نور العالم
اهلا ومرحبا بك في موقع نور العالم .... موقع نور العالم موقع ديني مسيحي يعرض الموضوعات بحيادية وبموضوعية ... نتمنى ان تستمتع بوقتك معنا

نور العالم

منتدى دينى مسيحى
 
البوابة*الرئيسيةس .و .جدخولبحـثالتسجيل

شاطر | 
 

 الاخطاء النحوية في القران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: الاخطاء النحوية في القران   الجمعة أغسطس 24, 2012 9:53 am


مقدمة
بعد المد الإسلامي في العالم واتساع رقعة الدولة، دخل كثير من الشعوب غير العربية في الإسلام، وانتشرت العربية كلغة بين هذه الشعوب، مما أدى إلى دخول اللحن في اللغة وتأثير ذلك على العرب. دعت الحاجة علماء ذلك الزمان لتأصيل قواعد اللغة لمواجهة ظاهرة اللّحن خاصة في ما يتعلق بالقرآن والعلوم الإسلامية. ويذكر من نحاة العرب عبدلله بن أبي إسحق المتوفى عام 735 م، وهو أول من يعرف منهم، وأبو الأسود الدؤلي والفراهيدي وسيبويه.و لم يتفق الناس علي القصة التي جعلتهم يفكرون في هذا العلم، ولكن القصة الأشهر أنّ أبا الأسود الدؤلي مرّ برجل يقرأ القرآن فقال ((إن الله بريء من المشركين ورسوله)), كان الرجل يقرأ (رسولهِ) مجرورة أي انها معطوفة على (المشركين) أي أنه غير المعنى ؛لأن (رسولُه) مرفوعة لأنها مبتدأ لجملة محذوفة تقديرها (ورسولُه كذلك بريءٌ)، فذهب أبو الأسود إلى الصحابي علي بن أبي طالب وشرح له وجهة نظره- أن العربية في خطر - فتناول الصحابي علي وأرضاه رقعة ورقية وكتب عليها : بسم الله الرحمن الرحيم..الكلام اسم وفعل وحرف.. الاسم ما أنبأ عن المسمى.. والفعل ما أنبأ عن حركة المسمى.. والحرف ما أنبأ عن ما هو ليس اسماً ولا فعلاً. ثم قال لأبي الأسود : انحُ هذا النحو.
ويروى أيضاً أن علي بن أبي طالب كان يقرأ رقعة فدخل عليه أبو الأسود الدؤلي فقال له: ما هذه؟ قال علي: إني تأملت كلام العرب، فوجدته قد فسد بمخالطة الأعاجم، فأردت أن أصنع(أفعل)شيئاً يرجعون إليه، ويعتمدون عليه. ثم قال لأبي الأسود: انح هذا النحو. وكان يقصد بذلك أن يضع القواعد للغة العربية. وروي عنه أنّ سبب ذلك كان أنّ جارية قالت له (ما أجملُ السماء؟) وهي نَوَد أن تقول: (ما أجملَ السماء!) فقال لها: ( نجومها ! )

العطف
المعطوف لابد ان يماثل المعطوف عليه

1- نصب المعطوف على المرفوع
قوله تعالى لَكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ
لَكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ - يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ- وَالْمُقِيمِينَ الصَّلاةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ أُولَئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا( النساء 162)
نصَبَ المعطوف على المرفوع.
وكان يجب أن يرفع المعطوف على المرفوع فيقول : والمقيمون الصلاة


2- نصب المعطوف على المرفوع :
جاء في ( سورة البقرة 177) : وَلَـٰكِنَّ الْبِرَّ‌ مَنْ آمَنَ بِاللَّـهِ ...... وَالمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي البَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ " .
وكان يجب أن يرفع المعطوف على المرفوع فيقول والموفون... والصابرون

3- رفع المعطوف على المنصوب
قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَىٰ مَنْ آمَنَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (69)
الخطأ : رَفعَ المعطوف على اسم إن المنصوب .
وكان يجب أن ينصب المعطوف على اسم إن فيقول والصابئين
كما فعل هذا في سورة الحج 17
ان الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَ‌ىٰ وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَ‌كُوا إِنَّ اللَّـهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ إِنَّ اللَّـهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ﴿الحج ١٧﴾
وكما فى البقرة 62
انَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَ‌ىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ‌ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُ‌هُمْ عِندَ رَ‌بِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿البقرة ٦٢﴾

4- جزم الفعل المعطوف على المنصوب :
جاء في ( سورة المنافقون 63: 10 ) : " وَأَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ المَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلاَ أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِين " َ وكان يجب أن ينصب الفعل المعطوف على المنصوب فأَصدقَ وأَكون
وللموضوع بقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: الكلام مفرد مثنى جمع   الخميس سبتمبر 06, 2012 9:22 pm



1- قوله تعالى: مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لا يُبْصِرُونَ (17)
جعل الضمير العائد على المفرد جمعاً.
الفاعل اما ان يكون مفرد او يكون جمع
الاية تبدأ بالمفرد الذي – استوقد – حوله
وتنتهي بالجمع بنورهم – وتركهم – يبصرون
كان يجب ان الاية تكون
مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِين اسْتَوْقَدَوا نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُم ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لا يُبْصِرُونَ
او تكون
مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ" نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِ وَتَرَكَهُ فِي ظُلُمَاتٍ لا يُبْصِر

الجواب: التقدير: (كالذي استوقد ناراً...) وحَّد (الذي) و(استوقد) ؛ لأن المستوقد واحد من جماعة تولى الإيقاد لهم، فلما ذهب الضوء رجع عليهم جميعاً.

لا يمكن ان الذي يستوقد نارا لجماعة واحد لابد ان يشترك معه آخرين
ولكن سنفترض ان الذي استوقد واحد للجماعة هل النار ستضيئ للواحد ام للجماعة ؟
اذن لماذا يقول " فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ "



2-   قوله تعالى: وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَ ..(المائدة 38)
الصواب: يديهما.
الجواب: كل شيء يوجد من خلق الإنسان وكان جزءاً منه، إذا أضيف إلى اثنين، جُمع. تقول: هشمت رؤوسهما، وأشبعت بطونهما. (11)

هل نحن اضفنا اليد الي اثنين ؟؟؟
هناك يد ويد يجب ان تقطعا اذن هذا مثني وليس جمع


3-  قوله تعالى : وَخُضْتُمْ كَالَّذِي خَاضُوا.. (التوبة 69)  
جاء باسم موصول مفرد، رغم أنه يعود على جمع.
الجواب: المعنى: خضتم كالذي خاضوه، أي بالشيء الذي خاضوا فيه. و(الذي) عادت على الأمر المفرد، وليس على (خاضوا).
الذي هنا تقع على المصدر، يريد: " كخوضهم ".

ولكن هذا تحريف فان اللفظ هو خاضوا وليس خاضوه او كخوضهم

4- قوله تعالى: خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ..(الحج 19). جَمَعَ المثنى.
الجواب: جمع (اختصموا) حملاً على المعنى؛ لأن كل خصم فريق فيه عدد من الأشخاص.

لا عبره على المعني انما العبرة باللفظ فأن اللفظ (خصمان) مثنى فلا يجوز اعتبار المثنى جمع من اجل المعنى


5-  سورة الحجرات: قوله تعالى :وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا..(الحجرات 9) الصواب: اقتتلتا .
الجواب: الطائفة: لفظها مفرد أبداً، ويدل على الجمع أبداً، فلا خلاف إن ذكر مرة بالإفراد ومرة بالجمع(26)، وهذا التعبير البديع من بلاغة إعجاز القرآن الكريم الذي لم يسبق بمثله.

لا عبره على المعني انما العبرة باللفظ فأن اللفظ (طائفة) مفرد و طائفتان (مثنى) فلا يجوز اعتبار المفرد او المثنى جمع


6-  إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا.. (التحريم 4)
الصواب: قلباكما؛ لأن ليس للاثنين أكثر من قلبين.
الجواب: كل شيء يوجد من خلق الإنسان وكان جزءاً منه، إذا أضيف إلى اثنين ، جُمع. تقول: هشمت رؤوسهما، وأشبعت بطونهما.

اين الاضافة الى اثنين فلا يوجد الا قلب وقلب فهما مثنى وليس جمع


7-  قوله تعالى: وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطًا أُمَمًا.. (160).  
الخطأ : تأنيث العدد ، وجمْع المعدود
الصحيح: اثني عشر سبطاً.
الجواب: أسباطاً أي الجماعات: وهي القبائل، جمع مؤنث، والتقدير (اثنتي عشرة: أمة). فأَنّث لفظ عشرة؛ لأن المحذوف مؤنث تقديره (أمَّة أو فرقة).

لا عبره على المعني انما العبرة باللفظ فأن اللفظ (سبط) مذكر فلا يجوز اعتبار المذكر مؤنث من اجل المعنى (امة)

وقول: " اثني عشر سبطاً " لا يحقق المراد؛ لأن المراد: وقطعناهم اثنتي عشرة قبيلة، وكل قبيلة أسباط ـ لا سبط ـ فوضع " أسباطاً" موضع " قبيلة ".. بمعنى: وقطعناهم أمماً؛ لأن كل أسباط كانت أمة عظيمة، وجماعة كثيفة العدد، وكل واحدة كانت تؤم خلاف ما تؤمه الأخرى، لا تكاد تأتلف.

هذا الكلام ليس صحيح لان السبط الواحد يراد به القبيلة


8- الاية 66 من سورة النحل: " وان لكم في الانعام لعبرةٌ نُسقيكم مما في بطونه".
والانعام جمع وتعني " حيوانات" وكان يجب ان يقول " نسقيكم مما في بطونها "،
لكنه جعلها في حُكم المفرد وقال " بطونه".
ونجد نفس الاية تعاد في سورة " المؤمنون" ولكن هذه المرة تم تصحيح كلمة " بطونه" الى " بطونها".
فالآية 21 من سورة " المؤمنون" تقرأ: " وان لكم في الانعام لعبرة نسقيكم مما في بطونها ولكم فيها منافع كثيرة ومنها تأكلون".

9- جمع اسم علم حيث يجب إفراده
جاء في : " سورة الصافات 37: 123-132 " :
" وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنَ المُرْسَلِينَ... سَلاَمٌ عَلَى إِلْيَاسِينَ ... إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا المُؤْمِنِين " .
فلماذا قال إلياسين بالجمع عن إلياس المفرد؟
فمن الخطا لغوياً تغيير اسم العلَم حباً في السجع المتكلَّف.


وجاء في (سورة التين 95: 1-3 )  :
" وَالتِّينِ وَالزَيْتُونِ وَطُورِ سِينِينَ وَهَذَا البَلَدِ الأَمِين "ِ .
فلماذا قال سينين بالجمع عن سيناء؟
فمن الخط الغوياً تغيير اسم العلَم حباً في السجع المتكلف.


10-وفي سورة النور الاية 31 "... أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء ..."
اذا كان الفعل "يظهروا" في صيغة الجمع فيجب ان يكون الفاعل هم "الاطفال" في صيغة الجمع اذن استخدام " الطفل " خطأ نحوي


عدل سابقا من قبل world_light في الأحد يوليو 21, 2013 4:29 pm عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
world_light
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
لا انا بل المسيح يحيا فيَّ
avatar

عدد المساهمات : 645
تاريخ التسجيل : 20/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاخطاء النحوية في القران   الخميس سبتمبر 06, 2012 10:36 pm

1- قوله تعالى: مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلا مَلَكٌ كَرِيمٌ (يوسف 31)
خطأ لغوي صوابه (مَا هَذَا بَشَرٌ).
الجواب: شُبِّه عمل (ما) بعمل (ليس)؛ لأنها بمعناها.(18)

لا يجوز ان نجعل (ما) من اخوات كان


2- قوله تعالى: إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ" .. (طه 63). رفعَ اسم إن.
الجواب: الآية برواية حفص(21) بتسكين نون (إن). وإنْ المخففة تكون مهملة وجوباً إذا جاء بعدها فعل، أما إذا جاء بعدها اسم فالغالب هو الإهمال

ان حرف توكيد ونصب يجب ان تجتمع هاتين الخاصيتين معا


المذكر والمؤنث

1- قوله تعالى: وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ" ( الشورى 17) تذكير خبر الاسم المؤنث.
الجواب: يجوز تذكير (قريب) على معنى الزمان أو البعث أو النسب. ولم تؤنث (قريب)؛ لأنها تأنيث غير حقيقي كالوقت. ولفظ (قريب) نعت يُنعت به المذكر والمؤنث والجمع بمعنى ولفظ واحد.

2- قوله تعالى : إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيْبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ(الاعراف 56).
تذكير خبر الاسم المؤنث.
الجواب: بشكل عام: يجوز تذكير لفظ [قَرِيْبٌ] ليدل على معنى الزمان أو البعث أو النسب. ولم تؤنث كلمة (قَرِيْبٌ) لأنها تأنيث غير حقيقي كالوقت. ولفظ[قَرِيْبٌ] نعت، يُنعت به المذكر والمؤنث والجمع بمعنى ولفظ واحد.

الصحيح ان نقول قريبه لان قريب غير مستساغة
والآية الكريمة من الإعجاز البياني: " الرحمة صفة من صفات الرب تبارك وتعالى، والصفة قائمة بالموصوف لا تفارقه؛ لأن الصفة لا تفارق موصوفها.
ولو قال: إن رحمة الله قريبة من المحسنين، لم يدل على قربه تعالى منهم؛ لأن قربه تعالى أخص من قرب رحمته، والأعم لا يسلتزم الأخص.

اذا كانت الصفة قائمة بالموصوف فأن الموصوف قائم بالصفة فأذن ليس مبرر لتغيير اللفظ من (قريبة) الى (قريب)

التوكيد
1- قوله تعالى:.. قَالَتْ فَذَٰلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ ۖ وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ ۖ وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونا مِّنَ الصَّاغِرِينَ
كتب نون التوكيد تنويناً، على عكس نون ليسجنن، رغم أن كلاً منها للتوكيد.
اما ان تكون لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونن مِّنَ الصَّاغِرِينَ
او تكون لَيُسْجَنَا وَلَيَكُونا مِّنَ الصَّاغِرِينَ
الجواب: هذه ليست تنوين، وإنما رسمٌ عثماني لنون التوكيد الخفيفة، إذا وُقفَ عليها يوقف عليها بالألف. وفي كلمة [لَيُسْجَنَنَّ] هذه نون التوكيد الثقيلة، فخالفتها بالرسم.
كتابتها لابد ان تكون بأحد الاحتمالين
اما ان تكون لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونن مِّنَ الصَّاغِرِينَ
او تكون لَيُسْجَنَا وَلَيَكُونا مِّنَ الصَّاغِرِينَ
تبرير غير ذلك واهي


نصب الفاعل
5- قوله تعالى: قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ(124).
كان يجب أن يرفع الفاعل.
وكان يجب أن يرفع الفاعل فيقول الظالمون
الجواب: إعراب النص كاملا كما يلي:
قالَ: فعل ماضٍ مبني على الفتح والفاعل ضمير مستتر تقديره هو ويرجع إلى رب العزة سبحانه.
لا: حرف نفي لا محل له من الإعراب.
ينالُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
عهد: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره، منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة، وهو مضاف.

هل العهد شخص ؟ علشان يكون فاعل
الياء: ضمير متصل مبني على السكون، في محل جر مضاف إليه.
الظالمين: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء؛ لأنه جمع مذكر سالم.(5)
العهد هو الذي ينال الظالمين، والعهدُ صادر عن الله جل جلاله.
فلا ينالُ الظالمَ عهدُهُ.

مثال شرب زيد اللبن هل يمكن ان تصير "شرب اللبن زيد" ؟؟؟
نعم يمكن لكن في كلا الحالتين الفاعل هو زيد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://world-light.nice-subject.com
 
الاخطاء النحوية في القران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور العالم :: المنتدى الاسلامى :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: