نور العالم
اهلا ومرحبا بك في موقع نور العالم .... موقع نور العالم موقع ديني مسيحي يعرض الموضوعات بحيادية وبموضوعية ... نتمنى ان تستمتع بوقتك معنا

نور العالم

منتدى دينى مسيحى
 
البوابة*الرئيسيةس .و .جدخولبحـثالتسجيل

شاطر | 
 

 هل هناك كمال في شرائع الاسلام ؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: هل هناك كمال في شرائع الاسلام ؟؟؟   الإثنين نوفمبر 15, 2010 1:46 am

اولاً الغاء الوصية بالاستثناء
مَن كَفَرَ بِاللّهِ مِن بَعْدِ إيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ {النحل/106}
من طريق أبي عبيدة بن محمد بن عمار ، عن أبيه ، قال : أخذ المشركون عمار بن ياسر ، فلم يتركوه حتى سبّ النبي صلى الله عليه وسلم ، وذكر آلهتهم بخير ثم تركوه ، فلما أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : " ما وراءك شيء ؟ " ، قال : شر ، ما تركت حتى نلت منك وذكرت آلهتهم بخير ، قال : " كيف تجد قلبك ؟ " ، قال : مطمئن بالإيمان ، قال : " إن عادوا فعد ، فنزلت : إِلا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ سورة النحل آية 106 " .


لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللّهِ الْمَصِيرُ {آل عمران/28}

قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ {الأنعام/145}

الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى {النجم/32}


اله الاسلام يعطي الوصية ويعطي الاستثناء الذي يلغي الوصية
العقيدة تقول ان الوصية تعتبر اختبار للانسان
فأن اله الاسلام يقرر الاختبار ووقت الاختبار يلغي الاختبار او يعفي الانسان منه
اله الاسلام يعطي المسلم الرخصة لكي يخالف بها الوصية وقت الاختبار
اله الاسلام يساوي بين الانسان المتلزم بوصيه الله والانسان المخالف لوصية

وحينما يخالف الوصية لا يكون ذنب عليه ولا يؤنبه ضميره ويكون قلبه مطمئن وهو يخالف وصية الله


وهنا نسأل لو ان المسلم خالف وصية الله وسقط في الاختبار ما الفرق بينه وبين من لم يؤمن بالاسلام اطلاقاً كلاهما ساقط
اله الاسلام يعبير النحج في اختبار الايمان كمثل الساقط
برغم سقوط المسلم فأن وخطيته فأنه مقبول لدى اله الاسلام لانه مسبقا اعطاه رخصة السقوط
لا يمكن ان نتصور ان اله كامل يعطي وصية ومعها يعطي الاستثناء الذي يلغي الوصية


الاله الكامل لا يعطي استثناء للوصية وانما وصيته تكون ثابتة بلا استثناءات
وبالرغم من ثبوت الوصية وعدم رضاء الله بمخالفتها فأن من يخالفها ويندم على مخالفتها ويتوب ويرجع الى الله فأن الله يقبله وتكون مخالفته اياها من نفسه وليس برخصة من الله ورجوعه ايضا من نفسه وفي مخالفته للوصية يشعر بالندم والخري وتأنيب الضمير ولكن في الاسلام يخطئ وقلبه مطمئن لان اله الاسلام اعطاه رخصة بذلك


عدل سابقا من قبل world_light في الجمعة أغسطس 16, 2013 3:10 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: هل هناك كمال في شرائع الاسلام ؟؟؟   الإثنين نوفمبر 15, 2010 4:34 pm

ومن الاستثناءات الغريبة في وصية الكذب

رخص النبي من الكذب في ثلاث : في الحرب ، و في الإصلاح بين الناس ، و قول الرجل لامرأته . و في رواية : و حديث الرجل امرأته ، و حديث المرأة زوجها
الراوي: أم كلثوم بنت عقبة المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 545
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط الشيخين

وان حللنا هذا الحديث نجد ان الاستثناءات الثلاثة تجعلك كذابا من الدرجة الاولي

1- فأن كان الاسلام حلل الكذب على الزوجة او الزوج وهما قريبان وبهدف اقامة السلام في الاسرة وتجنب المشاكل
فبالمثل يكون الكذب مبااااااح على الاب والام ووالعم والخال والجد وكل من في اطار القرابة وفي اطار الهدف وهو ايجاد السلام في الاسرة وتجنباً للمشاكل

2- ايضا بالنسبة للكذب بهدف الصلح بين الناس فبهذه الرخصة اكذب على من اخطأت في حقه لإغطي على خطي الاول او لأبرر خطئي الاول من اجل الاصلاح بيني وبين غيري فأن كنت استطيع بالكذب ان اصلح بين شخصين متخاصمين فبالاولى ان اصلح بالكذب بيني وبين من اخطأت اليه

3- اما بالنسبة للكذب في الحرب فيستطيع الانسان تجنبه لو التزم الصمت اذا سُأل
ولكننا نسأل هل الكذب في الحرب سوف ينقذ الانسان او من ينتمي اليه (دولته او منظمته او حزبه) لان الطرف الاخر من الطبيعي ان العدو سوف يتأكد من هذه المعلومات قبل ان يقوم بأي عمل وهنا احتمال ان ينكشف كذب هذا الانسان

فبعد هذه الاستثناءات في الكذب لن يتبقى انسان لا يستطيع المسلم ان لا يكذب عليه

واخيراً لك ان تحكم على شريعة الاستثناءات بالضعف وبالنقص وعدم الكمال
ولك ان تستنتج ما مصدر شريعه الكذب هذه .
انه الشيطان
ابليس .... ذاك كان قتالا للناس من البدء و لم يثبت في الحق لانه ليس فيه حق متى تكلم بالكذب فانما يتكلم مما له لانه كذاب و ابو الكذاب (يو  8 :  44)


عدل سابقا من قبل world_light في الأحد يوليو 24, 2016 1:50 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: استثناءات للنبي ؟!!!   الجمعة مارس 16, 2012 6:17 pm

{ يٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ إِنَّآ أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ ٱللاَّتِيۤ آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّآ أَفَآءَ ٱللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالاَتِكَ ٱللاَّتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَٱمْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ ٱلنَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ ٱلْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِيۤ أَزْوَاجِهِـمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلاَ يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً } (الاحزاب 50 )

من الامور الغريبة ان اله الاسلام استثنى محمد من بعض الشرائع وميزه بمزيات من دون المسلمين وهذا الامر اوضحة القرطبي في تفسيره لسورة الاحزاب الاية 50 وهذه بنود هذه الاستثناءات كما كتبها القرطبي

السادسة عشرة: خصّ الله تعالى رسوله في أحكام الشريعة بمعان لم يشاركه فيها أحد ـ في باب الفرض والتحريم والتحليل ـ مزيّةً على الأمة وهبت له، ومرتبة خصّ بها؛ ففرِضت عليه أشياء ما فرضت على غيره، وحَرُمت عليه أفعال لم تحرم عليهم، وحللت له أشياء لم تحلل لهم؛ منها متفَق عليه ومختلف فيه.

فأما ما فُرض عليه فتسعة:
الأوّل: التهجد بالليل؛ يقال: إن قيام الليل كان واجِباً عليه إلى أن مات؛ لقوله تعالى:{ يٰأَيُّهَا ٱلْمُزَّمِّلُ قُمِ ٱلْلَّيْلَ }[المزمل: 1 ـ 2]
الآية. والمنصوص أنه كان واجباً عليه ثم نسخ بقوله تعالى:
{ وَمِنَ ٱلْلَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ }[الإسراء: 79] وسيأتي.
الثاني: الضُّحَا.
الثالث: الأَضْحى.
الرابع: الوتر؛ وهو يدخل في قسم التهجُّد.
الخامس: السواك.
السادس: قضاء دين من مات معسِرا.
السابع: مشاورة ذوي الأحلام في غير الشرائع.
الثامن: تخيير النساء.
التاسع: إذا عمل عملاً أثبته. زاد غيره: وكان يجب عليه إذا رأى منكراً أنكره وأظهره، لأن إقراره لغيره على ذلك يدلّ على جوازه، ذكره صاحب البيان.

وأما ما حرم عليه فجملته عشرة:
الأوّل: تحريم الزكاة عليه وعلى آله.
الثاني: صدقة التطوّع عليه، وفي آله تفصيل باختلاف.
الثالث: خائنة الأعين، وهو أن يظهر خلاف ما يضمر، أو ينخدع عما يجب. وقد ذمّ بعضَ الكفار عند إذنه ثم ألان له القول عند دخوله.
الرابع: حَرّم الله عليه إذا لبس لأْمته أن يخلعها عنه أو يحكم الله بينه وبين محاربه.
الخامس: الأكل متّكئاً.
السادس: أكل الأطعمة الكريهة الرائحة.
السابع: التبدّل بأزواجه؛ وسيأتي.
الثامن: نكاح امرأة تكره صحبته.
التاسع: نكاح الحرّة الكتابية.
العاشر: نكاح الأمة.

وحرّم الله عليه أشياء لم يحرمها على غيره تنزيهاً له وتطهيراً.
فحرّم الله عليه الكتابة وقول الشعر وتعليمه؛ تأكيداً لحجته وبياناً لمعجزته؛ قال الله تعالى:{ وَمَا كُنتَ تَتْلُواْ مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلاَ تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ }[العنكبوت: 48].
وذكر النقاش أن النبيّ صلى الله عليه وسلم ما مات حتى كتب؛ والأوّل هو المشهور.
وحرم عليه أن يمدّ عينيه إلى ما متّع به الناس؛ قال الله تعالى:
{ لاَ تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجاً مِّنْهُمْ }[الحجر: 88] الآية.

وأما ما أحِلّ له صلى الله عليه وسلم فجملته ستة عشر:
الأوّل: صَفِيّ المغنم.
الثاني: الاستبداد بخمس الخمس أو الخمس.
الثالث: الوصال.
الرابع: الزيادة على أربع نسوة.
الخامس: النكاح بلفظ الهبة.
السادس: النكاح بغير ولِيّ.
السابع: النكاح بغير صداق.
الثامن: نكاحه في حالة الإحرام.
التاسع: سقوط القَسْم بين الأزواج عنه؛ وسيأتي.
العاشر: إذا وقع بصره على امرأة وجب على زوجها طلاقها؛ وحلّ له نكاحها. قال ابن العربي: هكذا قال إمام الحرمين، وقد مضى ما للعلماء في قصة زيد من هذا المعنى.
الحادي عشر: أنه أعتق صفيّة وجعل عتقها صداقها.
الثاني عشر: دخوله مكة بغير إحرام، وفي حقنا فيه اختلاف.
الثالث عشر: القتال بمكة.
الرابع عشر: أنه لا يورث. وإنما ذكر هذا في قسم التحليل لأن الرجل إذا قارب الموت بالمرض زال عنه أكثر ملكه، ولم يبق له إلا الثلث خالصاً، وبقي ملك رسول الله صلى الله عليه وسلم، على ما تقرّر بيانه في آية المواريث، وسورة «مريم» بيانه أيضاً.
الخامس عشر: بقاء زوجيّته من بعد الموت.
السادس عشر: إذا طلّق امرأة تبقى حرمته عليها فلا تُنكح. وهذه الأقسام الثلاثة تقدّم معظمها مفصلاً في مواضعها. وسيأتي إن شاء الله تعالى.

وأبيح له عليه الصلاة والسلام أخذ الطعام والشراب من الجائع والعطشان، وإن كان من هو معه يخاف على نفسه الهلاك، لقوله تعالى: { ٱلنَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِٱلْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ }.
وعلى كل أحد من المسلمين أن يَقِيَ النبي صلى الله عليه وسلم بنفسه.

وأبيح له أن يحمي لِنفسه.

وأكرمه الله بتحليل الغنائم. وجعلت الأرض له ولأمته مسجداً وطهوراً. وكان من الأنبياء (مَن) لا تصح صلاتهم إلا في المساجد.

ونُصِر بالرُّعْب؛ فكان يخافه العدوّ من مسيرة شهر.

وبُعث إلى كافة الخلق، وقد كان مَن قبله من الأنبياء يُبعث الواحد إلى بعض الناس دون بعض.

وجُعلت معجزاته كمعجزات الأنبياء قبله وزيادة. وكانت معجزة موسى عليه السلام العصا وانفجارَ الماء من الصخرة. وقد انشق القمر للنبي صلى الله عليه وسلم، وخرج الماء من بين أصابعه صلى الله عليه وسلم. وكانت معجزة عيسى صلى الله عليه وسلم إحياء الموتى وإبراء الأكْمَه والأبرص. وقد سبّح الحصى في يد النبي صلى الله عليه وسلم، وحنّ الجِذع إليه؛ وهذا أبلغ.
وفضّله الله عليهم بأن جعل القرآن معجزة له، وجعل معجزته فيه باقية إلى يوم القيامة، ولهذا جُعلت نبوَّته مؤبّدة لا تُنسخ إلى يوم القيامة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
 
هل هناك كمال في شرائع الاسلام ؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور العالم :: المنتدى الاسلامى :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: