع حصرها، ورد الكثير منها فى الكتب المقدسة، نذكر من بينها منح البصر للعميان، وشفاء الأمراض المستعصية، وشق البحر الأحمر أيام موسى النبى، والطوفان أيام أبينا نوح. ومعجزات اخرى على أيدى بعض البشر أو الملائكة...
والمعجزة ليست شيئاً ضد العقل، ولكنها فوق العقل. وقد عجز عن فهم كيف تمت. لذلك سميت معجزة. وهى بلاشك من صنع الله القادر على كل شئ
***

ومن تواضع الله فى قدرته، أنه منح قدرات لبعض مخلوقاته:
فقد منح قدرات عجيبة للملائكة، بحيث يمكنهم أن ينتقلوا من السماء إلى الأرض، وأن يقوموا بأعمال معجزية يكلفهم بها
كذلك القدرات التى منحها الله للعقل البشرى، فاستطاع العلماء أن يبتكروا ويخترعوا ويصنعوا أشياء تفوق الخيال، مثل الطائرات، والكمبيوتر، والفاكس، والتليفون بين القارات واستخدام الذرة والليزر فى مخترعات تفيد البشر، وبخاصة فى مجال الطب
ولكن كل قدرات البشر والملائكة ليست ذاتية، بل هى هبة من الله...
***

هناك نواحِِ اخرى تظهر قدرة الله العجيبة
+ مثل قوة الله فى احتماله

وكيف احتمل عبادة الأصنام عصوراً طويلة قد انتشر الإيمان فى الأرض، واحتمل الإلحاد كما فى روسيا الشيوعية 70 سنة، واحتمل الالحاد الذى نشرة بعض الفلاسفة. وكيف احتمل فجور الناس وخطاياهم حتى تابوا..!
+ تظهر أيضاً قوة الله فى محبته وعطائه.
وكيف انه يعطى بسخاء، ويعطى دون أن نطلب، وفوق ما نطلب، ويفتح كوى السماء فتفيض بالخيرات التى تكفى لسكان الأرض كلها
+ كذلك قوة الله فى الانقاذ
حيث ينقذ البعض فى حالات يبدو فيها لا أمل ولا نجاة. لذلك نفرح اننا فى حماية اله قوى قادر أن ينقذ مهما كانت كل الأبواب تبدو مغلقة
+ تظهر أيضاً قوة الله فى مغفرته.
وكيف أن الإنسان حينما يتوب، يغفر الله كل ما سبق مهما كانت بشاعة خطاياه!
+ هناك نواح أخرى فى قوة الله العجيبة لا تتسع لها هذه الصفحة
( مقال لقداسة البابا شنوده الثالث )


عدل سابقا من قبل في الأربعاء ديسمبر 26, 2007 4:41 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ


عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: البحث فى ذات الله   الأحد سبتمبر 02, 2007 11:04 am

من صفات الله التى تحدد ذاته الله العارف بكل شىء

يشمل هذا الموضوع الحديث عن نقطتين:
إحداهما هى معرفتنا نحن بالله،
والثانية هى المعرفة التى لله كإحدى صفاته تعالت صفاته..

أما عن معرفتنا بالله، فهى معرفة محدودة، تكفى للإيمان به وتمجيده، وتدعونا إلى طاعته وحفظ وصاياه، والاتكال عليه، والصلاة له...
إن الله – تبارك اسمه – هو غير محدود فى كل شئ. بينما الإنسان كائن محدود. إنه محدود فى عقله وفى معرفته، مهما كان عالماً... وطبيعى أن المحدود لا يمكنه أن يدرك غير المحدود. إنما يكفيه أن يتمتع بالقدر الذى تمنحه النعمة أياه من المعرفة بالله، ويشكر على ذلك...
من أجل هذا قلنا إن معرفتنا بالله معرفة محدودة
+++

قيل إن أعلم الناس فى المعرفة، هو الذى – من جهة العمومية – يعرف شيئاً عن كل شئ. ومن جهة التخصص: يعرف كل شئ عن شئ. وحتى هذا التعبير مخطئ عملياً. لأنه لم يوجد حتى الآن شخص واحد يعرف شيئاً عن كل شئ، ولا شخص واحد يعرف كل شئ عن شى... إنما معرفتنا البشرية قاصرة على معرفة بعض الأشياء عن بعض الأشياء. ونحن نسعى إلى استكمالها فى كافة المجالات، إن استطعنا...
أما الله – تعالت قدرته – فهو يعرف كل شئ عن كل شئ
أى أنها معرفة شاملة كاملة. ولاشك أن معرفة الله بكل شئ، هى واحدة من صفاته الذاتية التى ينفرد بها عن سائر مخلوقاته
وليسمح لى القارئ العزيز أن أتامل قليلاً فى معرفة الله، وفيما يميز هذه المعرفة من صفات...
+++
من صفات معرفة الله، أنه يعرف الأمور قبل كونها، أى انه يعرف المستقبل، ويعرف الغيب...
والمستقبل ليس فقط فى معرفة الله، إنما هو أيضاً تحت سلطانه. وهو أيضاً تحت ضبطه، وهو يقدر على تغييره اذا شاء.
ومعرفة الله بالمستقبل هى معرفة يقينية ثابتة، وليس عن طريق الإستنتاج كما يقول بعض البشر فى معرفتهم. فقد يقول أحد المدرسين عن بعض تلاميذه قبل الامتحان هذا الطالب سيرسب، وذاك سينجح بتفوق. ويتم ذلك فعلاً، ولكن عن طريق الاستنتاج، وبناء على معرفة سابقة بحالة كل طالب..
وقد يتحدث علماء الأرصاد عن حالة الجو فى الأيام المقبلة من جهة الحرارة أو المطر. ولكنها معرفة استنتاجية بناء على رصدهم لحركة الرياح وللسحب المحملة بالمياه. ومع ذلك قد تصدق توقعاتهم أو لا تصدق...
أما معرفة الله بالمستقبل، فلا تدخل تحت دائرة الاستنتاج. كما أنه قد يوحى بها إلى بعض رسله، فيتنبئون الناس بها، وتسمى نبوءة. وهى مجرد نقل معرفة الله بالمستقبل، ولو بعد عصور بعيدة فى أزمنة ستأتى...
+++

ومن صفات معرفة الله، أنه يعرف الأمور بدون واسطة، وأيضاً بدون تدرج. بعكس معرفة البشر...
ما أكثر المقاييس والأوزان والأجهزة عند الناس. وفى عالم الطب مثلاً، لا يتأكدون من حقيقة المرض وتشخيصه الا بناء على وسائط عدة، كالتحاليل، أو كشف الأشعة، أو الـ M.R.I ، أو القسطرة، أو ميزان الحرارة، أو جهاز معرفة ضغط الدم، وما الى ذلك من الوسائط...
أما الله فيعرف طبيعة المريض وعلاجه دون أية وسائط... كذلك كثيراً ما يجهد البشر أنفسهم فى اكتشاف مناطق البترول أو الذهب أو الأحجار الكريمة بعديد من الحفريات، قد لا يأتى الكثير منها بنتيجة. أما الله فيعرف كل تلك المناطق التى يجهد البشر أنفسهم فى معرفتها، ذلك لأنه هو الذى شاء أن يوجد الذهب أو البترول فى تلك المناطق، بإرادته الالهية وحسن تدبيره
+++

من صفات الله أيضاً أنه يعرف طبائع الكائنات أو المخلوقات كلها، ذلك لأنه هو الذى منحها تلك الطبائع حينما خلقها..
فقد يستنتج البشر أن المادة الفلانية أو العشب الفلانى يصلح لعلاج مرض معين. أما الله فيعرف ذلك، لأنه هو الذى وضع فى تلك المادة تلك الخاصية منذ خلقها، قبل استنتاج البشر لذلك...
إنه جّلت قدرته، يعرف طبيعة المادة بصفة عامة، ويعرف طبيعة جميع المواد كلِِ منها على حدة. ويعرف طبيعة الروح والعقل والنفس، لأنه هو الذى وهبها طبائعها، بحكمة الهية من عنده
وقد يحاول البعض أن يعرف طبيعة الروح مثلاً، وعلاقتها بالجسد، ومصيرها بعد الخروج من الجسد. ويؤلف علماء الروح فى ذلك كتباً، وقد يختلف معهم رجال الدين فى كثير من النقاط. وتبقى المعلومات اليقينية الثابتة فى جميع التفاصيل فى علم الله، إلا ما سبق وأعلنه الله...
+++

الله أيضاً يعرف الماضى والحاضر والمستقبل، كله دفعة واحدة...
كل ذلك كائن أمامه فى نفس الوقت، صورة واضحة، لا يسبق أحدها الآخر. بما فى ذلك ما كان قبل خلق الكون، وما سوف يكون أيضاً فى الأبدية التى لا تنتهى ومصير كل واحد فيها...
+++

الله أيضاً – فى معرفته غير المحدودة – يعرف العوالم الأخرى...
يعرف كل ما يتعلق بالكواكب والنجوم والشموس والمجرات والشهب، بتفاصيل كثيرة فوق معرفة جميع البشر وعلماء الفضاء منهم...
يعرف أعماق السماء، وأعماق الأرض كل الأرض، وأعماق البحار كل البحار، ويعرف طبيعة الجو والهواء مهما كان الارتفاع عن سطح الأرض. وكل ذلك دفعة واحدة. ولا يخفى عليه شئ...
والله يعرف أيضاً عالم السماء والملائكة، وطبيعة كل منهم...
ويعوزنى الوقت إن تابعت الكلام عن معرفة الله، كما تعوزنى المعرفة أيضاً
(مقال لقداسة البابا شنودة الثالث)


عدل سابقا من قبل في الأربعاء ديسمبر 26, 2007 4:42 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ


عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: البحث فى ذات الله   الأحد سبتمبر 02, 2007 11:08 am

من الصفات التى تحدد ذات الله العظيم

لا ترهب وجوههم لان الرب الهك في وسطك اله عظيم و مخوف (تث 7 : 21)
لان الرب الهكم هو اله الالهة و رب الارباب الاله العظيم الجبار المهيب الذي لا ياخذ بالوجوه و لا يقبل رشوة (تث 10 : 17)
لان الرب عظيم و مفتخر جدا و هو مرهوب فوق جميع الالهة (1اخبار 16 : 25)
ايها الرب اله السماء الاله العظيم المخوف الحافظ العهد و الرحمة لمحبيه و حافظي وصاياه (نح 1 : 5)
لاني انا قد عرفت ان الرب عظيم و ربنا فوق جميع الالهة (مز 135 : 5)
عظيم هو الرب و حميد جدا في مدينة الهنا جبل قدسه (مز 48 : 1)
اللهم في القدس طريقك اي اله عظيم مثل الله (مز 77 : 13)
لانك عظيم انت و صانع عجائب انت الله وحدك (مز 86 : 10)
لان الرب اله عظيم ملك كبير على كل الالهة (مز 95 : 3)
لان الرب عظيم و حميد جدا مهوب هو على كل الالهة (مز 96 : 4)
الرب عظيم في صهيون و عال هو على كل الشعوب (مز 99 : 2)
هوذا الله عظيم و لا نعرفه و عدد سنيه لا يفحص (اي 36 : 26)
عظيم هو الرب و حميد جدا و ليس لعظمته استقصاء (مز 145 : 3)
عظيم هو ربنا و عظيم القوة لفهمه لا احصاء (مز 147 : 5)
مرهوب الرب و عظيم جدا و قدرته عجيبة (سيراخ 43 : 31)
لا مثل لك يا رب عظيم انت و عظيم اسمك في الجبروت (ار 10 : 6)
اه ايها السيد الرب ها انك قد صنعت السماوات و الارض بقوتك العظيمة و بذراعك الممدودة لا يعسر عليك شيء (ار 32 : 17)
صانع الاحسان لالوف و مجازي ذنب الاباء في حضن بنيهم بعدهم الاله العظيم الجبار رب الجنود اسمه (ار 32 : 18)


اسمه عظيم

لانه لا يترك الرب شعبه من اجل اسمه العظيم لانه قد شاء الرب ان يجعلكم له شعبا (1صم 12 : 22)
الله معروف في يهوذا اسمه عظيم في اسرائيل (مز 76 : 1)
يحمدون اسمك العظيم و المهوب قدوس هو (مز 99 : 3)
لا مثل لك يا رب عظيم انت و عظيم اسمك في الجبروت (ار 10 : 6)
لانه من مشرق الشمس الى مغربها اسمي عظيم بين الامم و في كل مكان يقرب لاسمي بخور و تقدمة طاهرة لان اسمي عظيم بين الامم قال رب الجنود (ملا 1 : 11)


اعماله عظيمة

لذلك قل لبني اسرائيل انا الرب و انا اخرجكم من تحت اثقال المصريين و انقذكم من عبوديتهم و اخلصكم بذراع ممدودة و باحكام عظيمة (خر 6 : 6)
و راى اسرائيل الفعل العظيم الذي صنعه الرب بالمصريين فخاف الشعب الرب و امنوا بالرب و بعبده موسى (خر 14 : 31)
فاخرجنا الرب من مصر بيد شديدة و ذراع رفيعة و مخاوف عظيمة و ايات و عجائب (تث 26 : 8)
لان الرب الهنا هو الذي اصعدنا و اباءنا من ارض مصر من بيت العبودية و الذي عمل امام اعيننا تلك الايات العظيمة و حفظنا في كل الطريق التي سرنا فيها وفي جميع الشعوب الذين عبرنا في وسطهم (يش 24 : 17)
فاسال عن الايام الاولى التي كانت قبلك من اليوم الذي خلق الله فيه الانسان على الارض و من اقصاء السماء الى اقصائها هل جرى مثل هذا الامر العظيم او هل سمع نظيره (تث 4 : 32)
او هل شرع الله ان ياتي و ياخذ لنفسه شعبا من وسط شعب بتجارب و ايات و عجائب و حرب و يد شديدة و ذراع رفيعة و مخاوف عظيمة مثل كل ما فعل لكم الرب الهكم في مصر امام اعينكم (تث 4 : 34)
من السماء اسمعك صوته لينذرك وعلى الارض اراك ناره العظيمة وسمعت كلامه من وسط النار(تث 4 : 36)
و اخرجت شعبك اسرائيل من ارض مصر بايات و عجائب وبيد شديدة و ذراع ممدودة و مخافة عظيمة (ار 32 : 21)
فالان امثلوا ايضا و انظروا هذا الامر العظيم الذي يفعله الرب امام اعينكم (1صم 12 : 16)
لاني انا قد عرفت ان الرب عظيم و ربنا فوق جميع الالهة (مز 135 : 5)
عظيمة هي اعمال الرب مطلوبة لكل المسرورين بها (مز 111 : 2)

قوته عظيمة

و لاجل انه احب اباءك و اختار نسلهم من بعدهم اخرجك بحضرته بقوته العظيمة من مصر (تث 4 : 37)
القدير لا ندركه عظيم القوة و الحق و كثير البر لا يجاوب (اي 37 : 23)
اه ايها السيد الرب ها انك قد صنعت السماوات و الارض بقوتك العظيمة و بذراعك الممدودة لا يعسر عليك شيء (ار 32 : 17)

رحمته عظيمة

لان رحمتك عظيمة نحوي و قد نجيت نفسي من الهاوية السفلى (مز 86 : 13)
لحيظة تركتك و بمراحم عظيمة ساجمعك (اش 54 : 7)

مجده عظيم

و يرنمون في طرق الرب لان مجد الرب عظيم (مز 138 : 5)

عظيم فى المشورة

عظيم في المشورة و قادر في العمل الذي عيناك مفتوحتان على كل طرق بني ادم لتعطي كل واحد حسب طرقه و حسب ثمر اعماله (ار 32 : 19)

شعبه عظيم

لانه اي شعب هو عظيم له الهة قريبة منه كالرب الهنا في كل ادعيتنا اليه (تث 4 : 7)
و اي شعب هو عظيم له فرائض واحكام عادلة مثل كل هذه الشريعة التي انا واضع امامكم اليوم (تث 4 : 8)
ثم تصرح و تقول امام الرب الهك اراميا تائها كان ابي فانحدر الى مصر وتغرب هناك في نفر قليل فصار هناك امة كبيرة و عظيمة و كثيرة (تث 26 : 5)


عدل سابقا من قبل في الأربعاء ديسمبر 26, 2007 4:43 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ


عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: البحث فى ذات الله   الأحد سبتمبر 02, 2007 11:12 am

من صفات الله التى تحدد ذاته الموجود فى كل مكان
لان روح الرب ملا المسكونة و واسع الكل (الحكمة 1 : 7)
لذلك يقول المرنم
اين اذهب من روحك و من وجهك اين اهرب. ان صعدت الى السماوات فانت هناك و ان فرشت في الهاوية فها انت. ان اخذت جناحي الصبح و سكنت في اقاصي البحر. فهناك ايضا تهديني يدك و تمسكني يمينك. ( مز 139 : 7 ـ 10 )
ولهذا فان الله متحد بجميع مخلوقاته ويملئ جميع مخلوقاته
الله واحد الذي يعمل الكل في الكل (1كو 12 : 6)
الذي يملا الكل في الكل (اف 1 : 23)
اله و اب واحد للكل الذي على الكل و بالكل و في كلكم (اف 4 : 6)
الذي نزل هو الذي صعد ايضا فوق جميع السماوات لكي يملا الكل (اف 4 : 10)

لذلك فأن المرنم يدعو المخلوقات لكى تسبح الله
سبحيه يا ايتها الشمس و القمر سبحيه يا جميع كواكب النور (مز 148 : 3)
سبحيه يا سماء السماوات و يا ايتها المياه التي فوق السماوات (مز 148 : 4)
سبحي الرب من الارض يا ايتها التنانين و كل اللجج (مز 148 : 7)
ويقول ايضاً
تسبحه السماوات و الارض البحار و كل ما يدب فيها (مز 69 : 34)


عدل سابقا من قبل world_light في الأحد يوليو 15, 2012 8:27 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ


عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: البحث فى ذات الله   الأحد سبتمبر 02, 2007 11:16 am

من صفات الله التى تحدد ذاته انه الهـــــــــــــــــــــــادى

يرد نفسي يهديني الى سبل البر من اجل اسمه (مز 23 : 3)
ترشد برافتك الشعب الذي فديته تهديه بقوتك الى مسكن قدسك (خر 15 : 13)
لان صخرتي و معقلي انت من اجل اسمك تهديني و تقودني (مز 31 : 3)

ارسل نورك و حقك هما يهديانني و ياتيان بي الى جبل قدسك و الى مساكنك (مز 43 : 3)
لان الله هذا هو الهنا الى الدهر و الابد هو يهدينا حتى الى الموت (مز 48 : 14)
تفرح و تبتهج الامم لانك تدين الشعوب بالاستقامة و امم الارض تهديهم سلاه (مز 67 : 4)

اعلمك و ارشدك الطريق التي تسلكها انصحك عيني عليك (مز 32 : 8)
برايك تهديني و بعد الى مجد تاخذني (مز 73 : 24)
روحك الصالح يهديني في ارض مستوية (مز 143 : 10)

قلب الانسان يفكر في طريقه و الرب يهدي خطوته (ام 16 : 9)
و الرب يهدي قلوبكم الى محبة الله و الى صبر المسيح (2تس 3 : 5)

الانسان يحتاج الله الهادى لان الله يعلم كل شىء والانسان قليل العلم
يقول إرميا النبى : عرفت يارب أنه ليس للإنسان طريقه ليس لإنسان يمشى أن يهدى خطواته ( إرميا 10 : 23
قلب الانسان يفكر في طريقه و الرب يهدي خطوته (ام 16 : 9)

مزمور 139 من المزامير الرائعة التى تتحدث عن الله الهادى
1 يا رب قد اختبرتني و عرفتني. 2 انت عرفت جلوسي و قيامي فهمت فكري من بعيد. 3 مسلكي و مربضي ذريت و كل طرقي عرفت4 لانه ليس كلمة في لساني الا و انت يا رب عرفتها كلها. 5 من خلف و من قدام حاصرتني و جعلت علي يدك. 6 عجيبة هذه المعرفة فوقي ارتفعت لا استطيعها. 7 اين اذهب من روحك و من وجهك اين اهرب. 8 ان صعدت الى السماوات فانت هناك و ان فرشت في الهاوية فها انت. 9 ان اخذت جناحي الصبح و سكنت في اقاصي البحر. 10 فهناك ايضا تهديني يدك و تمسكني يمينك.11 فقلت انما الظلمة تغشاني فالليل يضيء حولي. 12 الظلمة ايضا لا تظلم لديك و الليل مثل النهار يضيء كالظلمة هكذا النور. 13 لانك انت اقتنيت كليتي نسجتني في بطن امي. 14 احمدك من اجل اني قد امتزت عجبا عجيبة هي اعمالك و نفسي تعرف ذلك يقينا. 15 لم تختف عنك عظامي حينما صنعت في الخفاء و رقمت في اعماق الارض. 16 رات عيناك اعضائي و في سفرك كلها كتبت يوم تصورت اذ لم يكن واحد منها. 17 ما اكرم افكارك يا الله عندي ما اكثر جملتها. 18 ان احصها فهي اكثر من الرمل استيقظت و انا بعد معك. 19 ليتك تقتل الاشرار يا الله فيا رجال الدماء ابعدوا عني. 20 الذين يكلمونك بالمكر ناطقين بالكذب هم اعداؤك. 21 الا ابغض مبغضيك يا رب و امقت مقاوميك. 22 بغضا تاما ابغضتهم صاروا لي اعداء. 23 اختبرني يا الله و اعرف قلبي امتحني و اعرف افكاري. 24 و انظر ان كان في طريق باطل و اهدني طريقا ابديا هللويا

والله يهدى الانسان اليه لان الانسان وحده لا يقدر ان يعرف الله ويرضيه
علمني ان اعمل رضاك لانك انت الهي روحك الصالح يهديني في ارض مستوية (مز 143 : 10)
لان صخرتي و معقلي انت من اجل اسمك تهديني و تقودني (مز 31 : 3)
علمني يا رب طريقك و اهدني في سبيل مستقيم بسبب اعدائي (مز 27 : 11)
يرد نفسي يهديني الى سبل البر من اجل اسمه(مز 23 : 3)
ترشد برافتك الشعب الذي فديته تهديه بقوتك الى مسكن قدسك(خر 15 : 13)
ارسل نورك و حقك هما يهديانني و ياتيان بي الى جبل قدسك و الى مساكنك(مز 43 : 3)
و الرب يهدي قلوبكم الى محبة الله و الى صبر المسيح(2تس 3 : 5)

والله يهدى الانسان لانه الانسان لايعرف الصالح له
و نحن لا نعلم ماذا نعمل و لكن نحوك اعيننا(2اخبار 20 : 12)

لان الله كامل فهو الهادى
فرعاهم حسب كمال قلبه و بمهارة يديه هداهم (مز 78 : 72)

من الذى يهديه الله ؟
ليضيء على الجالسين في الظلمة و ظلال الموت لكي يهدي اقدامنا في طريق السلام (لو 1 : 79)
فلما سمع يسوع قال لهم لا يحتاج الاصحاء الى طبيب بل المرضى لم ات لادعو ابرارا بل خطاة الى التوبة (مر 2 : 17) (لو 5 : 31, 32) (مت 9 : 12, 13)
من اقصى الارض ادعوك اذا غشي على قلبي الى صخرة ارفع مني تهديني(مز 61 : 2)
الذي يريد ان جميع الناس يخلصون و الى معرفة الحق يقبلون(1تي 2 : 4)
لا يتباطا الرب عن وعده كما يحسب قوم التباطؤ لكنه يتانى علينا و هو لا يشاء ان يهلك اناس بل ان يقبل الجميع الى التوبة(2بط 3 : 9)
قل لهم حي انا يقول السيد الرب اني لا اسر بموت الشرير بل بان يرجع الشرير عن طريقه و يحيا ارجعوا ارجعوا عن طرقكم الرديئة فلماذا تموتون يا بيت اسرائيل (حز 33 : 11)
هنذا واقف على الباب و اقرع ان سمع احد صوتي و فتح الباب ادخل اليه و اتعشى معه و هو معي( رؤ 3 : 20)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
 
البحث فى ذات الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور العالم :: المنتديات المسيحية :: منتدى العقائد المسيحية-
انتقل الى: