نور العالم
اهلا ومرحبا بك في موقع نور العالم .... موقع نور العالم موقع ديني مسيحي يعرض الموضوعات بحيادية وبموضوعية ... نتمنى ان تستمتع بوقتك معنا

نور العالم

منتدى دينى مسيحى
 
البوابة*الرئيسيةس .و .جدخولبحـثالتسجيل

شاطر | 
 

 هل كان المسيح ضعيفاً ؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 648
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: هل كان المسيح ضعيفاً ؟؟؟   الأحد أكتوبر 24, 2010 2:20 am


و ان كان قد صلب من ضعف لكنه حي بقوة الله ( 2كو 13 : 4 )
كان قوياً فى قبوله للموت وتقدمه نحوه

لم يهجم عليه الناس ويأخذوه عنوة وانما كان يعلم انهم سوف يقبضون عليه وكان يعرف الموعد الذى سوف يقبضون عليه فيه
ولذلك قال لتلاميذه قبلها تعلمون ان بعد يومين يكون الفصح وابن الانسان يسلم ليصلب ( مت 26 : 2 )
بل كان يعلم الساعة واللحظة التى سوف يقبضون علية فيها لذلك عندما حل الوقت الذى يعرفه ايقظ تلاميذه النائمين فى بستان جسثيمانى قائلاً لهم هوذا الساعة قد اقتربت و ابن الانسان يسلم الى ايدي الخطاة. قوموا ننطلق هوذا الذي يسلمني قد اقترب. ( مت 26 : 45 : 46 )
ولما اقترب أعداؤه لم يبتعد هو بل قام مع تلاميذه وتقدم لملاقاتهم لكى يسلم نفسه عنا
وهو قال لاني اضع نفسي لاخذها ايضا. ليس احد ياخذها مني بل اضعها انا من ذاتي لي سلطان ان اضعها و لي سلطان ان اخذها ايضا هذه الوصية قبلتها من ابي. ( يو 10 : 17 ، 18 )

وكان السيد المسيح قويا عند القبض عليه
ان الجنود خرجوا بسيوف وعصى كانوا خائفين منه
ومكتوب
فخرج يسوع و هو عالم بكل ما ياتي عليه و قال لهم من تطلبون. اجابوه يسوع الناصري قال لهم يسوع انا هو و كان يهوذا مسلمه ايضا واقفا معهم.فلما قال لهم اني انا هو رجعوا الى الوراء و سقطوا على الارض. ( يو 18 : 4 ـ 6 )
وقعوا على الارض من هيبته ومن قوته ومن عدم استطاعتهم ان يواجهوه كانت قوته العزلاء اقوى من هجومهم المسلح ولو اراد ان يذهب وقتذاك لامكنه ذلك ولكنه بشجاعة بقى فى مكانه وانتظر عليهم حتى قاموا من سقتطهم وقال لهم ثانية من تطلبون فقالوا يسوع الناصرى فأجابهم قد قلت لكم اني انا هو فان كنتم تطلبونني فدعوا هؤلاء يذهبون.( يو 18 : 7 ـ 9 )
وهكذا كان المسيح قويا وقت القبض عليه هناك اشخاص عندما يقبض عليهم يرتعشون ويخافون اما وقت القبض على السيد المسيح فكان العكس كان القابضون عليه خائفون منه

كان قويا حينما شفى اذن عبد رئيس الكهنة
وذلك لما تحمس بطرس الرسول وقت القبض على السيد المسيح و كان معه سيف فاستله و ضرب عبد رئيس الكهنة فقطع اذنه اليمنى ( يو 18 : 10 ) اما السيد المسيح فلم يكن العنف طريقته ورفض ان يدافع عن نفسه او يدافع احد عنه ولم يتخذ الدفاع عن النفس مبرراً لاستخدام السيف كما فعل الاسلام فيما بعد وامر قائلاً قاتلوا الذين يقاتلوكم لان القتل من الشيطان الذى كان قتالاً للناس منذ البدء (يو 8 : 44) هذا هو الفرق بين الحق المسيحى والباطل المحمدى
لم يدافع عن نفسه وقال لبطرس رد سيفك الى مكانه لان كل الذين ياخذون السيف بالسيف يهلكون. اتظن اني لا استطيع الان ان اطلب الى ابي فيقدم لي اكثر من اثني عشر جيشا من الملائكة. فكيف تكمل الكتب انه هكذا ينبغي ان يكون. ( مت 26 : 52 ـ 54 ) رفض ان يدافع عن نفسه لكى يكمل الكتب لكى يحقق النبوات التى تكلمت عن الامه وموته وقيامته ( لو 24 : 25 ، 26 )
كان يستطيع ان يفعل مثل ايليا النبى مع رئيس الخمسين الذى جاء اليه يطلب النزول لمقابلة الملك فقال لرئيس الخمسين ان كنت انا رجل الله فلتنزل نار من السماء و تاكلك انت و الخمسين الذين لك فنزلت نار من السماء و اكلته هو و الخمسين الذين له.( 2مل 1 : 10 ) كما امر فنزلت نار من السماء فأكلت الخمسين الثانية مع رئيسها اما السيد المسيح فقد جاء ليبذل نفسه فدية عن الجميع ( مر 10 : 45 ) فلم يصنع هكذا

كان قويا اثناء محاكمته
رؤساء الكهنة كانوا خائفين منه فحاكموه ليلاً وارتبكوا اثناء محاكمته و كان رؤساء الكهنة و الشيوخ و المجمع كله يطلبون شهادة زور على يسوع لكي يقتلوه. فلم يجدوا و مع انه جاء شهود زور كثيرون لم يجدوا ( سبباً لادانته ) ( مت 26 : 59 ، 60 ) وتعجبوا من صمته ومن هدوءه
فقام رئيس الكهنة وقال له اما تجيب بشيء ماذا يشهد به هذان عليك. و اما يسوع فكان ساكتا ( مت 26 : 62 ، 63 )
لم يكن من النوع الذى يثيره الاتهام او تثيره شهادات الزور كان صمته اقوى من الكلام فشعروا بتفاهة هذه الاتهامات وشهادات الزور وبحثوا عن تهمة اخرى واستحلفوه ان يخبرهم هل هو المسيح ابن الله وكان يستطيع ان يصمت ايضا ويربكهم ولكنه بكل قوة اجابهم الى طلبهم وأضاف و ايضا اقول لكم من الان تبصرون ابن الانسان جالسا عن يمين القوة و اتيا على سحاب السماء. ( مت 26 : 64 )
وكما كان قويا امام قيافا كان قويا امام بيلاطس هيبته ملكت ذلك الوالى فأعترف اكثر من مرة قائلاً انى لا اجد فيه علة ( لو 23 : 4 ، 14 ، 21 ) ولم يقنعه بالكلام بل بصمته بالقوة التى تشع من شخصه فأحتال ذلك الوالى بأكثر من حيلة لكيما يطلقه على قدر ما استطاع جبنه ان يفعل واخيراً غسل يديه متبرءاً من دمه

وكان قويا فى صلبه وهو على الصليب حجاب الهيكل قد انشق الى اثنين من فوق الى اسفل و الارض تزلزلت و الصخور تشققت. و القبور تفتحت و قام كثير من اجساد القديسين الراقدين. ( مت 27 : 51 ، 52 )
وكان لهذه الزلزلة تأثيرها على قائد المائة وجندة الحارسين للصليب
و اما قائد المئة و الذين معه يحرسون يسوع فلما راوا الزلزلة و ما كان خافوا جدا و قالوا حقا كان هذا ابن الله. ( مت 27 : 54 )

وكان قويا فى موته
ذلك عند موته نادى يسوع بصوت عظيم و قال يا ابتاه في يديك استودع روحي و لما قال هذا اسلم الروح.( لو 23 : 46 )
كيف استطاع ان يكون له هذا الصوت العظيم وقت الموت وقد كان فى حالة من الاعياء الجسدى لا يمكن ان يعبر عنها ؟؟؟!!!
لقد قبض على السيد المسيح وسار مسافات طويلة على قدميه إذ حوكم 5 مرات امام حنان وامام قيافا وامام بيلاطس وامام هيرودس مرة اخرى يضاف الى هذا الانهاك المرير الذى كابده عندما جلد 39 جلدة بكل وحشية وكم من الناس كانوا يموتون من مجرد الجلد او يصلون الى قرب الموت وكذلك سفك منه دم من اكليل الشوك وكابد الاماً اخرى من كثرة اللطم ثم تحمل الاماً اخرى بحمله الصليب حتى وصل الى غاية الاعياء فوقع تحت الصليب من شدة التعب مما دعاهم ان يمسكوا سمعان القيروانى ليحمل الصليب خلفه ( يو 23 : 26 ) بعد ذلك تحمل الاماً اخرى عندما سمر على الصليب والام الصلب التى لا تطاق وزالت كل قوته الجسدية مما نزف منه من دماء حتى لصق جلده بعظمه وانطبق عليه القول واحصوا كل عظامى ( مز 22 : 17 )
ولما وصل الى لحظة الموت لم تكن فيه ادنى قوة بعد على حتى مقدرة على الهمس فكيف نادى بصوت عظيم ؟؟؟!!! لك القوة والمجد والعزة يا عمانوئيل الهنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
 
هل كان المسيح ضعيفاً ؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور العالم :: المنتديات المسيحية :: منتدى الرد على الشبهات الوهمية-
انتقل الى: