نور العالم
اهلا ومرحبا بك في موقع نور العالم .... موقع نور العالم موقع ديني مسيحي يعرض الموضوعات بحيادية وبموضوعية ... نتمنى ان تستمتع بوقتك معنا

نور العالم

منتدى دينى مسيحى
 
البوابة*الرئيسيةس .و .جدخولبحـثالتسجيل

شاطر | 
 

 هل اله الاسلام عادل ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: هل اله الاسلام عادل ؟   الجمعة يوليو 23, 2010 5:38 pm

اقتباس :
يجيء الناس يوم القيامة ، ناس من المسلمين ، بذنوب أمثال الجبال . فيغفرها الله لهم . ويضعها على اليهود والنصارى .الراوي: أبو موسى الأشعري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم




اله الاسلام يغفر ذنوب المسلمين ويضعها على اليهود والنصارى

وهنا لنا عدة ملاحظات

1- حينما يضع اله الإسلام الذنوب على اليهود والنصارى ستزيد ذنوبهم بذنوب المسلمين ويستتبع هذا زيادة عذابهم لان العذاب بمقدار الذنوب

إذن اليهود والنصارى سيعذبون بمقدار أزيد مما يستحقون وهذا ليس عدل من اله الإسلام



2- لماذا يضعها على اليهود والنصارى بالذات هل اليهود والنصارى هم وحدهم - من وجهة النظر الإسلامية - الكفار حتى يحملوا هم وحدهم أيضا ذنوب المسلمين



إلا يعتبر الإسلام البوذيون والكنفوشيوسيون والمجوسيون والهندوسيون كفاراً ؟؟؟



لماذا لا يكون لهم نصيب يحملونه من ذنوب المسلمين في يوم القيامة ؟؟؟



اليس ذلك تحيز ضد اليهود والنصارى وهذا ليس عدل من اله الإسلام ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: هل اله الاسلام عادل ؟   الجمعة يوليو 30, 2010 2:52 pm

"لا يقتل مسلم بكافر ، ولا ذو عهد في عهده "

الراوي: - المحدث: الإمام الشافعي - المصدر: الأم - الصفحة أو الرقم: 9/135
خلاصة حكم المحدث: ثابت معروف





"سألت علي رضي الله عنه: هل عندكم شيء مما ليس في القرآن ؟ وقال ابن عيينة مرة : ما ليس عند الناس ؟ فقال : والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ، ما عندنا إلا ما في القرآن ، إلا فهما يعطي رجل في كتابه ، وما في الصحيفة . قلت : وما في الصحيفة ؟ قال : العقل ، وفكاك الأسير ، وأن لا يقتل مسلم بكافر . "

الراوي: أبو جحيفة السوائي (صحابي) المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6915
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


ونحن نسأل لماذا لا يقتل مسلم بكافر ؟؟؟

الحديث التالي يجيب على هذا السؤال

"المؤمنون تتكافأ دماؤهم ، وهم يد على من سواهم ، ويسعى بذمتهم أدناهم ، ألا لا يقتل مؤمن بكافر ، ولا ذو عهد في عهده "

الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: محمد ابن عبد الهادي - المصدر: المحرر - الصفحة أو الرقم: 391
خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيحين


المؤمنين تتكافأ دمائهم مع بعضهم البعض أما مع غير المؤمنين ( الكافرين ) فلا تتكافأ

فإذا قتل مسلم كافر لا يعاقب بالقتل مقابل جريمته هذه

القاعدة العادلة في الجزاء هي " الجزاء من جنس العمل "

وهذه القاعدة من قررها هو الله العادل في شريعة موسى فمكتوب في سفر التثنية 19 : 21

لا تشفق عينك نفس بنفس عين بعين سن بسن يد بيد رجل برجل

وايضا في ( لا 24 : 20 )

كسر بكسر و عين بعين و سن بسن كما احدث عيبا في الإنسان كذلك يحدث فيه

وهذه الشريعة العادلة اشار اليها القرآن واشار الى مصدرها

وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ (بني اسرائيل) فِيهَآ أَنَّ ٱلنَّفْسَ بِٱلنَّفْسِ وَٱلْعَيْنَ بِٱلْعَيْنِ وَٱلأَنْفَ بِٱلأَنْفِ وَٱلأُذُنَ بِٱلأُذُنِ وَٱلسِّنَّ بِٱلسِّنِّ وَٱلْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَآ أنزَلَ ٱللَّهُ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلظَّالِمُونَ (المائدة 45)

اذن القاعدة العادلة تقول ان الناس تتكافأ دمائهم بغض النظر على دياناتهم او مذاهبهم ولهذا قيل ( نفس بنفس )

لكن الشافعية قالت

" هَذَا خَبَر عَنْ شَرْع مَنْ قَبْلنَا , وَشَرْع مَنْ قَبْلنَا لَيْسَ شَرْعًا لَنَا "
أي أن شريعة بني إسرائيل هي لبني إسرائيل وليست للمسلمين

ويطبق الإسلام شريعة (نفس بنفس) فيما بين المسلمين ولكن حينما يكون الطرفان احدهما مسلم والآخر كافر فأن كفة المسلم ترجح ولا يتكافأ دم المسلم مع دم الكافر

وكانت دية الكافر نصف دية المسلم

"دية عقل الكافر نصف عقل المؤمن "

الراوي: جد عمرو بن شعيب المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1413
خلاصة حكم المحدث: حسن


"دية عقل الكافر نصف عقل المؤمن "

الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3397
خلاصة حكم المحدث: صحيح


والواقع العملي يشهد على هذه الشريعة غير العادلة

ففي قضية الكشح التي كانت بسبب مقتل 21 قبطيا وإصابة العشرات غيرهم كان الحكم

"أدانت محكمة جنايات الكشح بصعيد مصر أربعة من بين 96 متهما في أحداث عنف طائفية راح ضحيتها 21 شخصا في يناير/ كانون الثاني 2000، وحكمت عليهم بالسجن لمدد تتراوح بين عام وعشرة أعوام في حين برأت الباقين.

وأصدرت المحكمة على أحد المتهمين حكما بالسجن لمدة عشرة أعوام، كما حكمت على اثنين آخرين بالسجن عامين، بينما قضت بحبس المتهم الرابع عاما واحدا، وجميع المدانين هم من المسلمين."

http://www.aljazeera.net/News/archive/archive?ArchiveId=3109

هل هذه العقيدة لها اساس قرأني غير الاحاديث ؟

نعم فمكتوب

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنثَى بِالأُنثَى {البقرة/178}

فحياة العبد لا تساوي حياة الحر، فلو قتل حرٌ عبداً لا يُقتل الحر بالعبد، ولكن يُقتل العبد اذا قتل حراً.

وحياة الرجل لا تساوي حياة المرأة ايضا

فهل هذه شريعة عادلة تصدر من اله عادل ؟؟؟

ام ان اله الاسلام غير عادل ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: تحويل الناس الى قردة وخنازير   الخميس أغسطس 12, 2010 2:30 am

وَلَقَدْعَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَواْ مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ {البقرة/65}

قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللّهِ مَن لَّعَنَهُ اللّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ عَن سَوَاء السَّبِيلِ {المائدة/60}

فَلَمَّا عَتَوْاْ عَن مَّا نُهُواْ عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ {الأعراف/166}



يتعامل الله مع الخطاة او الاشرار اولا بطول الاناة

لا يتباطا الرب عن وعده كما يحسب قوم التباطؤ لكنه يتانى علينا و هو

لا يشاء ان يهلك اناس بل ان يقبل الجميع الى التوبة (2بط 3 : 9)



وحينما لا يستجيب الانسان لعمل الله وانذاراته يعاقبه اخيراَ بعدل

مكتوب رو 2 : 4

4- ام تستهين بغنى لطفه و امهاله و طول اناته غير عالم ان لطف الله انما يقتادك الى التوبة

5- و لكنك من اجل قساوتك و قلبك غير التائب تذخر لنفسك غضبا في يوم الغضب و استعلان دينونة الله العادلة

فماذا ان كان الله و هو يريد أن يظهر غضبه و يبين قوته احتمل باناة كثيرة انية غضب مهيأة للهلاك (رو 9 : 22)
والأمثلة على ذلك كثيرة جداً



إذ عصت قديما حين كانت أناة الله تنتظر مرة في أيام نوح إذ كان الفلك يبنى الذي فيه خلص قليلون أي ثماني أنفس بالماء (1بط 3 : 20)

حيث تأنى الرب الإله على البشرية الخاطئة مدة 120 سنة لتتوب ولكنها لم تتب فأخيراً اهلكها بالطوفان وخلص نوح ومن معه بالفلك



وتأنى الله على شعوب ارض كنعان 430 سنه حتى يتوبوا وقال لابراهيم

لان ذنب الاموريين ليس الى الان كاملا. ( تك 15 :16 )

واخيرا استخدم بني اسرائيل كأداة لعقاب واهلاك هذه الشعوب



وتأنى الله على فرعون والمصريين وضربهم بضربات عشرة وكان فرعون في كل مرة يخضع لله وبعد ان ترفع الضربة يرجع الى قساوة قلبه الى ان كملوا عشرة ضربات وأخيرا غرق هو وجنوده في البحر الأحمر لما فكر أن يعيد بني إسرائيل إلي مصر

اذن الله يتأنى على الخطاة او الأشرار ولما لا يتوبون ويأتي يوم الغضب الالهي يهلكهم



نأني الي العقاب الذي استخدمه اله الاسلام وهو تحويل الناس الى قردة وخنازير هل هذا العقاب عادل او حتى رحيم ؟؟؟

هناك فرق بين الانسان والحيوان

اولاً الانسان بعقل اما الحيوان فلا عقل له

فلما يحول اله الاسلام الانسان الى قرد او خنزيز فأنه يجعله بلا عقل فكيف يشعر هذا الانسان بالعقاب ؟

ثانيا الانسان له روح اخذها من الله بنفخة يوم خلقه اما الحيوان فبلا روح وخلق بأمر من الله فكان

لما يحول اله الاسلام الانسان الى قرد او خنزير فأنه ينزع منه الروح الانسانية فيصير في الظاهر حيوان حي اما في الحقيقة فأنه انسان ميت منزوع الروح لا يشعر بالعقاب فما فائدة العقاب اذا لم يشعر به ؟؟؟



اله الاسلام بذلك العقاب يجعل الانسان في غيبوبة لا يحس بما هو فيه فهو منزوع العقل الذي يفهم العقاب و الروح الذي به يحس الانسان الحي



العدل الالهي يتطلب ان يكون العقاب محسوس ومفهوم اما اذا لم يحس ولم يفهم لا يكون عقاب ولا عفو وبالتالي لا يكون عدل ولا رحمة !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: حد السرقة هل هو عادل ؟؟؟   الجمعة أغسطس 13, 2010 4:51 am


{ وَٱلسَّارِقُ وَٱلسَّارِقَةُ فَٱقْطَعُوۤاْ أَيْدِيَهُمَا جَزَآءً بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ } (المائدة38)
التفسير من القرطبي
الثانية عشرة ـ قوله تعالى: { فَٱقْطَعُوۤاْ } القطع معناه الإبانة والإزالة، ولا يجب إلا بجمع أوصاف تعتبر في السارق وفي الشيء المسروق، وفي الموضع المسروق منه، وفي صفته. فأما ما يعتبر في السارق فخمسة أوصاف؛ وهي البلوغ والعقل، وأن يكون غير مالك للمسروق منه، وألا يكون له عليه وِلاية، فلا يقطع العبد إن سرق من مال سيده، وكذلك السيد إن أخذ مال عبده لا قطع بحال؛ لأن العبد وماله لسيده.
ولم يُقطَع أحد بأخذ مال عبده لأنه آخذ لماله، وسقط قطع العبد بإجماع الصحابة وبقول الخليفة: غلامكم سرق متاعكم.

التاسعة عشرة ـ فإذا قطعت اليد أو الرجل فإلى أين تقطع؟ فقال الكافة: تقطع من الرسغ والرجل من المَفْصِل، ويحسم الساق إذا قطع. وقال بعضهم: يقطع إلى المرفق. وقيل: إلى المَنْكِب، لأن ٱسم اليد يتناول ذلك. وقال عليّ رضي الله عنه: تقطع الرجل من شطر القدم ويترك له العِقب؛ وبه قال أحمد وأبو ثور. قال ابن المنذر: وقد روينا " عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر بقطع يد رجل فقال: «ٱحسِموها» " وفي إسناده مقال؛ وٱستحب ذلك جماعة منهم الشافعيّ وأبو ثور وغيرهما، وهذا أحسن وهو أقرب إلى البرء وأبعد من التلف.

الموفية عشرين ـ لا خلاف أن اليمنى هي التي تقطع أولاً، ثم ٱختلفوا إن سرق ثانية؛ فقال مالك وأهل المدينة والشافعيّ وأبو ثور وغيرهم: تقطع رجله اليسرى، ثم في الثالثة يده اليسرى، ثم في الرابعة رجله اليمنى، ثم إن سرق خامسة يُعزّر ويُحبس. وقال أبو مُصْعَب من علمائنا: يقتل بعد الرابعة؛ واحتج بحديث خرّجه النسائيّ عن الحارث بن حاطب " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أُتِي بلص فقال: «ٱقتلوه» فقالوا؛ يا رسول الله إنما سرق قال: «اقتلوه» قالوا: يا رسول إنما سرق قال: «ٱقطعوا يده» قال: ثم سرق فقطعت رجله، ثم سرق على عهد أبي بكر رضي الله عنه حتى قطعت قوائمه كلها، ثم سرق أيضاً الخامسة فقال أبو بكر رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلم بهذا حين قال: « ٱقتلوه» ثم دفعه إلى فتية من قريش ليقتلوه؛ منهم عبد الله بن الزبير وكان يحب الإمارة فقال: أَمِّروني عليكم فأَمَّروه عليهم، فكان إذا ضرب ضربوه حتى قتلوه

6407 [ ص: 2492 ] حدثنا عبد الله بن مسلمة حدثنا إبراهيم بن سعد عن ابن شهاب عن عمرة عن عائشة قال النبي صلى الله عليه وسلم تقطع اليد في ربع دينار فصاعدا تابعه عبد الرحمن بن خالد وابن أخي الزهري ومعمر عن الزهري

القاعدة فى العهد القديم للعقاب
كسر بكسر و عين بعين و سن بسن كما احدث عيبا في الانسان كذلك يحدث فيه ( لا 24 : 20 )

اى ان العقاب يكون من جنس العمل
وهذه القاعدة اشار اليها القرآن ايضا
وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَآ أَنَّ ٱلنَّفْسَ بِٱلنَّفْسِ وَٱلْعَيْنَ بِٱلْعَيْنِ وَٱلأَنْفَ بِٱلأَنْفِ وَٱلأُذُنَ بِٱلأُذُنِ وَٱلسِّنَّ بِٱلسِّنِّ وَٱلْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَآ أنزَلَ ٱللَّهُ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلظَّالِمُونَ ( المائدة 45 )


فهل قطع يد السارق يتوافق مع هذه القاعدة ؟
بالطبع لا

وانما ما يوافق القاعدة هو حكم الكتاب المقدس

وهو التعويض
عما سرقه


اذا سرق انسان ثورا او شاة فذبحه او باعه يعوض عن الثور بخمسة ثيران و عن الشاة باربعة من الغنم (خر 22 : 1 )

ان وجدت السرقة في يده حية ثورا كانت ام حمارا ام شاة يعوض باثنين ( خر 22 : 4 )

اذا اعطى انسان صاحبه فضة او أمتعة للحفظ فسرقت من بيت الانسان فان وجد السارق يعوض باثنين (خر 22 : 7 )
و ان سرق من عنده يعوض صاحبه (خر 22 : 12)


ولذلك حينما يسرق إنسان يعوض عليه بإنسان
اى يقتل سارق الإنسان
و من سرق أنسانا و باعه أو وجد في يده يقتل قتلا (خر 21 : 16 )

اذن السبب الاول الذي يجعلنا نعتقد بعدم عدالة حد السرقة هو ان حدالسرقة ليس جزاء من جنس العمل

السبب الثاني ان العقاب ( قطع اليد ) اكثر مما يستحق السارق
تقطع يد السارق في ربع دينار الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - لصفحة أو الرقم: 6790
خلاصة حكم المحدث: [صحيح ]

لا تقطع اليد إلا في ربع دينار فما فوقه الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - لصفحة أو الرقم: 1684
خلاصة حكم المحدث: [ صحيح ]


http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=0&ID=3751&idfrom=6510&idto=6520&bookid=0&startno=1


6412 حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا جويرية عن نافع عن ابن عمر قال قطع النبي صلى الله عليه وسلم في مجن ثمنه ثلاثة دراهم

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=0&ID=3751&idfrom=6510&idto=6520&bookid=0&startno=7

خطورة قطع اليد

قطع اليد عقوبة لا تتناسب مع مقدار الجريمة

عقوبة تحدث عاهة مستديمة في إنسان تجعله عاجزاً باقي أيام حياته بدلا من أن كان يمد يده للسرقة يمدها اي الثانية للتسول
وصار العار يلتصق بهذا الإنسان كل أيام حياته ويكون في خزي دائم تلاحقه نظرات الناس أينما ذهب وتدينه بدل المرة ألاف المرات

حتى لو قرر تغيير محل اقامته ليهرب بخزيه وعاره لن يستطع لان من يراه يعرف سابقته من يده المقطوعة فلا مكان للهروب

وماذا اذا كان لهذا السارق الذي قطعت يده اولاد فسيلتصق بهم الخزي والعار الذي التصق بأبيهم او بأمهم وبهذا نعاقب الاولاد ايضا على فعل لم يرتكبوه

من سيقبل هذا الإنسان بعد أن يعرف ماضيه من عاهته ؟

اذن العقاب بقطع اليد ليس هو الالام التي تأخذ لحظات اثناء تنفيذ العقوبة ولكن الاصعب في الاثار المترتبة عن هذا العقاب على مدى العمر

السبب الثالث عقوبة السرقة عقوبة واحدة مع تغير حالات السرقة
فهل يتساوى من يسرق منزل دون ان يراه الناس
ومن يسرق بالاكراه
 ومن ينشل
ومن يختلس
كلها حالات سرقة
فهل يكون لها عقاب واحد
اذا كان العقاب واحد وهو قطع اليد فهذا ليس من العدل

السبب الرابع عقوبة السرقة واحدة ولو تغيرت قيم المسروق

فمن يسرق ربع دينار عقوبته مثل من يسرق 1000 دينار
وهي قطع اليد
وعلى رأي المثل ان سرقت اسرق جمل
لان العقوبة سوف تتساوى في  كل القيم
وهذا ليس عدل

قيل حد الردة كانت بهذه الشدة لكي تردع هؤلاء السارق

ممكن ان تردع السارق ولكنها لن تمنع السرقة تماماً لماذا ؟

لان السارق يعتقد دائما ان أذكى الناس ولن يستطيع احد ان يمسكه او ان يضبطه

وهو يعتقد انه ان خطط جيداً لجريمته لن يقدر ان يعرفه احد

ولذلك فهو يعمل حساب لكل صغيرة وكبيرة ممكن ان يتعرض لها

ويدرس تماما موقع الجريمة والظروف المحيطة به ويختار الوقت المناسب لتنفيذ جريمته

ويمكن ان يدرب نفسه على تنفيذ الجريمة قبل ان يفعلها

وبذلك يكون مطمئن تماما ان جريمته ستتم بهدوء وبدون منغصات او مفاجئات

كثير من المدافعين عن حد السرقة يعتقدون انه سيمنع ويوقف السرقة ولكن الواقع العملي يكشف خلاف ذلك وبهذا يكون الإسلام قد فشل في تحقيق هذا الهدف باستخدام هذا العقاب

تغليظ العقوبة لا يمكن ان تمنع الجريمة

وبذلك يكون حد السرقة الشديد بلا فائدة ولكنه على العكس تماماً يخلق اشخاصا اكثر نقمة على المجتمع اشخاصا معاقين نفسيا وجسمانيا

فأين العدل والحماية التي تحققت في المجتمع ؟؟؟!!!

فهل نقدر ان نهتف بعد تنفيد عقوبة قطع اليد على السارق "يحيـــــا العـــــدل" ؟
!


عدل سابقا من قبل world_light في السبت أغسطس 10, 2013 12:31 am عدل 8 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: هل في حد الزنا عدل ؟   الأحد فبراير 13, 2011 3:03 am

حد الزني في الاسلام يختلف من شخص الى آخر من حيث كونه محصن او غير محصن
فأن كان محصناً فعقابه الرجم

ال رسول الله صلى الله عليه وسلم [ لا يحل دم امرئٍ مسلم إلا بإحدى ثلاث: الثيب الزانى ، والنفس بالنفس ، والتارك لدينه المفارق للجماعة ] رواه مسلم
اما ان كان غير محصن فعقابه الجلد
الزانية والزانى فاجلدوا كل واحدٍ منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة فى دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين ( النور 2 )

وهنا نتخيل لو ان رجل متزوج زنى بأمرأة غير متزوجة فأن الحكم يختلف على الاثنين



فهو يرجم لانه محصن وهي تجلد ثمانين جلدة على الرغم انها قد تكون عاهرة
هنا الذنب واحد واشتركا فيه الاثنين ولكن اختلف الحكم

فهل هذا ليس ظلماً ؟؟

قيل ان تغليظ العقوبة على المتزوج جاء لانه يملك الطريق الحلال ليفرغ شهوته فتركه وذهب للحرام اما غير المتزوج فله العذر انه ليس له السبيل ليفرغ شهوته
ولكننا نرد على هذا التبرير بأن الاسلام سهل التزوج جداً
كنا نغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم . ليس لنا نساء . فقلنا : ألا نستخصى ؟ فنهانا عن ذلك . ثم رخص لنا أن ننكح المرأة بالثوب إلى أجل . ثم قرأ عبدالله : { يا أيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين } [ 5 / المائدة / الآية 87 ] . وفي رواية : مثله . وقال : ثم قرأ علينا هذه الآية . ولم يقل : قرأ عبدالله . وفي رواية : يا رسول الله ! ألا نستخصي ؟ ولم يقل : نغزو .
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1404
خلاصة حكم المحدث: صحيح
يبين هذا الحديث ان مهر المرأة يسيرا جداً الثوب لكي يتزوج الرجل
فلماذا يزني الرجل اذا كان الزواج بهذه البساطة ؟!
اذن ان كان المتزوج يملك امرأة يجامعها فأن غير المتزوج يمكن ان يتزوج بسهوله وبأقل تكلفة ( الثوب )

ومن جهة اخرى ان تبرير تغليظ العقوبة على المحصن ان لديه زوجة
اذن الزوجة في نظر اله الاسلام هي المشكلة التي سببت هذا الاختلاف فأن تنازلت الزوجة عن حقها وسامحت زوجها لانها تحبه وتتمسك به املاً في اصلاحه هل نعفي على هذا الزوج الزاني ولا ينفذ عليه حد الرجم ؟
ولكن نجد ان اله الاسلام لا يهمه حياة هذه الزوجة ولا مشاعرها وحبها لزوجها ورغبتها تكميل مشوار الحياة معه ويضرب بكل هذا عرض الحائط ويقيم الحد على الزوج الزاني ونحن نعتبر ذلك ظلماً عظيماً

قيل ان تغليظ العقوبة بالرجم علي الزاني المحصن لانه يسبب اختلاط الانساب
ونرد على هذا التبرير
اننا نجد ان الاسلام ليس حريصا على عدم اختلاط الانساب وهذا واضح من الحديث التالي
كان عتبة عهد إلى أخيه سعد : أن ابن وليدة زمعة مني ، فاقبضه إليك ، فلما كان عام الفتح أخذه سعد ، فقال : ابن أخي عهد إلي فيه ، فقام عبد بن زمعة ، فقال : أخي وابن وليدة أبي ، ولد على فراشه ، فتساوقا إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال سعد : يا رسول الله ، ابن أخي ، قد كان عهد إلي فيه ، فقال عبد بن زمعة : أخي وابن وليدة أبي ، ولد على فراشه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( هو لك يا عبد بن زمعة ، الولد للفراش وللعاهر الحجر ) . ثم قال لسودة بنت زمعة : ( احتجبي منه ) . لما رأى من شبهه بعتبة ، فما رآها حتى لقي الله .
الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6749
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
معنى هذا الحديث انه طالما يجامع الرجل امرأته واكتشف انها تزني عليه وانجبت اولاداً فلا يحق له الاعتراض بأنهم ليسوا اولاده لان الاحتمال ولو 1% ان يكونوا اولاده يثبت نسبهم اليه
فهل في ذلك يكون الاسلام حريصا على عدم اختلاط الانساب ؟؟؟

نقطة اخرى تضاف تثبت عدم عدالة اله الاسلام في حد الزنى
ان اله الاسلام شرع حد الزنا وجعله مستحيل التحقق
وضع شروط
وجود اربعة شهود يشهدون واقعة الزنا وهذا يستحيل تحقيقه
ايضا أن أى شك فى شهادة الشهود يفسر لصالح المتهم فيسقط بذلك الحد. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [ ادرءوا الحدود بالشبهات ] رواه الترمزي
فو وضع القانون والعقوبة لمن يخالف هذا القانون ولكن مع ايقاف التنفيذ وكأنه يريد ان يفلت الزناة من العقوبة
واول من فلت من العقوبة هي عائشة حينما تكلم عليها ثلاثة في حادثة الافك فلم يقبل كلامهم فأن الشرط كان اربعة شهود


وهذا يجرنا الى جانب اخر في هذه النقطة

ان ثلاثة شهود على واقعة الزنا لا يأخد بشهادتهم ويضاف الى ذلك انهم يجلدون للانهم كانوا ثلاثة فقط

والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبداً وأولئك هم الفاسقون ( النور 4 )
فهل هذا يعقل شهادة ثلاثة لا تقبل ويعاقب الشهود
فأن كان القاضي يكتفي بشاهدين لكي يحكم على القاتل فهل لا يقدر ثلاثة شهود ان يثبتوا واقعة زنا !!!؟؟؟
فبعد كل ذلك اى عدل في شريعة حد الزنا في الاسلام ؟؟؟
لك ان تحكم عزيزي القارئ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
 
هل اله الاسلام عادل ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور العالم :: المنتدى الاسلامى :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: